إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سووا بين أبنائكم ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سووا بين أبنائكم ...

    اللهم صلي على محمد وال محمد

    كان هناك طفلان محمد ومحمود اندفعا إلي باب الدار حين سمعا صوت زمور سيارة والدهما فقد كان مسافرا وهما في شوق شديد إليه وحين رأياه في السيارة راحا يقفزان ويصرخان عاد بابا عاد بابا


    نزل الأب من السيارة واندفع محمد ومحمود نحو أبيهما يقبلانه ويرحبان به وقبلهما وحملهما بيديه ثم اتجه نحو صندوق السيارة
    فأنزلهما وأخرج حقيبة من السيارة وسار مع ولديه إلي الدار

    جلس الأب على الأريكة وأجلس ولديه بجواره وراح يمسح على رأسيهما بينما لف الولدان حول رقبة أبيهما وراحا يقبلانه ويقولان لقد اشتقنا اليك يا أبي ثم قال محمود : " ماذا أحضرت لنا يا أبي معك "؟
    قال الأب :
    لقد أحضرت لكما مايسركما ثم أنزلهما واتجه نحو حقيبة فأخرج منها علبتين متشابهتين قد حوتا ألعابا متساوية وقال : هي لكما بشرط أن تكونا قد حافظتما على صلاتكما في غيابي
    قفز محمد إلي جوار أبيه وقال يا أبت إنه لم تفتنا صلاة واحدة فقد صلينا كل صلاة في وقتها وتستطيع أن تسأل أمنا عن ذلك فإنه كما قلت لنا لا جوز للمسلم أن يهمل صلاة واحدة

    دفع الأب إلي ولد علبة فشكراه على ذلك ثم سارع كل واحد منهما يخرج مافي علبته من اللعب وينظر ويفحصهما وقال محمود " إنها لعب حلوة يا أبي شكرا لك "

    نظر محمد في لعب أخيه وراح يقارنها مع لعبه فوجد أنها متساوية لكن بعض ألوانها مختلفة ومد يده إلي سيارة صغيرة من لعب أخيه فأمسكها وضمها إلي لعبه وصاح محمود " ليس ذلك من حقك إنها لعبتي "

    سارع محمود إلي سيارته فأمسك بها يريد استعادتها وقبض محمد على يده وعلا صراخهما وحضر الأب يريد أن يعلم الأمر واشتكى محمود فقال " لقد أراد محمد أن يأخذ لي سيارتي "

    قال الأب " إهدآ أريد أن أقول لكما إن الله أمر بالعدل أساس المعاملات بين الناس والرسول عليه وعلى اله الصلاة والسلام أمر بالتسوية بين الأبناء فقال " سووا بين أبنائكم " وقد أحضرت لكما هدايا متساوية وعادلة فلماذا يريد أن يعتدي على أخيه وأن يكون ظالما

    أطرق محمد رأسه إلي الأرض خجلا ثم أمسك سيارة أخيه محمود وقدمها إليه وقال له :
    " أرجو أن تسامحني فقد طماعا وإني اقدم لك لعبي حتى تكون راضيا "

    قال محمود :
    لا عليك فنحن أخوان وإن لعبي هي لعبك فلا يهمك الأمر ولكن ما رأيك أن نخلط لعبنا بعضها ببعض فلا يكون لي لعب خاصة ولا تكون لك لعب خاصة وإنما هي لعبنا نلعب بها سوية ".

    وضع محمد ومحمود اللعب جميعا فوق وضحكا وقال محمود " أبي هل تستطيع أن تعرف لعبي ؟ وأمسك الأب بلعبه فقال محمد إنها ليست لعبة محمود إنها لعبتنا " وقال الأب : أحسنتما ولا فرق الله بينكما "
    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين (عليه السلام)

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X