إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفسير اية من سورة البقرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير اية من سورة البقرة

    السلام عليكم ممكن تفسير الاية ومتى نزلة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ صدق الله العلي العظيم
    sigpic

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..



    ((الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ))البقرة: 194..
    يقصد بالشهر الحرام هو حرمة القتال فيه، والأشهر الحرم أربعة (رجب، ذي القعدة، ذي الحجة، محرم)..
    ويقصد الشهر الحرام بالشهر الحرام هو دخول المسلمين الى مكة وأداء العمرة في شهر ذي القعدة السنة السابعة للهجرة وهذا مقابل العمرة التي صدوهم عن أدائها في شهر ذي القعدة في السنة السادسة للهجرة وتم فيها صلح الحديبية، فكان الشهر الحرام بالشهر الحرام..
    والحرمات قصاص يقصد منه حرمة الحرم وحرمة المسجد الحرام وحرمة الشهر الحرام مما استوجب الجمع، أي انّ الرد على المشركين وقتالهم هو من باب القصاص وليس من باب الهتك لهذه الحرمات..
    أما مسألة الرد على الاعتداء هو انّ المشركين عندما علموا بأنّ الاسلام يحرم القتال في هذه الأشهر أرادوا أن يغيروا ويغزوا عليهم فجاءت الآية الكريمة تبيح للمسلمين بالرد عليهم بالمثل..


    مع خالص الدعوات...

    تعليق


    • #3
      شكرا لك اخي العزيز اللهم يبعد عنكم كل سؤء بجاه محمد وال محمد
      sigpic

      تعليق


      • #4
        ممكن هذه الاية الثانية ولو اطلت عليكم لاكن بحاجي لتفسير
        سورة الماعون
        بسم الله الرحمن الرحيم
        أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ 1 فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ 2 وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ 3فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ 4 الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ 5 الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ 6 وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ 7
        sigpic

        تعليق


        • #5
          نعم اخي الفاضل هذه تفسير الايات من سورة الماعون من تفسير الميزان مع احترامي لو سمح لي شيخنا الفاضل اقول اسمح لي مشرفنا القدير (المفيد)
          قوله تعالى: «أ رأيت الذي يكذب بالدين» الرؤية تحتمل الرؤية البصرية و تحتمل أن تكون بمعنى المعرفة، و الخطاب للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بما أنه سامع فيتوجه إلى كل سامع، و المراد بالدين الجزاء يوم الجزاء فالمكذب بالدين منكر المعاد و قيل المراد به الدين بمعنى الملة.قوله تعالى: «فذلك الذي يدع اليتيم» الدع هو الرد بعنف و جفاء، و الفاء في «فذلك» لتوهم معنى الشرط و التقدير أ رأيت الذي يكذب بالجزاء فعرفته بصفاته اللازمة لتكذيبه فإن لم تعرفه فذلك الذي يرد اليتيم بعنف و يجفوه و لا يخاف عاقبة عمله السيىء و لو لم يكذب به لخافها و لو خافها لرحمه.قوله تعالى: «و لا يحض على طعام المسكين» الحض الترغيب، و الكلام على تقدير مضاف أي لا يرغب الناس على إطعام طعام المسكين قيل: إن التعبير بالطعام دون الإطعام للإشعار بأن المسكين كأنه مالك لما يعطى له كما في قوله تعالى: «و في أموالهم حق للسائل و المحروم»: الذاريات: 19 و قيل: الطعام في الآية بمعنى الإطعام.و التعبير بالحض دون الإطعام لأن الحض أعم من الحض العملي الذي يتحقق بالإطعام.قوله تعالى: «فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون» أي غافلون لا يهتمون بها و لا يبالون أن تفوتهم بالكلية أو في بعض الأوقات أو تتأخر عن وقت فضيلتها و هكذا.و في الآية تطبيق من يكذب بالدين على هؤلاء المصلين لمكان فاء التفريع و دلالة على أنهم لا يخلون من نفاق لأنهن يكذبون بالدين عملا و هم يتظاهرون بالإيمان.قوله تعالى: «الذين هم يراءون» أي يأتون بالعبادات لمراءاة الناس فهم يعملون للناس لا لله تعالى.قوله تعالى: «و يمنعون الماعون» الماعون كل ما يعين الغير في رفع حاجة من حوائج الحياة كالقرض تقرضه و المعروف تصنعه و متاع البيت تعيره و إلى هذا يرجع متفرقات ما فسر به في كلماتهم.
          بحث روائي
          في تفسير القمي،: في قوله تعالى: «أ رأيت الذي يكذب بالدين» قال: نزلت في أبي جهل و كفار قريش، و في قوله: «الذين هم عن صلاتهم ساهون» قال: عنى به تاركون لأن كل إنسان يسهو في الصلاة قال أبو عبد الله (عليه السلام): تأخير الصلاة عن أول وقتها لغير عذر.و في الخصال، عن علي (عليه السلام) في حديث الأربعمائة قال: ليس عمل أحب إلى الله عز و جل من الصلاة فلا يشغلنكم عن أوقاتها شيء من أمور الدنيا فإن الله عز و جل ذم أقواما فقال: «الذين هم عن صلاتهم ساهون» يعني أنهم غافلون استهانوا بأوقاتها.و في الكافي، بإسناده عن محمد بن الفضيل قال: سألت عبدا صالحا (عليه السلام) عن قول الله عز و جل: «الذين هم عن صلاتهم ساهون» قال هو التضييع.أقول: و في هذه المضامين روايات أخر.و في الدر المنثور، أخرج ابن جرير و ابن أبي حاتم و البيهقي في سننه عن علي بن أبي طالب «الذين هم يراءون» قال: يراءون بصلاتهم.و فيه، أخرج أبو نعيم و الديلمي و ابن عساكر عن أبي هريرة عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في قوله «و يمنعون الماعون» قال: ما تعاون الناس بينهم الفأس و القدر و الدلو و أشباهه.و في الكافي، بإسناده عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه السلام) في حديث قال: و قوله عز و جل: «و يمنعون الماعون» هو القرض تقرضه و المعروف تصنعه و متاع البيت تعيره و منه الزكاة.أقول: و تفسير الماعون بالزكاة مروي من طرق أهل السنة أيضا عن علي (عليه السلام) كما في الدر المنثور، و لفظه: الماعون الزكاة المفروضة يراءون بصلاتهم و يمنعون زكاتهم.و في الدر المنثور، أخرج ابن قانع عن علي بن أبي طالب قال سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: المسلم أخو المسلم إذا لقيه حياه بالسلام و يرد عليه ما هو خير منه لا يمنع الماعون قلت: يا رسول الله ما الماعون؟ قال (صلى الله عليه وآله وسلم): الحجر و الحديد و الماء و أشباه ذلك.أقول: و قد فسر (صلى الله عليه وآله وسلم) في رواية أخرى الحديد بقدور النحاس و حديد الفأس و الحجر بقدور الحجارة.
          التعديل الأخير تم بواسطة سجاد القزويني; الساعة 01-10-2012, 07:58 PM.


          (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

          تعليق


          • #6
            منتدى راقي واعضاء ارقى شكرا لك اخي العزيز على هذا المجهود تمنياتي لك بالموفقية
            sigpic

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X