إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فو الله هؤلاء في قرّاء القرآن اعزّ من الكبريت الأحمر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فو الله هؤلاء في قرّاء القرآن اعزّ من الكبريت الأحمر





    ((بسم الله الرحمن الرحيم ))

    عن
    أبي جعفر عليه السلام قال : قرّاء القرآن ثلاثة :
    رجل قرأ القرآن
    « فاتّخذه بضاعة ، « واستدرّ به الملوك ،
    « واستطال به على الناس ،
    ـ ورجل قرأ القرآن :
    فحفظ حروفه ، وضيّع حدوده ، وأقامه اقامة القدح ، فلا كثر الله هؤلاء من حملة القرآن .
    ورجل قرأ القرآن :
    « فوضع دواء القرآن على داء قلبه ، « فاسهر به ليله ، « واضمأ به نهاره ،
    « وقام به في مساجده ، « وتجافى به عن فراشه ،
    « فبأولئك يدفع الله البلاء ، « فبأولئك: ينزّل الله الغيث من السماء ،

    فوالله هؤلاء في قرّاء القرآن اعزّ من الكبريت الأحمر (1) .
    (1) [ المقصود من الكبريت الأحمر هي مادّة كميائية تبدل النحاس ذهبا وهي اغلى من كل شيء يتصوره الانسان .
    ==================================

    عن أبي عبدالله عليه السلام : في حديث : قال : انّ من الناس من يقرأ القرآن
    ليقال : فلان قارىء ،
    ومنهم من
    يقرأ القرآن ليطلب به الدنيا ولا خير في ذلك ،
    ومنهم من
    يقرأ القرآن لينتفع به في صلاته وليله ونهاره(1) .
    فأوّلهم مراءي في العمل ولا عمل له
    وثانيهم مشرك في العمل والشرك كفر
    وأما الثالث فهو المقصود من قارىء القرآن .















  • #2
    سلمت اناملك اختي محبة الزهراء ع وندعوا الله ان يجعلنا ممن يقرأ القرآن الكريم فيرقى في قراءته الى مرضاة الله سبحانه وتعالى * جزاك الله كل خير .

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      اشكرك اختي العزيزة
      (بيرق) على مروركم الذي اضاءة صفحتنا
      وتسلمين لي اختي العزيزة
      الله يوفقكم ويسدد خطاكم ويجعل القران شفيع لنا ولكم في يوم الورود بحق محمد وال محمد






      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


        لقد نادى القرآن الكريم والعترة الطاهرة دائماً وأبداً بالالتزام بالقرآن الكريم والتمسك به على نحو الحقيقة وليس مجرد ألفاظ تذكر للبركة أو استدرار المال أو الجاه أو غيرها من الأمور الدنيوية..
        فالله تعالى مطّلع على خفايا القلوب ويعلم ما يختلج بها، ومن البديع في هذا الكتاب العظيم انّه لا يؤثّر إلاّ فيمن وعاه وعاية حقيقية ومن مصادره الأصيلة، فيكون القرآن الكريم مؤثراً في نفسه وفي كلّ جوارحه وهذا ما أشار اليه الامام الصادق عليه السلام حينما قال ((من قرأ القرآن وهو شابٌّ مؤمن اختلط القرآن بلحمه ودمه..))..
        ومن اختلط القرآن بلحمه ودمه فانّ جائزته تكون عظيمة الشأن ومن ملك الملوك، فيقول الامام الصادق عليه السلام ((وجعله الله عزَّوجلَّ مع السفرة الكرام البررة ، وكان القرآن حجيزاً عنه يوم القيامة ، يقول : يا ربّ إنَّ كلَّ عامل قد أصاب أجر عمله غير عاملي فبلّغ به أكرم عطاياك.
        قال : فيكسوه الله العزيز الجبّار حلّتين من حلل الجنّة ويوضع على رأسه تاج الكرامة..))..
        وهل يكتفي القرآن الكريم بهذه العطايا لقارئه ((ثمَّ يقال له : هل أرضيناك فيه ؟ فيقول القرآن : يا ربّ قد كنت أرغب له فيما هو أفضل من هذا فيعطى الأمن بيمينه والخلد بيساره ثمَّ يدخل الجنّة ، فيقال له : اقرأ واصعد درجة ، ثمَّ يقال له : هل بلغنا به وأرضيناك ؟ فيقول : نعم))..
        فقال الامام عليه السلام ((ومن قرأه كثيراً وتعاهده بمشقّة من شدَّة حفظه أعطاه الله عزّوجلّ أجر هذا مرَّتين))..

        فما أعظم قارئ القرآن لمن سار على هذا النهج الذي رسمه أهل البيت عليهم السلام..



        الأخت القديرة محبة الزهراء عليها السلام..
        جعلنا الله واياكم من هذه الفئة القارئة للقرآن المستوعبة لمعانيه والسائرة على نهجه...



        تعليق


        • #5


          اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف


          وعليكم السلام نشكركم اخي الكريم المفيد
          على ما تلك الإضافة والله يوفقنا واياكم لصالح الاعمال





          تعليق


          • #6
            لآجَديِد غٌير التَآلقْ بآلطرْحَ
            وآنتَقآءْ الأفضًل دوٌماً

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة كرم الزهراء مشاهدة المشاركة
              لآجَديِد غٌير التَآلقْ بآلطرْحَ
              وآنتَقآءْ الأفضًل دوٌماً




              اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


              اختي الغالية كرم الزهراء انتم اصحاب التآلق

              الله يوفقنا واياكم لخدمة اهل البيت عليهم السلام













              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X