إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(( شبهة )) الجمع بين الآيات التي بدأت بقوله: وَمَنْ أَظْلَمُ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (( شبهة )) الجمع بين الآيات التي بدأت بقوله: وَمَنْ أَظْلَمُ

    الجمع بين الآيات التي بدأت بقوله: وَمَنْ أَظْلَمُ


    (( الشبهة ))

    ورد في القرآن في سورة البقرة قوله: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا﴾(1) وورد في سورة هود قوله: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا﴾(2) وفي سورة الكهف قوله: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا﴾(3) إلى غير ذلك.



    فالمراد من الإستفهام في الآيات هو النفي، والمعنى لا أحد أظلم، فيكون خبراً، وإذا كان خبراً وأخذت هذه العبارات أدَّى إلى التناقض.


    الجواب:


    منشأ دعوى التناقض هو انَّ مفاد الآية الأولى الإخبار عن انَّ الأظلم هو المانع لمساجد الله تعالى أنْ يُذكر فيها إسمه، ومفاد الآية الثانية انَّ الأظلم هو المفتري على الله تعالى كذباُ، ومفاد الآية الثالثة انَّ الأظلم هو المُعرِض عن آيات ربِّه، فمَن هو الأظلم مِن هؤلاء؟هل هو الذي ذكرتْه الآية الأولى أو هو الذي ذكرتْه الآية الثانية أو المذكور في الآية الثالثة؟

    والجواب إنَّه بأدنى تأملٍ يتبيَّن عدم التناقض أصلاً بين هذه الآيات، وذلك لأنَّ معنى مثل قوله تعالى: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا﴾(4) هو انَّه لا أحدَ أعلى ظلماً ممَّن منع مساجد الله تعالى، فهي تنفي أنْ يكون أحدٌ أشدَّ ظلماً ممَّن منع مساجد الله ولكنَّها لا تنفي أنْ يكون أحدٌ مساوياً في الظلم لمَن منع مساجد الله أنْ يُذكر فيها إسمه.



    فالظالمون إذا نسبتهم إلى بعضِهم البعض كان بعضُهم أشدَّ ظلماً من الآخرين , وكان بعضُهم أقلَّ ظلماً من الآخرين، وكان الثالث مساوياً لأعظم الناس ظلماً، وكان الرابع مساوياً لأقلَّ الناس ظلماً، ومَن بقيَ من الظالمين فهم متفاوتون في مستوى الظلم لكنَّه لا يرقى أحدُهم لمستوى أعلى الناس ظلماً ولا ينزل عن أقلَّ الناس ظلماً.



    فالآيةُ المباركة حينما أفادت أنَّه لا أحدَ من الناس أظلمُ ممَّن منع مساجد الله تعالى فإنَّها إنَّما تنفي وجود الأعظم ظلماً من المانع لمساجد الله تعالى، فلا أحدَ من الظالمين مهما إشتدَّ ظلمُه يكون أعظمَ ظلماً ممَّن منع مساجد الله، فهي تنفي وجود الأعظم ظلماً ولكنَّها لا تنفي المساوي.



    عيناً كما لوقيل: "لا شيئَ من المباني في العالم أطول من هذا البرج" فإنَّه لو وُجد برجٌ آخر في بلدٍ من البلدان مساويأ للبرج المذكور فإنَّ ذلك لا يُنتج كذبَ القضية المذكورة، لأنَّ القضية المذكورة إنَّما أخبرت عن عدم وجود برجٍ في العالم أطول من البرج المشار إليه ولم تنفِ وجود المساوي له، نعم تكون القضية كاذبة لو وُجد برجٌ أطول من البرج الذي قيل في القضية إنَّه الأطول في العالم إلا انَّ ذلك لم يقع بحسب الفرض وانَّ الموجود هو المساوي وليس الأطول.



    ومن هنا لا يكون بين مفاد الآيات المذكورة تكاذباً لو جمعت بينها، فيصحُّ انْ يُقال: لا أحدَ أظلم ممَّن منع مساجد الله حتى المفتري على الله تعالى فإنَّه ليس أعظمَ ظلماً ممَّن منع مساجد الله نعم هو مساوٍ له والمساوي ليس أعظم ظلماً.



    ويصحُّ أنْ تُعكس القضيَّة فيُقال: لا أحدَ أظلم ممَّن إفترى على الله تعالى حتى مَن منع مساجد الله فإنَّه ليس أعظم ظلماً منه لأنَّه مساوٍ له.



    ويصحُّ أنْ يُقال: لا أحدَ أظلم ممَّن أعرض عن آيات ربِّه حتى مَن منع مساجد الله وحتى مَن إفترى على الله تعالى فإنَّهما ليسا أعظمَ ظلماً منه لأنَّهما مساويان له، فهما إذن ليسا أعظم ظلماً منه، فالقضايا الثلاث صادقة ولا تكاذبَ بينها.



    وعليه يكون مقتضى الجمع العرفي بين مفاد الآيات الثلاث هو انَّه لا أحد أعظم ظلماً ممَّن منع مساجد الله وممَّن إفترى على الله وممَّن أعرض عن آيات الله وممن كتم شهادةً عنده من الله جل وعلا، فهؤلاء هم أعظمُ الناس ظلماً أي انَّهم متساوون مِن حيث وقوعهم في أعلى درجات الظالمين، فكلُّ مَن سواهم فهو دونهم في مستوى الظلم.



    فيكون مساقُ هذه الآيات هو مساق ما لو قيل في موردٍ واحد: "لا أحدَ أعلمُ من زيدٍ وبكرٍ وخالد" فإنَّ أحداً لا يجد تناقضاً في الجملة المذكورة لوضوح انَّ مفادها هو انَّ هؤلاء الثلاثة هم أكثر الناس علماً الناس وانَّ مَن سواهم فهو أدنى منهم مرتبةً في العلم.



    والذي يُؤكِّد انَّ الآيات لم تكن بصدد نفي المساوي وإنَّما كانت بصدد نفي الأدنى ظلماً هو انَّ آيةً واحدة جمعت بين أصنافٍ ثلاثة من الظالمين وأفادت انَّه لا أحدَ أظلم من كلِّ واحدٍ منهم، وهي قوله تعالى: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ﴾(5).



    فكلُّ واحدٍ من هؤلاء الثلاثة وهم المفتري على الله كذباً، والمُنتحِل لمقام النبوة، والمدَّعي القدرةَ على الإتيان بمثل القرآن، كلُّ واحدٍ من هؤلاء الثلاثة أَخبرت الآية عن أنَّه لا أحد أظلم منه وانَّه أعظمُ الناس ظلماً.



    فهل يجد أحدٌ تناقضاً بين فقرات الآية المباركة؟! أو انَّ الواضح من مفادها هو انَّ كلَّ هؤلاء الثلاثة واقعون في الرتبة الأعلى من مراتب الظالمين.




    والحمد لله رب العالمين

    منقول للفائدة


    1- سورة البقرة الآية 114.

    2- سورة هود الآية 18.

    3- سورة الكهف الآية 57.

    4- سورة البقرة الآية 114.

    5- سورة الانعام الآية 93.



  • #2

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    نتلخص مما سبق انّ هناك درجة عظمى للظلم ليس بعدها درجة، وهذه الدرجة العظمى يمكن أن يندرج في مستواها أنواع كثيرة من الظلم تصل اليها فتكون على مستوى واحد ويحق لكل واحد منها أن يطلق عليه بأنّه أعلى ظلما، فلا تنافي ولا شبهة هناك..


    الأخ القدير سامر الزيادي..
    شملكم الله برحمته الواسعة وشفّعكم بشفاعة محمد وآل محمد عليهم السلام...

    تعليق


    • #3
      شكرا جزيلا شيخنا العزيز على مروركم الكريم وتواصلكم الدائم
      اسأل من الله لكم الموفقية وان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال . ونسالكم الدعاء

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        أحسنتم أخي الموالي على أطروحاتكم القيمه
        جعلكم الله من الحافظين له ونور الله قلوبكم بنور الايمان
        جزاكم الله خير الجزاء وجعله في ميزان اعمالك الصالحه لك
        تحيتي لشخصكم الكريم
        " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X