إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أمن هو قانت آناء الليل ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أمن هو قانت آناء الليل ..



    أمن هو قانت آناء الليل ..

    ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ﴾ (1)


    ورد في كتب التفاسير ومجاميع روايات أهل البيت (عليهم السلام) مجموعة من الروايات الدالة على فضائل أهل البيت (عليهم السلام) في تفسير معنى الآية السابقة من سورة الزمر نوجزها في ما يلي:

    الامام علي (عليه السلام)هو القانت آناء الليل:

    جاء في موسوعة بحار الأنوار للعلامة المجلسي: (رحمه الله) (2)
    تفسير علي بن إبراهيم: ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا﴾ نزلت في أمير المؤمنين (عليه السلام) ﴿وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ﴾ ... ﴿قُلْ﴾ يا محمد: ﴿هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ﴾ يعني أولي العقول. (3)


    سبب نزول الآية:

    الكافي: بإسناده عن عمار الساباطي قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قوله تعالى: ﴿وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ﴾.

    قال: نزلت في أبي الفصيل، وذلك أنه كان عنده أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ساحر وإذا مسه الضر يعني السقم دعا ربه منيبا إليه يعني تائبا إليه من قوله في رسول الله: ساحر فإذا خوله نعمة منه يعني العافية نسي ما كان يدعو إليه من قبل يعني التوبة (4) مما كان يقول في رسول الله بأنه ساحر، ولذلك قال الله عز وجل: ﴿قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ﴾ يعني بإمرتك على الناس بغير حق من الله ورسوله.

    ثم قال (5) أبو عبد الله (عليه السلام): ثم إن الله عطف القول على علي (عليه السلام) يخبر بحاله وفضله عنده، فقال: ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ﴾ محمدا رسول الله ﴿وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾ أن محمدا رسول الله بل يقولون إنه ساحر كذاب ﴿إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ﴾ وهم شيعتنا.

    ثم قال (6) أبو عبد الله (عليه السلام): هذا تأويله يا عمار. (7) كنز جامع الفوائد وتأويل الآيات الظاهرة: الحسن بن أبي الحسن الديلمي بإسناده عن عمار مثله. (8)

    و ورد في حلية الأبرار للسيد هاشم البحراني: (قدس سره) (9)

    محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن هشام بن سالم، عن عمار الساباطي (10) قال: سألت أبا عبد الله عن قول الله عز وجل: ﴿وَإِذَا مَسَّ الْإِنسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ﴾ (11) قال: نزلت في أبى الفصيل انه كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عنده ساحرا وكان إذا مسه الضر يعنى السقم دعا ربه منيبا إليه (12) من قوله في رسوله الله صلى الله عليه وآله ما يقول. ﴿ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً﴾ يعنى العافية، ﴿نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِن قَبْلُ﴾ يعنى نسي التوبة إلى الله عز وجل مما كان يقول في رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): انه ساحر، ولذلك قال الله عز وجل: ﴿قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ﴾ (13) يعنى أمرتك على الناس بغير حق من الله عز وجل ومن رسوله (صلى الله عليه وآله).

    قال: ثم قال أبو عبد الله (عليه السلام): ثم عطف القول من الله عز وجل في علي (عليه السلام) يخبر بحاله وفضله عند الله تارك وتعالى ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ﴾ أي محمد رسول الله (ص)... (14)

    و ورد في كتاب الأمالي للشيخ الصدوق: (رحمه الله)(15)

    عن أنس بن مالك يقول، نزلت هذه الآية في علي بن أبي طالب (عليه السلام): ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ﴾ (16).

    قال الرجل: فأتيت عليا (عليه السلام) لأنظر إلى عبادته، فأشهد بالله لقد أتيته وقت المغرب فوجدته يصلي بأصحابه المغرب، فلما فرغ منها جلس في التعقيب إلى أن قام إلى عشاء الآخرة، ثم دخل منزله فدخلت معه، فوجدته طول الليل يصلي ويقرأ القرآن إلى أن طلع الفجر، ثم جدد وضوءه وخرج إلى المسجد وصلى بالناس صلاة الفجر، ثم جلس في التعقيب إلى أن طلعت الشمس، ثم قصده الناس فجعل يختصم إليه رجلان، فإذا فرغا قام آخران، إلى أن قام إلى صلاة الظهر، قال: فجدد لصلاة الظهر وضوءه، ثم صلى بأصحابه الظهر، ثم قعد في التعقيب إلى أن صلى بهم العصر، ثم أتاه الناس، فجعل يقوم رجلان ويقعد آخران، يقضي بينهم ويفتيهم إلى أن غابت الشمس، فخرجت وأنا أقول: أشهد بالله أن هذه الآية نزلت فيه (17).


    المصادر
    1- الزمر/9
    2- ج 35 - ص 375
    3- تفسير القمي: 575.
    4- في المصدر: يعنى نسي التوبة إلى الله عز وجل اه‍.
    5- في المصدر: قال: ثم قال اه‍.
    6- في المصدر: قال: ثم قال اه‍.
    7- روضة الكافي: 204 و 205.
    8- مخطوط.
    9- ج 2 - ص 174 - 175
    10- عمار الساباطي: بن موسى أبو اليقظان الكوفي من أصحاب الصادق عليه السلام.
    11- الزمر: 8.
    12- في المصدر: منيبا إليه يعنى تائبا إليه.
    13- الزمر: 8.
    14- الزمر: 9.
    15- ص 356 - 357
    16- الزمر/9
    17- بحار الأنوار 41: 13 / 3.

    نسألكم الدعاء..

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    وهل ما سمي به من سيد المتقين وامام الموحدين وأمير المؤمنين جاء من فراغ، بالطبع جاء نتيجة أعمال وأفعال لا يقوى عليها إلاّ هو وحده حتى انّه وصل من اليقين ما لم يصل اليه أحد وهذا ما أشار اليه بنفسه عليه السلام حينما قال لو كشف لي الغطاء ما ازددت يقيناً..
    وكذلك علمه ينبئ بذلك حينما قال عليه السلام انّي بطرق السماوات أعلم بها من طرق الأرض..

    فسلام الله تعالى على قائد الغرّ المجّلين وامام المتقين علي بن أبي طالب..



    الأخ القدير الحاج نسيم..
    جعلكم الله من الموالين والتابعين لأمير المؤمنين عليه السلام...



    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X