إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لا تمتعض فأنت المسيء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا تمتعض فأنت المسيء



    بسم الله الرحمن الرحيم



    تتمظهر الامة بحلة الارث الثقافي عندما تكون مباريات الامم حول الموروث الحضاري والديني والثقافي الذي تتمتع به فينطلق حوار الحضارات والامم لكن هنا يبقى الاستفهام وهنا تقف الاقلام لتدور حول هذا الموضوع في محور الاحداث الذي تكرر بين الفينة والاخرى فالقول هل ؟ ان الامم عندما تطلق عنان التمايز فيما بينها تسير على نحو حكم المنطق والعقل والمفهوم العقلي وهل ؟ انها ترجي كل ما تطرحه الى الجانب الثقافي المعتدل


    قد يكون الجواب على هذه الاسئلة جواباً بديهياً او تقليدياً وهو ليس كل الامم تسير على هذا الاساس وربما يعود السبب في ذلك الى بعض الافراد الذين يمثلون تلك الامم او يحسبون عليها فهنا تجد حالة التقاطع بين كل امة واختها وحالة من والشد والجذب تحصل وحينها لا يكون التنافس شريفاً كما يقال
    ولكن عندما تجد ان الخلل يخرج من نصف الامه او ما يزيد على ذلك بالعدد ودون ان تشعر الامة ما الذي يجري حولها وما الذي يحصل نتيجة تصرفات افرادها هنا تكون الطامة الكبرى واكبر من ذلك ان الافراد المنضوين تحت لوائها تجدهم يمقتون ما يوجه اليهم من ضربات موجعة هم قد جاءوا بها الى انفسهم ولكي يتبين المعنى بصورة ادق.

    اقول
    ان ما نسمعه او نراه من احداث اساءة للدين الاسلامي ولرموزه وكتابه ودستوره هو ليس الا نتيجة لما صنعه المسلمون من صنائع جعلت من الامم الاخرى تمزق بحلتهم الثقافية البهية تلك وتخرق جمالها بسوء فعلهم ولو فرضنا ان المسلمين قد جعلوا من الكتاب والسنه والرموز الذي تمثلهم دستور يطبقوه حرفياً لما وصلوت بهم الحال الى ما هم عليه اليوم ولعل من افظع ما سببه المسلمون من خطأ هو السماح لكل من هب ودب ان يتولى رقابهم ويأمر حينها من يشاء ان يدون تاريخهم وبذلك فأني لا استغرب اذا اساء الغرب بهذه الصورة الى النبي مرة والى القرآن مرة اخرى والى الرموز الدينية التي تمثل المسلمين وتكررت هذه الحالة مراراً وتكرارا والسبب ان ما ينزهه المسلمون من كتب تاريخهم هو ما يصف نبيهم بما جسدته صور الغرب عليه ولا اريد ان ازيد على هذه الكلمات واكتفي بذكر صحيح البخاري مصدراً يؤكد ذلك ولعل المسألة ليس غريبة علينا نحن الشيعة لان خطبائنا ورموزنا اكدوا فداحة الكذب على رسول الله وتلكم البخاري فراجعوه سيتبين لكم ما اقول اما ما اساء اكثر الى رسول الله فهم مسلمو اليوم الذين ابو الا ان يتخذوا من الخراب والدمار في بلادهم عنواناً لغضبهم !!

    دون الرجوع بروية الى اصل الموضوع حتى ان الامر المخزي والذي يمثل وصمة العار الذي يتبرأ الاسلام منها ذلك الخبر الذي نقل عن الاحتجاجات الاخيرة في ليبيا وقتل السفير الامريكي بعد اغتصابه !! كما نقلت بعض المصادر في حين انهم تركو القرضاوي على دكة حكمه يتمتع وتجاهلوا الخبر الذي ذكر بأنه كان هو المدقق الفكري لهذا الفلم بعد ان اظهر الخبر صور له تجمعه مع مخرج الفلم ومنتجه في قطر .


    والاكثر عجباً تظهر احدى ممثلات الفلم لتقدم الاسف والاعتذار للمسلمين بأنها وكادر التمثيل لم يكونوا يعلموا بأن الفلم هو اساءة لنبي الاسلام وان من كانوا يتحدثون عنه هو شخصية تدعى جون ساين على ما اتذكر((فهل ؟؟من المعقول ان ممثل يمثل دور في فلم لا يعرف قصة الفلم على ماذا تتمحور وهل وصلة الحالة بالغرب الى هذه الدرجة من استغفالهم للمسلمين حتى يبررون افعالهم بهذه الطريقة مع العلم ان الممثلة تذكر في تصريحها الذي خصت به قناة "mbc" ان المنتج والمخرج استطاعو ان يدبلجوا الفلم بهذه الطريقة ليتعرضوا للاساءة الى المسلمين ونبيهم ))

    ارجوكم اربطوا هذه الاخبار الثلاثة ببعضها وانتهوا بالموضوع الى نتيجة وحللوا الموضوع فستجدون كم هي نسبة ما اقوله من الصحة .

    بقي اننا يجب ان نصحح الاخطاء من الداخل قبل ان نواجه الصدمات من الخارج وليعلم كل مسلم لبيب بأن الصدمات التي يواجهها الاسلام والمسلمين هي صدمات من العيار الثقيل وتحتاج الى من ينظر اليها بروية ويدرس ردة فعله قبل ان يطلق عنانها لان المقابل لا يعمل الا على ردة الفعل واستعطاف الرأي العام وعلينا ان نثق بديننا انه دين المنهج القويم والسراط المستقيم وان نبينا اشرف ما خلق الله على وجه هذه الارض واقدس مخلوق من بني البشر وكفى ما قاله الله فيه ( وانك لعلى خلق عظيم )
    فإذا عملنا على ذلك نجونا كأمة من مغبات الوقوع بأخطاء الاخرين الذين أساءوا للإسلام دون ان يشعر المسلمون ومن حيث يعلمون ولا يعلمون ولتكن هذه الاحداث هي نقطة انطلاق لمراجعة التاريخ بصورة جيدة فأنه أداة لإحياء الشعوب اذا ما به اتعظت وحينها يحق لك بأن تمتعض لأنك شخصت المسيء .

     
     
     
     



     
     
    بقلمي :حسن الرشيد

  • #2
    جزيل الشكر
    موضوع يستحق الثناء بوركت يا اخي

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X