إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( بقلمي ) لقاء صحفي مع قلم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( بقلمي ) لقاء صحفي مع قلم




    لقاء صحفي مع قلم







    السلام عليكم





    الموضوع طويل لذلك قسمته الى اجزاء سأنزلها تباعا

    ان شاء الله

    فارجو ان لا تملوا من كثرة كلام قلمي





    توجه المذيع للجمهور وقال :



    ضيفنا لهذا اليوم شخص عزيز على كل إنسان واعٍ


    هو عون من لا عون له وصديق من لا صديق له


    ضيفنا ذكره الله عز وجل في قرآنه الكريم


    مادحا إياه وذاكرا فضله على الإنسان


    ضيفنا يتميز فيه البشر عن باقي الخلق


    ضيفنا سلاح بيد المحارب ولعبة مسلية بيد الطفل


    ضيفنا مشرط بيد الطبيب يبتر العضو الفاسد ويستأصل الغدد السرطانية


    وهو بذات الوقت بلسم للجروح , يمسح على رأس كل متألم


    ضيفنا صرخة مدوية بوجه كل ظالم وطاغٍ وباغ


    وهو بالوقت نفسه يأن ويبكي لأنين المظلوم


    و تسيل دموعه حتى آخر قطرة


    مواساةً لكل حزين


    ضيفنا الذي حاولنا اجراء لقاء صحفي معه هو





    القلم






    ----- يتبع -----


  • #2




    الحمد لله قبل دعوتنا مشكورا وقال انه دائما موجود



    وفي متناول يد من يطلبه وجاهز لتلبية نداء من يوجه له دعوة حب صادق




    فرحبنا به أجمل ترحيب ودعوناه للجلوس على كرسي اخترناه له



    فرفض الجلوس عليه وقال انه لا يناسبني



    فعرضنا عليه مجموعة من الكراسي



    بمختلف الأشكال والأحجام



    لكنه رفضها كلها



    بحجة إنها غير



    مناسبة




    فطلبنا منه أن يصف لنا الكرسي الذي يناسبه




    فقال : مجموعة أوراق مع يد تخاف الله وتعرف قيمتي




    فأحضرنا له الكرسي الذي وصفه



    بعد عناااااااء وتعب شديدين



    لأنه نااااادر الوجود




    فرح ضيفنا الكريم لرؤية كرسيه



    وجلس عليه مزهوا بنفسه



    فخورا باليد المباركة التي تحمله



    فبدأنا معه اللقاء على بركة الله








    ---- يتبع ----

    تعليق


    • #3




      المذيع : السلام عليكم


      القلم : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



      المذيع : أيها القلم العزيز نرحب بكم ونتشرف بإجراء حوار معكم


      القلم : الشرف لنا وشكرا لكم على استضافتي



      المذيع : ممكن تبين لنا بطاقتك الشخصية


      القلم : بطاقتي الشخصية


      أنا قلم ....عملي هو الترجمة


      أترجم الأفكار والمشاعر إلى كلمات


      وأقوم بعملي هذا مع صديقتي العزيزة الورقة



      المذيع : وما نوعك ؟؟


      القلم : إذا كنت تقصد نوعي المادي الظاهري


      فأظن أن هذا ليس مهما فسواء كنت قلم رصاص أو جاف أو حبر


      فهذا لن يؤثر على فائدتي والغاية الحقيقية التي خلقني الله من اجلها


      أما إذا كنت تقصد نوعي المعنوي الحقيقي


      أي مذهبي وانتمائي وعقيدتي ومبادئي


      فهذا تعرفه إذا تابعت نزف حبري ورأيت اتجاهه وهدفه



      المذيع : ولكني أرى أن نزف حبرك قليل!!!


      فهل جف حبرك أم ماذا ؟؟؟


      القلم : آآآآآه


      رموني بعقم في الشباب وليتني عقمت فلم اجزع لقول عداتي


      ولدت ولما لم أجد لعرائسي رجالا وأكفاء وأدت بناتي








      ----- يتبع ----

      تعليق


      • #4





        المذيع : برأيك لماذا كثير من الناس يهملون الأقلام؟



        القلم: هذا حال الناس منذ القدم



        يتركون المن والسلوى ويطلبون فومها وعدسها وبصلها




        المذيع : وما هو رد فعلكم اتجاه هذا الإهمال ؟



        القلم : بعض الأقلام يكون الإهمال بالنسبة لهم كالجليد



        فيتجمد حبرهم وتختنق كلماتهم



        وبعضها الآخر بالعكس



        فيكون الإهمال



        نارا لهم



        فيغلي الحبر بداخلهم



        ويتفجر بركان كلماتهم



        فينتج نورا يراه الأعمى



        وصرخات يسمعها الأصم




        المذيع : ماذا تقول لمن يستعملك ؟؟



        القلم : أقول له أنا أترجم أفكارك



        حبري هو من فيض ما يوجد في قلبك



        وكما يقولون كل إناء بالذي فيه ينضح



        فاطلب منك وأرجوك



        قبل أن تحملني



        أن تتذكر قوله تعالى



        ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )










        ----- يتبع ----

        تعليق


        • #5
          {{ جعلكم الله من حملة القلم الصادق بحق القران الناطق}}

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم

            كل الشكر لكم اخي
            ابو امنة

            وجزاكم الله كل خير على الدعاء المبارك

            وتحياتي لكم ونسألكم الدعاء


            تعليق


            • #7




              المذيع : كيف تتمنى أن يمسكك الكاتب ؟


              القلم : أتمنى أن يمسكني بقوة كما يمسك المقاتل سيفه ويغرزني في قلب عدو الله


              وان يقدمني للناس بأجمل صورة كما يقدم العاشق الزهور لمعشوقته


              وان يثبتني في ارض مبادئه كبنيان مرصوص لا يتزعزع أمام رياح الأهواء والمغريات


              وان يتركني انحني على الورقة ساجدا شكرا لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى


              وان يجعل من نزف حبري بحرا يغرق فيه الجهل والظلم وكل ما لا يرضي الله تعالى


              وان يحافظ على دمي ويتبرع به لإنقاذ روح العلم والدين والسعادة وكل ما يرضي الله عز وجل





              المذيع : هل افهم من كلامك انك ترى إن العلم والدين والسعادة


              مرضى ويحتاجون للدم ؟؟


              القلم : وهل رأيتهم يوما يعيشون بصحة جيدة وينعمون بالحياة


              إنهم منذ أن قتل قابيل هابيل وهم يعيشون في المستشفى


              وكيس الدم والمغذي متصلان بأوردتهم


              وكلما فرغ احدها جاء نبي أو وصي أو مصلح


              ليملأه من فيض دمه أو من فيض قلمه


              فتعود لهم الصحة ويتمتعون بتنفس الحياة لفترة


              ثم يأتي من يحاول قطع شرايينهم وخنق أنفاسهم


              ثم يأتي الطبيب المعالج الذي يقدم روحه لإنقاذ أرواح مرضاه


              وهكذا إلى يومنا هذا لا ينفك العابثون عن خنق كل خير


              واهراق دم كل ما ينتمي لله عز وجل


              يريدون أن يطفؤوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون





              ----- يتبع ----

              تعليق


              • #8






                المذيع : ما رأيك بهذه المقولة


                العلم يبني بيوتا لا عماد لها *** والجهل يهدم بيوت العز والشرف



                نزلت قطرة حبر ساخنة من عين القلم وقال :


                نعم إنها مقولة صحيحة 100%


                فكم رأيت أقلاما حاولت بالعلم أن تبني بيوتا وقصورا وقلاعا


                ولكن للأسف ...


                دار الزمان ومات صاحب القلم


                وتسلم زمام الأمور قلم مليء بحبر الجهل والضلال


                فهدم كل ما كان .....


                وهذا حال الدنيا كما يقول الشاعر


                وقد رأيت الزمان يدور فلا حزن يدوم ولا سرور


                قد بنت الملوك القصور فمات الملك واندثرت القصور




                المذيع : أنا اعرف إن القلم هو أداة العلم والهداية


                فكيف تقول انه يملأ بحبر الجهل والضلال ؟!


                القلم : إنها من سخرية الدهر


                فقد تعلم الجهل


                كيف يستخدم أدوات عدوه العلم


                في خدمة جنوده وتطويرهم وتقويتهم


                فكل جنود الجهل اليوم تعلمت كيف تصنع أقنعة تشبه جنود العقل


                وتعلمت كيفية ارتدائها


                والغريبة إن الناس أصبحوا عميان مكفوفي البصر


                فلا يميزون بين الحقيقيين وبين المتنكرين بزيهم


                فصاروا يتعاملون مع الجهل وجنوده وكأنهم أهل العلم


                وعندما يأتي جنود العلم الحقيقون لا يعرفونهم


                فيسخرون منهم ويحاولون التنكيل بهم










                ---- يتبع ----

                تعليق


                • #9
                  المذيع : يوجد من يقول انه يستطيع كسر القلم فماذا تقول أنت ؟؟




                  تبسم القلم وقال : إن لكسر القلم صوت قوي



                  وإذا كسر قلم الحبر فان حبره سينتشر على ثياب ويدي من كسره



                  ويبقى أمام عينيه يذكره بجريمته



                  أما إذا كسر القلم الرصاص



                  فانه سيصبح قلمين بدل الواحد



                  فكما إن الزهور إذا داستها الأقدام فاح عطرها



                  فكذلك القلم إذا داسته الأقدام علا صوته وانتشر حبره
















                  ---- يتبع ----

                  تعليق


                  • #10






                    المذيع :



                    يقول ابن الرومي



                    كذا قضى الله لِلأقلام مُذْ بَريَت *** إن السّيُوفَ لها مُذْ أُرهِفت خَدَمُ




                    أما المتنبي فيقول



                    حتى رَجعتُ وأقلامي قوائُل لي *** المجدُ للسَّيْف ليس المجدُ للقلمِ


                    اكتب بنا أبداً بعد الكتاب به *** فإنما نحن للأَسياف كالخدمِ





                    أي القولين اصح قول المتنبي أم قول ابن الرومي ؟؟




                    القلم: كلاهما صحيح



                    ابن الرومي نظر إلى المكانة الحقيقية للقلم



                    إذ يجب أن يكون القلم هو السيد دائما لأنه صاحب رأي



                    كما يقول الشاعر الرأي قبل شجاعة الشجعان هو الأول وهي في المقام الثاني



                    أما المتنبي فنظر إلى الواقع المؤسف الذي يعيشه القلم تحت سلطة السيوف الظالمة الجاهلة



                    فكثير من الأقلام أسيرة وبعض الأقلام الرخيصة أجيرة عند بعض السيوف الحقيرة









                    ---- يتبع ----

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X