إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نظرة الإسلام للمرأة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نظرة الإسلام للمرأة


    بسم الله الرحمن الرحيم


    نظرة الإسلام للمرأة

    مثل هذه الأحكام القرآنية قد انتشلت المراة من القهر والاستعباد ، ولذا يقول الرسول صلى‏الله‏عليه‏و‏آله : المرأة ريحانة لا قهرمانة .ولو قلبت صحيفة الاجيال السابقة لرأيت المرأة كيف كانت تعاني من سحق كرامتها ، وصيرورتها كالسلعة تباع وتشتري بيد السماسرة ولنراجع حياتها في العصور القديمة حيث كان يطلق عليها (رجسا من عمل الشيطان) .وجاء في شرائع الهند (إن الوباء والموت والجحيم وسم الأفاعي والنار خير من المرأة) .وفي رومية قرر مجتمع كثير من كبار فلاسفتهم بأن المرأة كائن لا نفس له وأنها ترث الحياة الأخروية لهذه العلة وأنها رجس يجب أن لا تأكل اللحم وأن لا تضحك بل ولا أن تتكلم وعليها أن تقضي معظم أوقاتها في العبادة والخدمة وجعلوا على فمها قفلاً حتى لا تتكلم .وفي انكلترا صدر مرسوم من قبل الملك هنري الثامن بتحريم مطالعة الكتاب المقدس على النساء وفي قانون انكلترا لسنة / 1850 / كنّ في ذلك التاريخ غير معدودات من المواطنين وتعتبر في اوربا انها من الحيوان الأعجم .بينما القرآن قد حررها من هذه القيوم والعبودية الصارمة وبعدما كان حظها العسر والاستعباد والقتل والوأد في الزمن الجاهلي جعل لها حرية الاشتراك في جميع أعمال الرجل إلا أنه ألزمها بالستر والعفاف وذلك لمصلحتها وحفظ كيانها الاجتماعي كما دلنا القرآن بقوله تعالى :«والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون اللّه‏ ورسوله أولئك سيرحمهم اللّه‏ » (التوبة 71 ).وهذا نمط عن التعبير في الشركة والتقييم بين الزوجين وأنهما في صراط واحد من غير تفاوت بينهما هكذا اراد حكم القرآن لحياة المرأة أن تنطلق من قفص الصائد إلى الفضاء تكون مغردة بأناشيد الحرية يجب للمرأة أن تعلن لواء المدح والثناء للقرآن وللنظم الاسلامية لما رفع عنها أسوار الاستبداد وجعلها في ركب المجتمع تزف بأكليل الزهور تسير من غير ذعر ولا خوف قد شهرت سيف الفتك لأعدائها لما تسمع صوت النصر يطرق مسامعها بما أحسن لها الصنيع وانتشلها من القهر إلى عز السلطة حتى أن الرجل إذا قاربها لم يسمح به أن يأمرها بأحضار الماء للغسل وإنما لها الحق بأن يحضر الماء له كما جعل لها حق اجرة اللبن من زوجها وألزمه أن يهيء لها من يخدمها إذا كانت من اللواتي يستخدمن في بيوت آبائهن وجعل لها الحق المالي في الصداق والمواريث كما في قوله تعالى : «وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا » (النساء 20) وقوله تعالى : «النساء صدقاتهن نحلة» (النساء 3 ).وقد وصى القرآن الإنسان بوالديه وحضه على تكريم أمه فقال سبحانه : «ووصينا الانسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك إليّ المصير » (لقمان 14 ).وأما قوله سبحانه : «الرجال قوامون على النساء » (النساء 34) لا يقصد به الهيمنة والغلبة والسلطة بل يقصد القدرة والرعاية والإدارة في شؤونها الحياتية .وأجاز النظام القرآني تعدد النساء لحل مشكلة اجتماعية كما في قوله تعالى : «فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع» (3 م النساء 4).وظاهر الآية الحكم بجواز تعدد الزوجات لما يعلم اللّه‏ سبحانه من سرعة نمو البنت وبط‏ء نمو الولد الذكر وكثرة نسل الأناث وقلة نسل الذكور بما فيه من حلول اجتماعية أخرى .وذهب مورمن إلى تعدد الزوجات وزعم أنه يبشر بدين جديد فاعتنق دينه مئات الألوف .وإذا جئنا إلى علماء النفس حول تحليل نفسية المرأة والفوارق الواضحة بين الرجل والمرأة فسيولوجية وسيكولوجية إذ يقول أوتوكلينبرغ ترجمة حافظ الجمالي أستاذ علم النفس الاجتماعي في جامعة دمشق في كتابه علم النفس الاجتماعي تحت عنوان دراسات كمية ، أن بين الرجال والنساء في مجتمعنا نفسه وكذلك على الأرجح في أغلب الجماعات الأخرى بعض الفروق الجسمية غير تلك التي تتصل بالخصائص الجنسية الأولية والثانوية فالرجال أعظم طولاً وأكثر وزنا من النساء أن الرجل الإنكليزي مثلاً يقيس 169/ سنتمترا والمرأة الإنكليزية تقيس 157 تقريبا ووزن الرجل هو في المتوسط أعظم من الوزن المتوسط للنساء بمعدل 20% على الرغم من أن النساء أشد سمنا نسبيا ويذكر دونلاب Dunlap ملاحظة ترى أن أجسام النساء تحترق بسهولة أكبر في محارق الموتى ثم إن وزن دماغ المرأة المطلق والنسبي أصغر من وزن دماغ الرجل بالرغم من أن التراكب كبير بينهما ، وهذا التراكب صفة عامة لكل المقاييس المذكورة أما فعالية الاستقلاب عند النساء فأقدر منها عند الرجال بقليل والفتيات يبلغن سن النضج بسرعة أكبر الصبيان ، وبالتالي فإنهن قد يسبقن الصبيان من ذات العمر في القامة والوزن حتى المراهقة وقرينة الوفيات عند الرجال أعلى منها عند النساء وهذا صحيح حتى فيما يتعلق بالدور السابق للولادة ويلاحظ الفرق بين أجالهم المرتقبة في كل الأعمار ويستطرد في عرض الفوارق بينهما ويقول أيضا ودلت الأقيسة المباشرة على وجود فروق في عدد منالنقاط فمنذ الطفولة الصغرى مثلاً ترى البنات متفوقات على الصبيان في نمو الكلام وذلك فيما يتصل بالعمر الّذي يبدأ فيه الكلام وسعة المفردات وبنية الجمل وعدد الأصوات المستخدمة الخ .ويقول من المفيد فيما يتعلق بالقابليات العقلية أن نشير إلى أن التأتأة أكثر وقوعا عند الصبيان منها عند البنات وتتغير النسبة بين 21 و 101 ولا يعرف السبب في هذا الفرق معرفة دقيقة وأشار دونلاب إلى انه برهنت الدراسات التي دارت حول القدرات الحسية على تفوق النساء قليلاً من ناحية التمييز بين الألوان وكذلك فإن مرضى العمى اللوتي (أوالد التونسم) أقل وقوعا لديهن أما الرجال فإنهم متفوقون فيما يتعلق بالقابليات الحركية والميكانيكية وهم يحصلون وسطيا على نتائج أرقى في الروائز المكانية كالمتاهات .
    رغم هذه المجموعة من الفوارق من الرجل والمرأة وغيرها لم يترك الإسلام حق المرأة على الرجل وجعلها ريحانة يشمها الرجل ويتلذذ في النظر اليها كأنها الملاك يسري على وجه الأرض ولابد أن يقدم لها نظرة الرحمة والحنان لأنها العضو الرقيق والجسم الناعم الرطب فلابد أن يسير الرجل على وفق مزاجها في النظر إليها نظر العطف والحنان ولا يسايرها مسايرة الرجل أو يصارعها كمصارعة القهرمان ولذا قال رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله المرأة ريحانة لا قهرمانة ويكون نتيجة البحث أن المرأة سريعة النمو فتعدد الزوجية يلائم حقيقتها كما أن التمتع بها يرقع المشاكل الاجتماعية من اشعة الايمان ج5 الخاقاني تحقيق سجاد الشمري dr. Sajid Sharif Atiya سجاد الشمري
    .

    الملفات المرفقة

  • #2
    الهي لك كل الحمد والشكر ولك يارسول الله محمد كل الشكر اذ جئتنا بالاسلام
    النساء شقائق الرجال، وبين الفريقين روابط تكوينية من أول وجودهما، أشار لذلك القرآن في أوائل السور المسماة باسمهن -سورة النساء- في قوله –تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} النساء: 1.

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X