إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القرآن الحكيم بين الظاهر والباطن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القرآن الحكيم بين الظاهر والباطن

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركة

    فالظاهر هو التزكية، بينما الباطن هو التعليم.
    وقد جاء في حديث مأثور: "ان ظاهر القرآن حكم وباطنه علم" والحكم هي الشريعة مع موجبات تنفيذها من ترغيب وترهيب وقصص وأمثال. بينما العلم هو السنن الفطرية التي بيّنها القرآن المجيد، والقوانين العلمية التي اشار اليها.وجاء في حديث آخر: "ظهر القرآن الذي نزل فيهم وبطنه الذين عملوا بمثل اعمالهم". ومن المعروف ان قصص الذين نزل فيهم القرآن تعتبر الجانب التربويمنه، بيد أنّ القرآن حينما ينتزع من القصص سُنناً عامة تشمل الذين نزل فيهم وتسع الذين عملوا بمثل اعمالهم، تعتبر -آنئذٍ- تلك السنن علماً بالتاريخ او الاجتماع او ما اشبه.وجاء في حديث آخر: ان رجلاً قال: سألت الامام عما يعني بقوله: للقرآن ظهر وبطن؟ قال: "ظهره تنزيله وبطنه تأويله منه ما مضى ومنه ما لم يكن بعد يجري كما يجري الشمس والقمر كلما جاء منه شيء وقـع".وهذا الحديث يؤكد معنى الحديث الاول ويتظافران على ان تنزيل القرآن هو الظاهر الذي يدل عليه اللفظ، بينما التأويل- وهو أيضاً بطن القرآن - إنما هو الواقع العلمي الذي يهدي اليه الظاهر وينطبق على كل من يشارك مع أولئك في اعمالهم.وقد عبرت بعض الاحاديث عن علوم القرآن بـ ( البطن) لانها تخفى على الناس، ثم تظهر بالتدبر، وحسب اختلاف الناس من النواحي العقلية والعلمية تختلف درجات الخفاء، حتى يُعتبر الواقع الواحد، ظهراً بالنسبة الى فريق، وبطناً بالنسبة الى فريق آخر. لذلك تعددت البطون والاظهر بقدر تعدد درجات الناس في العقل والعلم. وجاء في حديث: ان رجلاً قال: سألت ابا جعفر u عن شيء من تفسير القرآن، فأجابني ، ثم سألته ثانية فأجابني بجواب آخر، فقلت: جعلت فداك، كنت اجبت في هذه المسألة بجواب آخر غير هذا قبل اليوم، فقال لي: ياجابر، انللقرآن بطناً وللبطن بطناً وظهراً وللظهر ظهراً.وهكذا فسّر الإمام u آية واحدة عدة تفاسير حسب مستوى وعي السائل، إذ انه حينما عرف تفسيراً يشرح ظاهر القرآن استعد علمياً لمعرفة تفسير يشرح بطنه.بهذا نعرف معنى عدة احاديث مأثورة تقول ان للقرآن سبعة ابطن او سبعون بطناً. وبهذا ايضاً نعرف قيمة التدبر باعتباره الكاشف الوحيد لبطون القرآن، فكلما تدبرنا كلما ازددنا علماً.







  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    الأخت القديرة عطر الولاية..
    عطر الله نفسكم وقلبكم بالقرآن الكريم ونوّرها بنور الايمان وحب آل البيت عليهم السلام...



    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X