إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ساعي البريد/ حسين علي الحمداني/ ثورة الحسين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ساعي البريد/ حسين علي الحمداني/ ثورة الحسين







    ليس كل من يقتل يخسر المعركة.. فإمامنا وسيدنا الحسين (عليه السلام) الذي داست سنابك خيل بني أميه جسده الطاهر ولكنه انتصر .. تلك هي لحظة انتصار الدم على السيف . وانتصار القيم الروحية على كراسي الحكم , فظل الحسين ملهم واحترقت كراسي الطغاة بنار حقدهم وجرمهم وجبروتهم .. وصلتنا أخبار الحسين وتفاصيل ألطف في زمن غابت فيه الصحف والمراسلين والفضائيات .. وصلتنا تفاصيل الموقعة بأدق لحظاتها لأن الله أرادها أن تصل وتظل صرخة ثورية تلهم البشرية الحياة والصبر والتواصل, لم يخرج أبا عبد الله من أجل كرسي و لا من أجل ملك بل خرج لإعلاء كلمة الله وهو يعرف جيدا أنه سيذبح في أرض معلومة وعلى تربة كتب الله لها أن تكون مسجدا ..

    خرج بأهله وبعض محبيه, ودع مدينة جده رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم) وهو يدرك أن لا رجعة له وأن سيوف الطغاة تترقب مقدمه لكنه لم يتراجع خطوة واحدة لأنه يريد أن يعلي كلمة الله في أرضه ويجدد القيم الروحية التي غابت عند البعض وتكرست الماديات وحب الدنيا لدى البعض الآخر, الحسين بن علي بن أبي طالب ومن لا يعرف من العرب علي بن أبي طالب(كرم الله وجهه) الثائر الزاهد الورع التقي النقي وهذا من نسله الممتد للرسول الكريم. خرج من مدينة جده واختار العراق الطاهر المطهر ليحتضن جسده ولنكن نحن أبناء العراق من أتباعه وأنصاره وشيعته ومواليه لم نقل له اذهب أنت وربك فقاتلا بل قاتلنا معه ولا زلنا نقاتل معه وسنظل نقاتل معه حتى يرث الله الأرض , فالحسين عراقي وأن شح الفرات بشربة ماء عليه فلا ذنب للفرات في ذلك بل ذنب سيوف بني أمية التي لو مال الفرات بجرفه صوب الحسين لقطعوه...

    عاشوراء مولد الحسين فباستشهاده ولدت مبادئ وارتفعت قيم ومات الطغاة , اليوم في العراق أجيال جديدة تتخرج من مدرسة الحسين وتستلهم منه الدروس والعبر وهي تقارع الشر والكفر القادم إلينا من أصقاع عديدة وبنفس الأساليب وذات الأهداف والغايات , استهدفونا لأننا أتباعك ومحبيك وأنصارك وعلى نهجك نسير فقتلوا هنا وذبحوا هناك وفي نهاية المطاف انهزموا لأن مبادئك أقوى وصوتك أعلى , يا أبا عبد الله نحن ثوار مثلك ومنك استلهمنا قيمنا فأنتصرنا بك , ياسيد الشهداء تظل أنت المنار والأنوار ويذهب مبغضيك إلى حيث النسيان ومهاوي العار ...

    ويكفي العراق وأرضه فخرا ان تربتك الطاهرة مسجدا. يا سيدي في الطريق إلى كربلاء مشيا" أمامنا ملايين الصور لصبية وشباب وشيوخ ونساء اختاروا بإرادتهم أن يقطعوا مئات الكيلومترات سيرا حيث أنت يا سيدي ..






    ساعي البريد/
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X