إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تجاهر يزيد بالكفر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تجاهر يزيد بالكفر

    ذكر الطبري في تاريخه 8/187 :
    فقال مجاهرا بكفره ومظهرا لشركه
    ليت أشياخي ببدر شهدوا ***** جزع الخزرج من وقع الأسل
    قد قتلنا القرم من ساداتكم ***** وعدلنا ميل بدر فاعتدل
    فأهلوا واستهلوا فرحا ***** ثم قالوا يا يزيد لا تسل
    لست من خندف إن لم أنتقم ***** من بنى أحمد ما كان فعل
    لعبت هاشم بالملك فلا ***** خبر جاء ولا وحى نزل
    هذا هو المروق من الدين وقول من لا يرجع إلى الله ولا إلى دينه ولا إلى كتابه ولا إلى رسوله ولا يؤمن بالله ولا بما جاء من عند الله ثم من أغلظ ما انتهك وأعظم ما اخترم سفكه دم الحسين بن علي وابن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع موقعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم ومكانه منه ومنزلته من الدين والفضل وشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم له ولأخيه بسيادة شباب أهل الجنة اجتراء على الله وكفرا بدينه وعداوة لرسوله ومجاهدة لعترته واستهانة بحرمته فكأنما يقتل به وبأهل بيته قوما من كفار أهل الترك والديلم لا يخاف من الله نقمة ولا يرقب منه سطوة فبتر الله عمره واجتث أصله وفرعه وسلبه ما تحت يده وأعد له من عذابه وعقوبته ما استحقه من الله بمعصيته.

  • #2



    كان يزيد ابن معاوية من اكثر الناس استهتارا بالدين بل بالأخلاق لا بل حتى بالأعراف التي كانت سائدة في المجتمع آن ذاك فلم يكن يلتزم أو يتقيد بأي قانون أو عرف

    روى الواقدي عن عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة قوله: والله، ما خرجنا على يزيد، حتى خفنا أن نرمى بحجارة من السماء، فيزيد ينكح الأمهات والبنات والأخوات، ويشرب الخمر، ولم يصل، ولو لم يكن لي من الأعوان إلا ولدي لحاربته.


    بارك الله بكم أختنا الفاضلة وتقبّل أعمالكم




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الصدوق مشاهدة المشاركة



      كان يزيد ابن معاوية من اكثر الناس استهتارا بالدين بل بالأخلاق لا بل حتى بالأعراف التي كانت سائدة في المجتمع آن ذاك فلم يكن يلتزم أو يتقيد بأي قانون أو عرف

      روى الواقدي عن عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة قوله: والله، ما خرجنا على يزيد، حتى خفنا أن نرمى بحجارة من السماء، فيزيد ينكح الأمهات والبنات والأخوات، ويشرب الخمر، ولم يصل، ولو لم يكن لي من الأعوان إلا ولدي لحاربته.


      بارك الله بكم أختنا الفاضلة وتقبّل أعمالكم

      المشرف القدير الصدوق
      بارك الله فيك ولردك الوافر الجميل
      شكرا لجهودك المثمرة
      عافاك الرب واعطاك من فضله

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X