إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سلسلة (من نبلاء الشيعة) / 5

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلسلة (من نبلاء الشيعة) / 5

    من نبلاء الشيعة /5
    أبان بن تغلب
    أبان بن تغلب بن رباح الجريري يكنَّى أبا سعد، ويلقب بالبكري، والكوفيّ، و البكري. كان رضوان الله تعالى عليه مِن أصحاب الإمام زين العابدين، والإمام الباقر، والإمام الصادق (عليهم السلام)، و روى عنهم، و كانت له عندهم حظوة و قدم ؛ قال له أبو جعفر الباقر عليه السلام: ( اجلس في مسجد المدينة و أفتِ الناس فإني أحبّ أن يُرَى في شيعتي مثلك).
    وذلك لأنه أتقن عدة علوم؛ فكان رضوان الله تعالى مِن مشاهير علماء وفقهاء ومحدثي الامامية الثقات، وكان مقدماً في شتَّى صنوف العلم والمعرفة، إذ كان لغوياً ونحوياً سمع مِن العرب وحكى عنهم ،وكان مفسّراً وأديباً وقارئاً للقرآن، ومِن وجوه القُرَّاء بالكوفة، له قراءة خاصة اشتهرت بين القراء، وله مؤلفات عديدة، فهو أوَّل مَن دوَّن علم القراءة، وأول مَن صنف في غريب الحديث، و له كتاب غريب القرآن، و الفضائل، و معاني القرآن، و صفين.
    ومن أقوال أبان بن تغلب أنه قال فيمن تبع علياً (عليه السلام)، وشهد حروبه من الصحابة: (والله ما عرفنا فضلهم إلا باتباعهم إياه).
    ومن رواياته في فضل زيارة الإمام الحسين (ع) ما رواه المجلسي في بحار الأنوار : (عن أبان بن
    تغلب قال: قال لي جعفر ابن محمد عليهما السلام: يا أبان متى عهدك بقبر الحسين عليه السلام؟
    قلت: لا والله يا ابن رسول الله ما لي به عهد منذحين.
    قال:
    سبحان ربي العظيم وبحمده، وأنت من رؤساء الشيعة تترك الحسين لا تزوره!، مَن زار الحسين كتب الله له بكل خطوة حسنة، ومحي عنه بكلّ خطوة سيئة، وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، يا أبان بن تغلب! لقد قتل الحسين صلوات الله عليه فهبط على قبره سبعون ألف ملك شعث غبر يبكون عليه وينوحون عليه إلى يوم القيامة).

    توفي أبان بن تغلب سنة 141هـ، وقيل سنة 140هـ، وقال الامام الصادق عليه السلام لما وصل خبر وفاته إليه: أما والله لقد أوجع قلبي موت أبان.
    وروى الشيخ الطوسي بسنده عن جميل، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: ذكرنا أبان بن تغلب عند أبي عبدالله عليه السلام، فقال: رحمه الله، أما والله لقد أوجع قلبي موت أبان.





  • #2

    وقد كان الأئمة يثقون بـ(أبان) الى حد ان الامام عليه السلام يطلب منه للتصدي والاجابة عن اسئلة الناس فقد روى الشيخ الطوسي في رجاله هذه الرواية

    (... عن ابن مسكان، عن أبان بن تغلب، قال، قلت لأبي عبدالله (عليه السلام) :
    ان اقعد في المسجد فيجئ الناس فيسألوني، فان لم أجبهم لم يقبلوا مني، وأكره أن اجيبهم بقولكم وماجاء عنكم فقال
    (عليه السلام) لي:

    " انظر ما علمت أنه من قولهم فأخبرهم بذلك ")(1)

    وفي هذه الرواية دليل على علم هذا الرجل وعظمته ومنزلته ، فلولا ذلك لما طلب منه الامام المعصوم (عليه السلام) للتصدي لاجابة الناس

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) اختيار معرفة الرجال للشيخ الطوسي - رحمه الله - (ص 623)






    سيدنا الفاضل الجليل الغريفي

    بارك الله تعالى بهذه الجهود وجعل جزاءها أعلى درجات الجنة والرضوان



    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 15-09-2012, 07:19 PM.




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الصدوق مشاهدة المشاركة

      وقد كان الأئمة يثقون بـ(أبان) الى حد ان الامام عليه السلام يطلب منه للتصدي والاجابة عن اسئلة الناس فقد روى الشيخ الطوسي في رجاله هذه الرواية

      (... عن ابن مسكان، عن أبان بن تغلب، قال، قلت لأبي عبدالله (عليه السلام) :
      ان اقعد في المسجد فيجئ الناس فيسألوني، فان لم أجبهم لم يقبلوا مني، وأكره أن اجيبهم بقولكم وماجاء عنكم فقال
      (عليه السلام) لي:

      " انظر ما علمت أنه من قولهم فأخبرهم بذلك "

      وفي هذه الرواية دليل على علم هذا الرجل
      وعظمته ومنزلته ، فلولا ذلك لما طلب منه الامام المعصوم (عليه السلام) للتصدي لاجابة الناس (1)

      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
      (1) اختيار معرفة الرجال للشيخ الطوسي - رحمه الله - (ص 623)



      شكراً للأخ الصدوق على الالتفاتة الرائعة المفيدة ضاعف الله تعالى لكم الأجر والثواب.


      تعليق


      • #4
        اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X