إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تزكيه النفس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تزكيه النفس

    تزكيه النفس
    ان النفس الانسانيه تحتاج الى التأديب والتهذيب
    والترغيب والترهيب
    وقال الله تعالى في كتابه الكريم
    في سوره يوسف 53
    إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّي

    وقال تعالى في سوره الشمس

    وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10)

    زكاها وزادها بطاعة الله والعمل الصالح
    ودساها ونقصها بالمعاصي والذنوب
    وقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
    عند عودته من احدى غزواته
    رجعنا من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر
    يعني جهاد النفس
    كل انسان يمكنه اصلاح نفسه وتهذيب اخلاقه
    فالخلق يمكن تبديله وتغييره الى الافضل والاحسن
    ولولا ذلك لما اجتهد الانبياء والاوليتء والحكماء
    في الدعوه الى مكارم الاخلاق
    وينبغي للعاقل ان يطلب الفضائل فيسعى الى القناعه والحلم
    والمسالمه والصبر والسخاء والعفو والتودد
    والتواضع وينبغي للعاقل ان يبتعد
    عن الرذائل ويتركها فيبتعد مثلا عن التكبر
    والغضب والبخل والغيبه والكذب والجبن والنميمه
    والصفات المذمومه الى اخرها
    وينبغي للانسان دائما ان يحذر الدنيا ومافيها من الشهوات والمحرمات
    ويتذكر النعيم العظيم الذي سيحصل عليه ان هو ابتعد عن المحرمات وسار على طريق الطاعه والاستقامه
    واسال الله ان يوفقنا واياكم

    اسالكم الدعاء
    من كتاب الاخلاق والاداب الاسلاميه


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    انّ القرآن الكريم جاء ليهذب النفس ويجعلها مطيعة لله تعالى، ولو تركت على هواها لاصبحت كالوحش الكاسر، ويكون القائد لهذا الوحش هو الشيطان، فيكون الانسان حينئذ بين جيشين خطيرين فتاكين لا يمكن ايقافهما..
    لذا من أراد أن يسيطر على هذا الوحش الكاسر عليه أن يتخلّق بأخلاق القرآن الكريم فهي المنومة له وتجعله في سبات لا يمكن ايقاضه إلاّ حين الابتعاد عن القرآن الكريم ومبادئه وأخلاقه..


    الأخت القديرة ميساء..
    جعلكم الله من المتنوّرين بنور القرآن الكريم والسائرين على نهجه والمهتدين بهديه...



    تعليق


    • #3
      بارك الله بكم وقد اجدتم باختياركم
      ونسال الباري عزوجل ان يزكي انفسنا من كل الادران

      تقبلوا مروري...............

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X