إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محبّة الله في اتباع النبي (صلى الله عليه وآله)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محبّة الله في اتباع النبي (صلى الله عليه وآله)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركة
    قال الله تعالى في كتابه الكريم في ضرورة اتباع النبي (صلى الله عليه وآله) وطاعته، ناهياً عن الإعراض عنه وترك أوامره:
    {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قُلْ أَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الكَافِرِينَ} [آل عمران: 31-32].
    سبب النزوللهاتين الآيتين روايتان في سبب نزولهما: إحداهما في (تفسير المنار)، والأخرى في (مجمع البيان في تفسير القرآن).الأولى تقول: ادّعى جمع من الحاضرين في مجلس رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّهم يحبّون الله مع أنّ العمل بتعاليم الله كان أقلّ ظهوراً في أعمالهم، فنزلت هاتان الآيتان بشأنهم. وتقول الأخرى: نزلت الآيتان في وفد نجران من النصارى لما قالوا: إنّا نعظّم المسيح حبّاً لله [مجمع البيان، الطبرسي، ج2، ص277]، حيث زعموا في حديثهم هذا أنّ مبالغتهم في تقديس المسيح (عليه السلام) إنّما تنطلق من حبّهم لله، فنزلت الآيتان تردّان عليهم.الحب الحقيقيتقول الآية الأولى إنّ الحب ليس بالعلاقة فحسب، بل يجب أن تظهر آثاره وعلاماته في عمل الإنسان؛ إذ إنّ من يدّعي حب الله فعليه أوّلاً اتباع رسوله {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي} ؛ لأنّه في الواقع إنّ من آثار الحب الطبيعية انجذاب المحب نحو المحبوب والتحبّب والتودّد له. صحيح أنّ هناك نوعاً من الحب بدرجة ضعيفة بحيث لا تتجاوز أشعته جدران القلب وليس لها القابلية على اختراقه، إلا أنّ هذا من التفاهة بحيث لا يمكن اعتباره حبّاً؛ لأنّه لا شك أنّ للحب الحقيقي آثار عملية تربط المحب بالحبيب وتدفعه للسعي في تحقيق طلباته، وغير ذلك لا يمكن أن يعطي ثماراً عملية في تصرّفات وسلوكيات المحبّ على الواقع العملي حيث يستطيع التعبير من خلالها على ما يختلج في صدره من حب نحو شخص معيّن أو شيء ما، وهو أمر يحتاج إلى برهان وبيان في الخارج كما هو واضح.والدليل على ذلك واضح؛ فحبّ المرء شيء لابد أن يكون بسبب عثوره على‌ أحد الكمالات فيه التي تميّزه عن غيره من الأشياء ممّا يشكّل قوّة دافعة إلى الانجذاب والتوجّه إليه، ولا يمكن أن يحب الإنسان مخلوقاً ليس فيه شيء من قوّة الجذب، وإلا سيستلزم منه اللّهو والعبثية والادعاء الخالي من الدليل. وعليه فإن حبّ الإنسان لله ناشئ من كونه منبع جميع الكمالات، التي أصلها أنّ محبوباً هذا شأنه لابد أن تكون أوامره كاملة أيضاً، فكيف يمكن لإنسان يعشق الكمال المطلق، وهو يعصي أوامر الحبيب وتعاليمه، فإن عصي فذلك دليل على أنّ حبّه غير حقيقي.فالحب أسمى رابطة‌ تربط الإنسان بحبيبه، وبواسطته يتسنى له جلب الجهة وحصوله عليها لانجذابه لها، وأمّا الله تعالى فإنّه محبوب لذاته؛ لكونه مصدراً وأصل كل جهة من جهات الخير والعطاء، فلابد أن يكون حبّه على‌ رأس كلّ حبّ، ولمّا كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وشريعته يمثّلان أثر الله على الأرض، وواسطة الفيض الإلهي فكان ولابد من منطلق الحب له اتباعاً لله الذي أمرنا بطاعته ومحبته، ولابد من اتباع الرسول (صلى الله عليه وآله) وشريعته، لأنّ أثر الحبيب هو لزوم الإطاعة، ولكون الرسول (صلى الله عليه وآله) هو الإنسان القدوة والأسوة الحسنة والمثل الأعلى ‌للأمة {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].ومن البيّن أنّ من لوازم ذلك الحب العمل طبق السيرة العملية للنبي (صلى الله عليه وآله) واتخاذ نهجه وهديه، ونقرأ في عدّة آيات كريمة - إضافة إلى الآية مورد البحث - أنّ الله تعالى أمر أن يتخذ الناس سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) أسوة وقدوة فقال: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا} {الأحزاب:21} ويقول تعالى أيضاً: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللهَ هُوَ الغَنِيُّ الحَمِيدُ} {الممتحنة:6} ، ويقول سبحانه أيضاً: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا للهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ يَحُولُ بَيْنَ المَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} {الأنفال:24} . ومن الأحاديث الشريفة ما رواه الشيخ المفيد في أماليه في رواية عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يقول عند وفاته: «لا نبي بعدي ولا سنة بعد سنتي». وروي في جامع الأخبار عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه كان يقول: «أكرموا أولادي، وحسنوا آدابي». وروي في حديث مشهور مستفيض عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال: «أدبني ربي فأحسن تأديبي». وروى ابن شعبة الحراني في (تحف العقول) في حديث عن علي (عليه السلام) أنه قال: «فاقتدوا بهدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) فإنه أفضل الهدي، واستنوا بسنته فإنها أشرف السنن». وقد جاء في خطبة عن الإمام علي (عليه السلام) أنه يقول: «فتأس بنبيك الأطيب الأطهر ( صلى الله عليه وآله )، فإن فيه أسوة لمن تأسى، وعزاء لمن تعزى. وأحب العباد إلى الله المتأسي بنبيه والمقتص لأثره». [عن سنن النبي (ص) للسيد الطباطبائي: ص12].الدين والحبأكّد الدين الإسلامي على أهمّية الحبّ ودوره الفاعل في حياة الإنسان الدينية وأثره الكبير في علاقاته الاجتماعية ممّا يعزّز من الروابط والأواصر بين الأفراد، حيث جاء في كثير من الأحاديث أنّ أئمة الإسلام كانوا يقولون: «ما الدين إلا الحبّ» ومن ذلك ما جاء في الخصال والكافي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّه قال: «وهل الدين إلا الحب» ثمّ تلا هذه الآية: {إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي}، هذه الأحاديث تريد أن تبيّن أنّ حقيقة الدين وروحه هي الإيمان بالله وحبّه، ذلك الإيمان والعشق اللّذان يعمّ نورهما كل الوجود الإنساني ويضيئانه وتتأثّر بهما الأعضاء والجوارح ويظهرا أثرهما في اتباع أوامر الله سبحانه وتعالى.




  • #2

    وعليكم السلام والرحمة
    بارك الله بكم وحشركم مع اولياء الله الصالحين


    تقبلوا مروري.................

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



      من البديهي انّ هذا الحب يمكن التماسه من واقع حياتنا، حيث اننا نرى بأن من يحب أحداً ويعشقه يكون طوع أمره ويلبي كلّ طلباته بل حتى يضحي في سبيله..
      هذا ما نراه في واقعنا وانّ المقابل لا يستطيع أن يجازيه ذلك الجزاء الذي يقابل ذلك الحب، أما حبّ الله سبحانه وتعالى وحبّ رسوله فانّ جزاءه يفوق ذلك الحب، فللمحب جنات عرضها السماوات والأرض وأعدت فيها ما تشتهيه الأنفس..
      فلماذا لا يكون الحب الالهي مقدما على كل حبّ، بل هو الحب الحقيقي إذا ما تأمّل الانسان في ذلك..

      ثمّ ألم يأمر الله سبحانه وتعالى، فلماذا لا يُعمل به، نحن لا نريد الحب الذي تتمتم فيه الشفتان فقط بل ما يختلج فعلاً في القلب ويجد تأثيره على الجوانج فيظهر في التطبيق..
      أما انني أدعي الحب وأعمل على العكس تماما لما يريده المحبوب، فهذا ليس حباً..

      وما نراه من القوم بأنهم يقولون نحب آل البيت ونحب الصحابة (طبعاً من ضمن الصحابة معاوية)، فكيف الجمع بين النقيضين، فهناك حق وهناك باطل، فعلى رأس الصحابة التي يدّعونها الثلاثة الأول فقد غصبوا الخلافة وفعلوا ما فعلوا بأمير المؤمنين والزهراء عليهما السلام، فكيف الجمع بين حب الجميع..
      الأمر يحتاج الى تفكّر وتأمل حتى يصل الى الحب الحقيقي الذي يريده الله تعالى ورسوله الكريم صلّى الله عليه وآله..



      الأخت القديرة عطر الولاية..
      جعلنا الله واياكم من المحبّين لأوليائه تعالى السائرين على خطاهم عليهم السلام...


      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمان الرحيم
        اللهم صل على محمد و آل محمد
        حياكم الرحمن الرحيم ونسأل الله أن يجعلنا واياكم عارفين ومؤمنين بكل وما أراد الله من بعثته لنا وينورنا بنور هداه ،
        حتى ليجعلنا معهم في الدنيا مخلصين له بدينهم الحق وفي الآخرة في أعلى مراقي نور الملكوت في نعيم الخلد عنده ، إنه أرحم الراحمين وهو ولي التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X