إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لقاء السيد (محمد السيد فليح السيد حسن العوادي)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لقاء السيد (محمد السيد فليح السيد حسن العوادي)

    شترك معظم الرواديدالحسينيين في سمات عامة معروفة ومتشابهة لديهم احيانا ظروف واحوال خاصة من حيث مفهومالخدمة الحسينية. ولكني وجدت في لقاء السيد (محمد السيد فليح السيد حسن العوادي) تاريخاولائيا يحثني على معرفة كنه الدور الاعلامي الذي تغافل فعلا عن متابعة ممثل هذهالتواريخ المضيئة. كيف يحق للاعلام أن يتناسى رجلا اعتلى المنبر الحسيني فيالخمسينيات من القرن المنصرم، وهو من الرواديد المتقدمين في فن الانشاد الحسيني؟خادم منبر وابن خادم منبر معروف... قرأ في الديوانية وفي اطراف المدينة لمدة اربعينسنة على منابرها، فلماذا وتحت اي مبرر نحن لانعرف اليوم رائدا من رواد المنبرالحسيني المعروفين على مستوى العالم الاسلامي؟ رجل منبري مثقف خريج كلية الفقه،معروفة صلابته في مواجهة المد البعثيلقاء رادود حسيني
    ي ايام زمان. س:ـ سيدي الكريممعذرة في أي سنة ارتقيت عوالم المنبر؟ السيد العوادي:ـ أول منبر حسينيارتقيته كان طويرجاويا حيث كان المجلس عند البو عمير سنة 1958م مع العلم ان الحكاممنعوا التعازي في حينها وواصلنا القراءة في النجف وابو صخير والكوفة. س:ـ انت عاشرت فطاحل الرواديدوعرضت ابداعك في وقت مبكر فكيف نجحت بينهم وانت الغض الفتي اي نريد ان نعرف كيفتنفست في ظل اعمدة المنبر الحسيني؟ السيد العوادي:ـ اذا توفرت الطاقةالابداعية هان كل شيء مع الايمان الولائي الذي يدفع للتصميم والمطاولة الحقيقية مناجل خدمة اسمى. فالمواكب الحسينية كثيرة، وكذلك المناسبات والفرص كثيرة؛ كنت اقرأيوما لموكب النجف في الصحن الحسيني المقدس بمناسبة وفاة الحسن المجتبى عليه السلام،واذا بي أفاجأ بالحاج المرحوم (حمزة الزغير) يلطم في الصف الاول وهو يطلق عباراتالتشجيع (إي بعد عيني) وهذا يقرّب لك صورة الاخوة التي كنا نتعامل بها وصورةالمحبة. فنحن كنا نتزاور ونتعارف لكوننا حملة هوية خدمية واحدة وابناء حلم واحد.وهذا لايعني في كل الاحوال غض الطرف عن روح المنافسة الفتية التي كانت قائمة بينناتلك امور مشروعة والتنافس قائم لكن يقابلها الحب والتعايش السليم وامنيات الخيرللجميع. س:ـ نشعر ان هناك تلميحات فيحوارك تصل بنا الى وجود تغييرات معينة في سمات المنبري الحسيني وهل يمكن ان نتعرفعلى الفوارق المقصودة؟السيد العوادي:ـ كان المتسلطون عليناهم اعداء حقيقيين بهوية معلنة لاحاجة لهم باخفائها وهذا خلق شعورا جيّاشا عندالناس تجاه المنبر الحسيني والمجالس الحسينية فنراها عامرة بالناس اما اليوم اصبحتالفضائيات تبث ما يحوي اهتمامات الناس من تعازٍ ومجالس وهي قادرة على اشباع قلبالموالي بما يرغب وهذا يغنيه عن متابعة المجالس والحضور المبكر للجلوس قرب المنبر ليؤديبمحبة شعائر طقوس مكبوتة وشوقا حاربته السلطة وحتى الشعر كان يتفاعل مع هذا الطقوسوالمشاعر تعاملا حيا لايرتبط بارتباطات زمانية آنية ولذلك الى الان تجد قصائدهموكأنها وليدة اليوم في حال هيهات لو تقرأ قصيدة حديثة بعد عام واحد. س:ـ وهذا يعني لنا ان هناكسمات معينة لابد ان يمتاز بها كل رادود؟ السيد العوادي:ـ مسألة التثقيف... على الرادودان يكون مثقفا تلك مسألة لانقاش فيها. كان عمالقة المنبر الحسيني يسعون للوصول الىالقصيدة اولا ثم السعي لايصالها الى الناس بوعي. انا ارى ايضا ان على المنبري انيكون دارسا مثابرا للدروس الحوزوية ليعرف اين حلال الله واين حرامه. ولكي لايسوغلنا تبريرات فنية على حساب الشرعية. فيتجاوز على عقائدياتنا بحجج واهية. القضيةالاكثر سخونة في عوالم اليوم هي مسألة اللحون الطربية والتي ستتجاوز بالتأكيد علىحرمة المنبر والقضية الحسينية برمتها. فاغلب رواديد اليوم لايحتكمون لقوانين الشرع.يتغنون بكلمات غزلية ولحون خفيفة مطربة. والمشكلة الاكبر حين يسحبون الذائقةالعامة اتجاه هذه اللحون هذا تعسف وعلينا ان نتحمل هذا التعسف لننافس به الاغنية!!يا اخي المنبر لا يحتاج لمستمعي الاغاني اساسا فالمنبر الحسيني هو مدرسة في كل شيءولاتحتاج الى تقويمات لاعلاقة لها بالايمان.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X