إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا أقسم الله سبحانه بالعصر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا أقسم الله سبحانه بالعصر

    والْعَصْرِ (1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)
    اللغة
    أصل العصر عصر الثوب و نحوه و هو فتله لإخراج مائه و منه عصر الدهر فإنه الوقت الذي يمكن فيه فتل الأمور كما يفتل الثوب و العصر العشي قال:
    يروح بنا عمرو و قد قصر العصر وفي الروحة الأولى الغنيمة و الأجر
    و العصران الغداة و العشي و العصران الليل و النهار قال:
    ولن يلبث العصران يوم و ليلة إذا طلبا أن يدركا ما تيمما
    الإعراب
    أراد بالإنسان الجمع دون المفرد بدلالة أنه استثنى منه الذين آمنوا و روى بعضهم عن أبي عمرو «و تواصوا بالصبر» على لغة من قال مررت ببكر.
    المعنى
    «و العصر» أقسم سبحانه بالدهر لأن فيه عبرة لذوي الأبصار من جهة مرور الليل و النهار على تقدير الأدوار و هو قول ابن عباس و الكلبي و الجبائي و قيل هو وقت العشي عن الحسن و قتادة فعلى هذا أقسم سبحانه بالطرف الأخير من النهار لما في ذلك من الدلالة على وحدانية الله تعالى بإدبار النهار و إقبال الليل و ذهاب سلطان الشمس كما أقسم بالضحى و هو الطرف الأول من النهار لما فيه من حدوث سلطان الشمس و إقبال النهار و أهل الملتين يعظمون هذين الوقتين و قيل أقسم بصلاة العصر و هي الصلاة الوسطى عن مقاتل و قيل هو الليل و النهار و يقال لهما العصران عن ابن كيسان «إن الإنسان لفي خسر» هذا جواب القسم و الإنسان اسم الجنس و المعنى أنه لفي نقصان لأنه ينقص عمره كل يوم و هو رأس ماله فإذا ذهب رأس ماله و لم يكتسب به الطاعة يكون على نقصان طول دهره و خسران إذ لا خسران أعظم من استحقاق العقاب الدائم و قيل لفي خسر أي في هلكة عن الأخفش «إلا الذين آمنوا و عملوا الصالحات» استثنى من جملة الناس المؤمنين المصدقين بتوحيد الله العاملين بطاعة الله «و تواصوا بالحق» أي وصى بعضهم بعضا باتباع الحق و اجتناب الباطل و قيل الحق القرآن عن الحسن و قتادة و قيل هو الإيمان و التوحيد عن مقاتل و قيل هو أن يقولوا عند الموت لمخلفيهم لا تموتن إلا و أنتم مسلمون «و تواصوا بالصبر» أي وصى بعضهم بعضا بالصبر على تحمل المشاق في طاعة الله عن الحسن و قتادة و بالصبر عن معاصي الله أي فإن هؤلاء ليسوا في خسر بل هم في أعظم ربح و زيادة يربحون الثواب باكتساب الطاعات و إنفاق العمر فيها فكان رأس مالهم باق كما أن التاجر إذا خرج رأس المال من يده و ربح عليه لم يعد ذلك ذهابا و قيل «لفي خسر» معناه لفي عقوبة و غبن من فوت أمهله و منزله في الجنة و قيل المراد بالإنسان الكافر خاصة و هو أبو جهل و الوليد بن المغيرة و في هذه السورة أعظم دلالة على إعجاز القرآن أ لا ترى أنها مع قلة حروفها تدل على جميع ما يحتاج الناس إليه في الدين علما و عملا و في وجوب التواصي بالحق و الصبر إشارة إلى الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و الدعاء إلى التوحيد و العدل و أداء الواجبات و الاجتناب عن المقبحات و قيل أن في قراءة ابن مسعود و العصر إن الإنسان لفي خسر و أنه فيه إلى آخر الدهر و روي ذلك عن علي (عليه السلام).

    التعديل الأخير تم بواسطة زدني علما; الساعة 11-02-2013, 02:18 AM.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    الأخت القدير زدني علماً..
    زادك الله من علوم القرآن الكريم وعلوم آل البيت عليهم السلام وتنوّرت بنورهم الذي لا يطفأ...



    تعليق


    • #3
      شكرا جزيلا

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم


        جزيتم وبوركتم على طرحكم المهم
        وجعل الله بموازين اعمالكم الحسنة
        حفظكم الله ورعاكم

        دعواتي الصادقة وتحياتي العطرة

        " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

        تعليق


        • #5
          اللهم صلي على محمد وال محمد / آفوآجَ منَ آلنرجسَ تنحني لمرور ك,,,,,,,, شكرا لك

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X