إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قف... انه زميل!!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قف... انه زميل!!!


    قف... انه زميل!!!

    قالها ابي..

    لطالما احتدم النقاش بيني وبين ابي (رحمه الله) في بداية الشباب بشان الصداقة
    حيث كان يقول لي : لايوجد صديق الا ماندر وستثبت الايام لك ذلك
    وكنت دائما مااخالفه الراي واقف منه وقفة المعترض

  • #2
    اصدقاء كثر..

    اثبت لابي العكس فكان لي الكثير من الاصدقاء ولطالما ذكرته بخطا نظريته ، لكنه مازال مصرا على رايه.
    كنا خير الاصدقاء نتزاور ونتشارك بالدراسة واللعب ونتبادل الافكار ، نتفق ونختلف ولكننا لم نفترق.
    مرحلة الشباب يالها من مرحلة.. انها مرحلة عنفوان الطاقة.. لايقف امامنا شئ ، كل شئ عندنا سهل
    كنا نحاول ان نثبت لابائنا باننا اصبحنا رجالا يعتمد عليهم ولاخوف علينا
    وفي الغالب كانت افكارنا تختلف عما يفكرون فيه . انهم من الجيل القديم ولايفهمونا ابدا
    نحن المستقبل ومانفعله هو الصحيح..
    خبرتهم بالنسبة الينا مجرد اوهام يحاولون اقناعنا بها!!

    ولكن هيهات لن نرضخ....

    تعليق


    • #3
      صدمة بعد صدمة..

      بدات المسؤوليات تتبلور وصرنا في خضم معترك الحياة فكنا في المحك الحقيقي
      صديق الامس الذي عرفت انه لم ولن يكذب اكتشفت انه يكذب او بدا يكذب ويماطل
      كانني امام شخص اخر غير الذي كنت اعرفه
      لااعلم هل كنت مخطئا في السابق ام انها الظروف هي التي غيرته
      واخر اصبحت المصلحة هي التي تحركه.. فهناك صديق مادام هناك مصلحة يترجاها منه..
      بدات تصدق نظرية والدي وتنهار الاسس التي كنت قد بنيتها..

      يالها من صدمة...

      تعليق


      • #4
        الحقيقة المرة..

        تعديت مرحلة الشباب واصبح لدي عائلة واولاد
        بنيت صداقات جديدة متناسيا الصدمات واعتبرت مامضى بانه مرحلة شباب ولم تكن مدروسة بالشكل الصحيح
        فما زلت اريد ان اثبت لابي عكس نظريته
        وبالفعل اصبح لدي اصدقاء ، يربطنا عمل واحد ، نتحاور ونتناقش في شتى الامور
        اتشوق لرؤيتهم اتلذذ بالنقاش معهم افتقدهم عند كل غياب احسست انهم اكثر من اصدقاء
        واخيرا اعتقدت اني وجدت ماكنت ابحث عنه..
        فالصديق موجود..
        ولكن آه.. وآه من لكن..
        انهارت رؤاي مرة اخرى..
        في اكثر من مناسبة وجدت ان صديقي لايفهمني في كثير من الامور
        وقد علمتني الدنيا ان الصديق الحقيقي هو الذي يتفهمك ويلتمس لك العذر عندما يستدعي الامر ويصارحك اولا باول
        ولكن ان يفهمك على عكس ما انت تريد، ويكتم في قلبه ويبني على فهمه امور ويرتب الاثار فهذا ليس بصديق..
        مازلت احترمه واقدره ولكن لاعلى انه صديق بل على انه زميل..

        لقد صدق والدي فالصديق نادر كالكبريت الاحمر
        بل هو اندر..
        وتهاوت اسسي وصدقت نظرية ابي.....

        تعليق


        • #5
          عن الإمام علي (عليه السلام)

          ((لا يَكُونُ الصَّدِيقُ صَدِيقاً حَتَّى يَحْفَظَ أَخَاهُ فِي ثَلَاثٍ فِي نَكْبَتِهِ وَ غَيْبَتِهِ وَ وَفَاتِهِ))
          ,,,
          لهذا الصديق نادر جداً
          (فعندك حاجتي انت اليوم صديقي
          وغدا لا اعرفك ولاتعرفني)،،
          مثل نوع اعلاه كثير!!
          بارك الله فيكم ورزقكم حسن العاقبة
          على موضوعكم المفيد
          اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة رحيق الزكية مشاهدة المشاركة
            عن الإمام علي (عليه السلام)

            ((لا يَكُونُ الصَّدِيقُ صَدِيقاً حَتَّى يَحْفَظَ أَخَاهُ فِي ثَلَاثٍ فِي نَكْبَتِهِ وَ غَيْبَتِهِ وَ وَفَاتِهِ))
            ,,,
            لهذا الصديق نادر جداً
            (فعندك حاجتي انت اليوم صديقي
            وغدا لا اعرفك ولاتعرفني)،،
            مثل نوع اعلاه كثير!!
            بارك الله فيكم ورزقكم حسن العاقبة
            على موضوعكم المفيد
            نعم كما تفضلتي اختي الكريمة فمع الاسف اصبحت المصلحة والحاجة هي التي توجد الصديق
            فاذا انعدمت المصلحة صارت العلاقة سطحية او شبه معدومة
            ولكن علينا ان لاننسى بان هناك من يجسد معنى الصداقة بمعناها الحقيقي حتى يصل الامر الى التضحية بنفسه في سبيل صديقة
            فرب اخ لك لم تلده امك

            اشكركم اختي الكريمة على اضافتكم وموروركم الكريم واسال الله ان لانعدم هذا التواجد العطر..........

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X