إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ساعي البريد / عباس العيداني / بلاء الحسين (ع) لطف تميز به الحق عن الباطل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ساعي البريد / عباس العيداني / بلاء الحسين (ع) لطف تميز به الحق عن الباطل










    كثيرون هم الذين يقتلون في سبيل الحق، وهم يجاهدون ضد الباطل، لكن الحسين (ع) بما هو وبما أودع الله تعالى فيه (ع) من سر، صار سبباً بعد الرسول(ص) في التمييز بين الحق والباطل في منهاج الدين، باعتبار الدين في ذاته هو معيار ميز الله به الحق من الباطل.. وبذا فإن الحسين (ع) صار معيار المعيار وضابط المعيار.

    فحتى لو تصورنا أن حاكماً يدّعي نصرته للحسين (ع) ، است...لم السلطة في بلد من البلدان الإسلامية، فإن دوام واستمرار الشعائر الحسينية سوف تكون المعيار الضابط لصدق ادعائه، لأنها رقيب إعلامي للشعب ومن الشعب على كل سلطة، أما إذا لم يكن كذلك فهذه الشعائر تبقى تقارع أي حاكم حتى يقوم قائم آل محمد(ع).

    فالحقيقة هي أن شعارات الثورة الحسينية وشعائرها، هي منهاج لاستذكار الكم والكيف والسعة والزمان والمكان في بيانات الحق وصور الحسن الرباني في معاني الدين الخالص لله تعالى التي جسدها الحسين (ع) ، بما هو السبط المنتجب والإمام المطاع والمطهر المكتوبة في الكتاب على المؤمنين مودته والصلاة عليه من قبل الله وبنص وحيه... ولو كان غير الحسين (ع) ، ما كان ليكون هذا البلاء العظيم بهذه المميزات من الجاذبية في الدين وللدين والطاعة لله تعالى خالصة دون ضميمة.

    ولذا فإن الرسول (ص) قال في الحسين (ع) قولاً ما قاله في أحد غيره مما يشير إلى معاني التفرد في المعيارية العليا للدين ومن الدين.

    قال (ص) للحسين (ع): (أنت سيد وابن سيد أنت إمام وابن إمام وأخو إمام وأبو الأئمة، وأنت حجة الله وابن حجته وأبو حجج تسعة من صلبك تاسعهم قائمهم).

    وقد سبق أن أوردنا أقواله (ص) في الحسين (ع):
    الحسين مني وأنا منه، أحب الله من أحب حسيناً. الحسين سبط من الأسباط.. إن للحسين في بواطن المؤمنين معرفة مكتومة.. إن لولدي الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد إلى يوم القيامة.. إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة).

    وإن دلالة هذه الأحاديث وسندها وصحتها ومصداقيتها، هو ما تجسد من الحسين (ع) في واقع الوجود من معاني وبيان، فقد صار (ع) الباب المفتوح على مصراعيه لمعاني عدم الافتراق بين الكتاب والعترة التي أوصى بهما الرسول(ص) كثقلين لا بديل عنهما في حفظ الأمة من الضلال.

    ولذا فإن السبب الذي يشير إليه علماء السنن في انهيار الحضارات والعقائد بعد ازدهارها، هو الترف الذي يحصل عليه الناس بما توفره العقيدة حال صحتها من الوقت والجهد والمال، والتي تصرف فيما بعد في غير ما شرعته العقيدة الصحيحة، فتحصل حالة الترف التي تؤدي إلى الخمول. ثم إن المترفين ولكي تدوم لهم حالهم يحرفون كل قواعد وأسس هياكل العقيدة، فتنحرف العقيدة ومن ثم تنهار وتتلاشى.

    أما في الإسلام؛ وبعد ثورة الحسين (ع) فقد برزت مضامين حافظة للدين وظهر للحسين (ع) أنصار انطوت نفوسهم على تلك المضامين، وصار للثورة أدب ظل يتعاظم يوماً بعد يوم، وسرت في الدنيا كلها شعارات من أصل الثورة، مثل (كل يوم هو عاشوراء وكل أرض كربلاء) .. ومع هذا الشعار كتب لثورة الحسين الديمومة الزمانية، وللدين الحفظ والصون، وامتدت الشعائر الحسينية في كل أصقاع الأرض وعلى مر الدهور، وهي تحكي قصص النور الذي أرادوا أن يطفئوه في كربلاء ولكنه استعر ثم استطال وانتشر.. وتبين للناس معاني الثورة ومعاني الدين كثورة، وتعلموا مواقع الخير والحسن والعدل ونبهوا إلى مواضع الخطل والضلال والقبح وحذروا منها.. ويُحمل في المنبر وفي العزاء وفي الرثاء وفي الزيارة دم الحسين (ع) طرياً على مضامين تدعوا لحفظ الدين ومقارعة الظالمين.

    ولكي ننصف المتطلعين إلى هذا القول، كونه قول الشيعة، نقول: تصوروا كيف يكون الإسلام دون وجود الحسين (ع) ، فلا أحد ينكر على يزيد الباغي الفاجر الخمار الفاسق أن يكون بموقع إمارة المؤمنين وكالخليفة لرسول الله(ص)؟!.

    أو تصوروا ديناً فيه معاوية ويزيد والذين من بعدهم أمثال الوليد بن يزيد الذي تولى الخلافة في الأمة يوم الأربعاء 6 ربيع الثاني سنة 125هـ والذي يقول عنه السيوطي في كتابه (تاريخ الخلفاء) أنه كان فاجراً سكيراً يزني بالأمهات والأخوات، وقد أرسل من يبني له مشربة فوق الكعبة ولكن الله قتله قبل أن يفعل هذا في النجراء (وهي قرية في دمشق) يوم الخميس 28 جمادى الثانية سنة 126هـ، وله الشعر التالي الذي ينم عن حال أمة هو يتولى الأمر فيها:

    فدع عنك أدكارك آل سعدى فنحن الأكثرون حصى ومالا

    ونحن المالكون الناس قسرا نسومهم المذلة والنكالا

    ونوردهم حياض الخسف ذلا وما نألوهم إلا خبالا

    منهج الحسين (ع) الوجه الآخر لمعاني الوحدانية الخالصة لله تعالى:

    الوحدانية هي انعقاد النفس الإنسانية على أن الله سبحانه وتعالى خالق الكون ومبدعه، هو واحد لا شريك له و لا ند ولا ظهير، لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد.. وعلى هذا فلا يجب أن يصدر الحب عن تلك النفس إلا لله ولا تبغض إلا في الله ولا تدين إلا بدين الله ولا تعبد إلا إياه ولا تستعين إلا به سبحانه، فهو المحيي وهو المميت والرزق بيده والقوة له، فلا خوف إلا منه.. إلى أمثال هذه المعاني..

    إلا أن الذي يزرع الشرك في المجتمع هو الظلم (إن الشرك لظلم عظيم) والعكس صحيح، فإن الظلم ينمو في مجتمعات الشرك.

    لذا فإن ثورة الحسين (ع) ، كرّهت في النفوس الظلم بما نال الحسين (ع) من مظلومية، وبذلك فهي كرّهت الشرك في النفوس وقوّمت التوحيد ببغض الظالمين ولعنهم والبراءة منهم.. فإن مناصرة السين (ع) ، لا تبدو حقيقة إلا من خلال بغض الظالمين وعداواتهم ولعنهم.. وهو منهج واضح في القرآن العظيم يبرز به ويتميز إبراهيم (ع) سيد الموحدين، فلنا فيه (ع) أسوة:

    (قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه، إذ قالوا لقومهم إنا برءاءُ منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده.. ) (الممتحنة: 4).

    وفي موضع آخر من نهج القرآن في كون بغض الظالمين وعداوتهم هو نهج الموحدين نجد إبراهيم (ع) يقول: (أفرأيتم ما كنتم تعبدون، أنتم وآباؤكم الأقدمون، فإنهم عدو لي إلا رب العالمين) (الشعراء: 75
    عباس العيداني
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X