إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سِياسةُ الإسلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سِياسةُ الإسلام


    سِياسةُ الإسلام
    السياسة في الإسلام واضحة غير مبهمة في أهدافها لأنها تبتغي رضا الله تبارك وتعالى وإعلاء كلمته والرفق والرحمة بالعباد وتخليصهم من الظلم والإستعباد وضياع الحقوق وجور الطغاة ...

    ولا تجعل هدفها (المصالح) المادية الضيقة التي تشتمل على الأنانية والإستئثار والإستغلال والقهر والقسوة وهي واضحة في وسائلها فإنها تحافظُ على المبادئ والقيم السامية التي تؤمن بها ولا تخالفها من أجل متاع زائل، بعكس سياسة أهل الدنيا التي تبرر لهم كل وسيلة همجية ينأئ عنها حتى وحوش الغاب من أجل تحقيق أهدافهم وأغراضهم الزائلة مع زوالهم وهو قريب غير بعيد لأن دولة الباطل ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة.

    وهذه الفروق نابعة من الأسس والضوابط التي يستند اليها كل من الطرفين، مثالاً على ذلك من سيرة أمير المؤمنين علي (عليه السلام) الذي كان يعلم إن عبد الرحمن بن ملجم المرادي لعنه الله سيقتله وطالما سمع تهديده بذلك ولكنه لم يتخذ ضده أي اجراء.

    ويقول أمير المؤمنين (عليه السلام) في هذ الشأن: (لا يجوز القصاص قبل الجناية) وحاول أصحابه القضاء على مؤامرته الا انه (عليه السلام) منعهم وقال: (دعوه فان قتلني فالحكم فيه لولي الدم).

    نرى من ذلك إن العمل السياسي الذي جعلناه من الواجبات هو ما كان في اطار الاسلام تشريعاً وتطبيقاً وقد تختلف آلياته بحسب الفرص المتاحة أو الشخصية المطبقة لذلك الحُكم فهنا إمام معصوم يضع قواعد لمستقبل الإسلام ويوجب عدم إستباق الحكم.

    ومن هذه السيرة العظيمة والمواقف الإنسانية يجب أن تنهل مؤسسات الدولة المبنية على أساس منفعي عام يخرج عن أطار المصلحة الشخصية، وعلى هذه المؤسسات وغيرها أن تكون قنوات للعمل وواجهات وكيانات تدافع عن الفرد وتعبر عن مطالبه وتخوض باسمه ومن اجله حروب الحقوق والواجبات.

    أما إذا تحولت هي الأخرى الى مصدر ضغط سلبي على المواطن فسنعيش وقتها أزمة حقيقة ؟؟

  • #2
    سلمت اناملك الولائية على الطرح الجميل والكلمات الاجمل
    تحياتي واحترامي

    تعليق


    • #3
      الله يعطيك العافية على هذا الموضوع الراائع

      تعليق


      • #4
        أحبتي الافاضل
        الاخ السيد الحسيني والاخ (دمعة مهدوية)
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اولا شكراً على المتابعة والرد وثانيا هذا غيض من فيض علوم آل محمد المصطفى (صلوات الله عليهم أجمعين)، وعلينا كمواليين نشر سيرتهم المعطاء التي تعتبر نهج الحق ورسالة السماء
        مع تحيات اخوكم السلامي

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X