إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المختار الثقفي (رض)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المختار الثقفي (رض)

    بمناسبة ذكرى خروج المختار الثقفي من الكوفة للأخذ بثأر الامام الحسين (ع) في 14 ربيع الثاني سنة 66 هجريه , اقدم هذه السطور :
    المختار بن أبي عبيد : قائد عسكري طالب بدم الامام الحسين بن علي وقتل جمعاً من قتلته ممن كان بالكوفة وغيرها أمثال عمر بن سعد[6] وعبيد الله بن زياد وحرملة بن كاهل وشمر بن ذي الجو شن وغيرهم، سيطر على الحكم بالكوفة ورفع شعار "يا لثارات الحسين" وكان يخطط لبناء دولة علوية في العراق، وقد قُتل في الكوفة عام 67 للهجرة على يد جيش مصعب بن الزبير وقد قتله أخوان من بني حنيفة أحدهما طرفة والآخر طراف ابنا عبد الله بن دجاجة , و دفن في الكوفة قرب مسجدها وكان لثورة المختار دور كبير في نشر التشيّع وتوسيع رقعته. ولد المختار بن أبي عبيد بن مسعود بن عمرو الثقفي في الطائف في السنة الأولى للهجرة، وأبوه أبي عبيد الثقفي قائد المسلمين في معركة الجسر، وقد أسلم أبوه في حياة الرسول وانتقل مع والده إلى المدينة في زمن الخليفة عمر بن الخطاب. توفي والده عندما كان عمره ثلاث عشرة سنة، وكان مصاحبًا لوالده وأخيه ونشأ في المدينة متأثرًا بالامام علي بن أبي طالب (ع) وأصبح من محبيه. عُرف عنه أنه كان فارسًا شجاعًا، وقد ورث هذا عن أبيه.
    المختار والحسن بن علي 40 هـ :
    بايع المختار الثقفي الحسن بن علي بالخلافة بعد شهادة الامام علي بن أبي طالب ( ع) خليفة المسلمين الرابع عام 40 هـ، كما فعل أهل العراق.
    المختار في 60 هـ :
    في عام 60 هـ، وقعت واقعة الطف في كربلاء التي استشهد فيها الامام الحسين بن علي(ع) وجمع من أصحابه وأهل بيته. وكان الحسين ( ع ) قد أرسل ابن عمه مسلم بن عقيل إلى الكوفة قبل أن يتوجه إليها لأخذ البيعة من أهلها، فأسكنه المختار داره وأكرمه. كان والي الكوفة حينئذ النعمان بن بشير الأنصاري أبا زوجة المختار عمرة، فعزله يزيد بن معاوية وولى عبيد الله بن زياد على الكوفة، فقتل مسلم بن عقيل، وكان يلاحق محبي الامام علي بن أبي طالب، ومن بايع مسلم بن عقيل. وعندما بلغه أن المختار يقول لأقومن بنصرة مسلم ولآخذن بثأره، قبض عليه وضرب عينه بقضيب كان بيده فشترها وأمر بسجنه. وحبسه حتى استشهاد الحسين بن علي. ثم بعث المختار إلى عبد الله بن عمر بن الخطاب يسأله أن يشفع فيه، وقد كان ابن عمر زوج أخت المختار صفيه بنت أبي عبيد، فكتب ابن عمر إلى يزيد بن معاوية يشفع فيه، فأرسل يزيد إلى ابن زياد يأمره بإطلاقه فأطلقه. وقال له إن وجدتك بعد ثلاثة أيام بالكوفة ضربت عنقك.
    وعندما ثار عبد الله بن الزبير على الاموين في المدينة كان أهل الكوفة قد اجتمعوا على طاعة ابن الزبير،توجه المختار إلى الحجاز، ثم عاد إلى الكوفة. وفي الطريق كان لا يمر على مجلس إلا وسلم على أهله، وقال أبشروا بالنصرة والفلج أتاكم ما تحبون، ويعرفهم أنه هو الذي أمره ابن الحنفية بطلب ثأر الحسين بن علي إفأرسل عددمن وجهاء وزعماء الكوفة ا لى محمد بن الحنفية، ليُعلموه أن المختار قد ادعى أنه موكل من قبله بالثأر لدماء أخيه الحسين بن علي. وعندما وصلوا إليه أعلموه حال المختار وما دعاهم إليه واستأذنوه في إتباعه، فقال لهم "وأما ما ذكرتم ممن دعاكم إلى الطلب بدمائنا، فوالله لوددت أن الله انتصر لنا من عدونا بمن شاء من خلقه، ولو كره لقال لا تفعلوا". وبعد هذه الحادثة بايع المختار جمع كبير من الشيعة، ثم بايعه إبراهيم بن الأشتر النخعي، وكان معروفًا بالشجاعة. وبعدها اجتمع رأي أصحاب المختار على أن يخرجوا ليلة الخميس لأربع عشرة من ربيع الثاني سنة ست وستين للهجرة،كان ذلك، وارتفع شعار المختار "يالثارات الحسين" في أنحاء الكوفة، وأخرج عامل ابن الزبير عبد الله بن مطيع من الكوفة، وتولى الحكم فيها.
    قتاله قتلة الحسين (ع) :

    كان المختار يطالب بدم الحسين بن علي ورفع شعار يالثارات الحسين فقتل أغلبية من شارك في قتال الحسين بن علي بن أبي طالب، وعلى رأسهم عمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وعبيد الله بن زياد وحرملة بن كاهل الأسدي وعبد الرحمن بن سعيد بن قيس الكندي وسنان بن أبي أنس وخولي بن يزيد الأصبحي والحصين بن نمير.

    مقتله :
    في سنة 67 هـ ولى عبد الله بن الزبير أخوه مصعب بن الزبير على العراق، بعد أن عزل الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي عن ولايتها، وطلب منه أن لا يبقي للمختار وأصحابه باقية في العراق. وقد كان كل من كان المختار يطلبه قد فر من الكوفة إلى البصرة، وأرسل مصعب بن الزبير في طلب المهلب بن أبي صفرة، فاستجاب المهلب لذلك، وجاء إلى البصرة في جيش كبير لمساندة جيش مصعب المتوجه لقتال المختار في الكوفة.أما المختار فقد أرسل جيشًا بقيادة أحمر بن شميط، حتى ورد المذار قرب الكوفة، وعسكر جيش مصعب بن الزبير بالقرب منها، فإلتقى الجيشان فيها. وفي اليوم الأول من القتال، قتل كيان أبو عمرة ومعه جمع كبير من الموالي، بعدما أمرهم أحمر بن شميط بالترجل عن جيادهم، والنزول إلى ساحة المعركة راجلين. فهجمت عليهم خيل جيش مصعب بن الزبير بقيادة عباد بن الحصين، فقتلوا منهم جمعًا كبيرًا، ثم أمر مصعب بن الزبير بالهجوم على جيش المختار، فهجم جيش مصعب وقتل أحمر بن شميط وعبد الله بن كامل الشاكري.وبعد ذلك، سار جيش مصعب بن الزبير إلى الكوفة لقتال المختار، فحوصر المختار في قصره لأربعة أشهر، ثم أراد من أصحابه أن يخرجوا للقتال معه خارج أسوار القصر، فرفضوا. لم يعد أمام المختار من خيار سوى الخروج من القصر لمقاتلة محاصريه، فاغتسل وتحنط ثم وضع الطيب على رأسه ولحيته وخرج في تسعة عشر رجلاً للقتال، كان منهم السائب بن مالك الأشعري، فقاتل حتى قتل، وقد قتله أخوان يدعى أحدهما طرفة والآخر طرافًا ابنا عبد الله بن دجاجة من بني حنيفة، ثم قطعت كفه وسمرت بمسمار إلى جانب المسجد، وقطع رأسه، وقد كان مقتله في الرابع عشر من رمضان سنة سبع وستين، وله من العمر سبع وستون سنة.
    قبره
    دُفن المختار بعد مقتله في داره وكان قبره مخفي وتختلف الروايات عن شخصية من اكتشف موضعه حيث يروي البعض بان من اكتشفه كان آية الله العظمى السيد محمد مهدي بحر العلوم وذلك عام 1181 هـ فقد وجد صخرة مكتوب عليها بالخط الكوفي هذا قبر المختار بن أبي عبيد الثقفي الآخذ بثارات الحسين. فيما يروي آخرين ان الشيخ عبد الحسين الطهراني عندما رمم قبور آل البيت في العراق عام 1285 هـ فحص عن مرقد المختار في أنحاء الكوفة واشار إليه السيد رضا محمد بحر العلوم بانه في الزاوية الشرقية بجنب الحائط القبلي من مسجد الكوفة فامر الطهراني بحفر الموضع فظهرت صخرة منقوش عليها هذا قبر المختار بن أبي عبيدة الثقفي وتم اجراء تعميرات على موضع القبر .
    مكانته لدى الشيعة :
    يعظم الكثير من الشيعة المختار وذلك لمطالبته بدم الإمام الحسين بن علي الإمام الثالث، والذي قتل في واقعة الطف ويروي الشيعة عن الامام محمد الباقر الإمام الخامس حديثًا عن المختار بأنه قال
    ” لا تسبوا المختار فإنه قتل قتلتنا، وطلب ثأرنا، وزوج أراملنا، وقسم فينا المال على العسرة.

    وكذلك حديث عن الامام جعفر الصادق الإمام السادس أنه قال
    ” ما امتشطت فينا هاشمية ولا اختضبت حتّى بعث إلينا المختار برؤوس الذين قتلوا الحسين .

    و عندما قتل المختار عبيد الله بن زياد ارسل رأسه إلى محمد بن الحنفية الذي ارسله إلى الامام علي السجاد (ع) وكان السجاد يتغدى عندما جيئ بالرأس إليه فسجد شكرا لله وقال
    ” الحمد لله الذي أدرك لي ثأري من عدوّي وجزى الله المختار خيراً .

  • #2
    رحم الله المختار موضوع رائع جدا وفقكم الله
    اين المنتظر لإقامت الأمت والعوج

    اين المرتجى لإزالة الجور والعدوان

    اين المدخر لتجديد الفرائض والسنن

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيماللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخياراللهم عجل لوليك الفرججزاك الله الخيرااخي الكريمجعله الله في ميزان حسناتك
      قال رسول الله صلى الله عليه وآله ( من أحب قوما حشر معهم ومن أحب عمل قوم أشرك في عملهم ).

      تعليق


      • #4
        شكراً لك على التقرير الرائع و المفصل

        أحسنت و بارك الله بك

        و في ميزان أعمالك




        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X