إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماذا تعني ثقافة القرآن؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماذا تعني ثقافة القرآن؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ) (الإسراء/ 9).


    القرآن الكريم مصدر الفكر والثقافة والعقيدة، ومنهج السلوك والتربية والأخلاق، ومستودع التشريع والأحكام والمعرفة، ومقياس الخطأ والصواب، ومرجع الحيرة والخلاف.. وهو مصدر عزّة هذه الأُمّة وأساس نهضتها، فمنذ أشرقت أنوار الوحي في ربوع مكّة المكرّمة إنطلق التاريخ الإنساني مرحلة جديدة من الوعي والإيمان والثقافة والحضارة..
    ولعظمة هذا القرآن كان النظر فيه عبادة، وتلاوته عبادة، وتدبّره علم ومعرفة، والعمل به هداية ونجاة..
    ومن نِعَم الله سبحانه على البشريّة جمعاء أنّ هذا القرآن محفوظ من التحريف والتلاعب في نصِّه النيِّر المبارك.. والمشكلة الكُبرى في الفكر الإنساني هو الإختلاف في فهم القرآن وتفسيره، والتلاعب بدلالاته ومعانيه، وتأويله حسب الأهواء والأفكار القاصرة المنحرفة
    ..


    ماذا تعني ثقافة القرآن

    كثيراً، ما تتردّد كلمة ثقافة ومثقّف، والكثير مَن يستعملها لا يقصد بالثقافة إلا مجموع المعارف التي يحصل عليها الإنسان.
    والمثقف حسب هذا الفهم هو مَن حوى قدراً من هذه المعارف أو تلك.. أو هو حامل الشهادة الدراسية، لا سيما في مستوياتها الجامعيّة.. ذلك ما يفهم معظم الناس من كلمة ثقافة ومثقّف..
    بمفهوم الثقافة والمثقّف من خلال الرؤية القرآنيّة..
    تُعرِّف معاجم اللّغة بكلمة (ثقف): فتضع أمامنا المعاني الآتية:
    جاء في معجز مفردات الراغب الأصفهاني: "الثَّقْفُ: الحِذقُ في إدراك الشيء وفعله، ومنه استُعِيرَ المُثاقَفَة، ويُقال ثَقِفْتُ كذا إذا أدرَكتَه ببصَرِك لحِذق في النظر، ثمّ يُتجوّز به فيُستعمل في الإدراك وإن لم تكن معه ثقافة
    ".

    وجاء في المعجم الوسيط: "ثقّف الشيء أقام المعوج منه وسوّاه، وثقّف الإنسان أدّبه وهذّبه وعلّمه".
    وإذا عرفنا أنّ مفهوم الثقافة في معاجم اللّغة يعني في بعض دلالاته: الذكاء والدّقة في استقبال المعرفة والحذق والمهارة في العلم والمعرفة والصناعة، وتقويم المِعْوَج وتسويته، وإزالة الزوائد منه.. فمن هذا المنطلق يجب أن نفهم مصطلح ثقافة ومثقّف ونستعمله، فلا نُسمّي المتعلِّم مثقّفاً ما لم يسلك السلوك القويم، ويُنقّي سلوكه وشخصيّته من الانحرافات، والهبوط الأخلاقي..
    ومن هذا المنطق أيضاً، فإنّ ثقافة القرآن تعني تقويم السلوك الإنساني وتهذيبه وتنظيم البنية الذاتية للإنسان على أساس القِيَم والمبادئ القرآنية، ليكون شخصية قرآنية في فكره وسلوكه وطريقة تفكيره.. وهو الإستقامة:

    (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) (الفاتحة/ 6).
    (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) (هود/ 112).
    ولذلك أيضاً ينهى عن الانحراف والشّذوذ، ويستنكر هذا السلوك المِعْوَج:
    (فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ * الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ) (الأعراف/ 44-45).

    إنّ القرآن يحمل إلى البشريّة مشروعاً ثقافيّاً، وحضاريّاً بنّاءً ومغيِّراً.

    إنّ ثقافة القرآن الفكرية التي يخاطب بها الإنسان هي ذات طابع وهدف علميّ.. فكلّ فكره وثقافته هو للعمل.. حتّى الثقافة العقيديّة العقليّة.. هي أساس ومنطلق للسلوك والعمل.. لهذا فهو يرفض القول دون العمل. جاء ذلك في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ) (الصف/ 2-3).
    وفي مورد آخر يربط بين الإيمان النظري والعمل التطبيقي.. ويعتبر الانفصال بينهما خسارة وضياع للإنسان.
    قال تعالى: (وَالْعَصْرِ * إِنَّ الإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) (سورة العصر).
    ثمّ يوجِّه الإنسان للعمل، وتطبيق الفكر والثقافة النظرية على السلوك والمواقف، ويدعو إلى تجسيدها عملاً منظوراً وملموساً في الحياة.

    نقرأ من هذه البيانات:
    (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) (التوبة/ 105).
    (وَأَنْ لَيْسَ لِلإنْسَانِ إِلا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى) (النجم/ 39-40).
    (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا) (الشمس/ 9-10).

    وهكذا فإنّ القرآن يبني ثقافة الفكر والعمل.. وليس المثقّف إلا مَن نقّى وثقّف سلوكه وفكره من الانحراف ومساوئ الأخلاق، وحرص على الاستقامة ومكارم الأخلاق.

    نسأل الله سبحانه أن يأخذ بأيدينا إلى ما فيه الخير والصّلاح والسداد.. إنّه سميع مجيب


    ابراهيم بن على الوزير

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    نعم المثقف هو من كان تصرفه قويماً وسلوكه سلوكاً فاضلاً، ومن لم يتّصف بهذا الوصف فليس من الثقافة بشئ، وهذا تقريباً متداولاً بالوسط العرفي، فمثلاً لو رمى شخصاً أوساخاً في وسط القاعة أو الدائرة أو الشارع قال عنه الناس انّه ليس بمثقف، وتبيّن هذه النظرة من الناس انّهم ينظرون الى الفعل وليس الى ما يمتلكه الانسان من معلومات أو شهادات، فالذي لا يطبّق ما يمتلكه من معلومات أخلاقية وأدبية لا خير فيه وانّما يكون مجرد آلة خزّن فيها مجموعة من المعلومات..
    لذلك حرص القرآن الكريم على العلم والمعرفة وتطبيق هذا العلم على أرض الواقع بعمل صالح وقد حذّر الله سبحانه وتعالى من انّ عمل كل انسان هو منظور من قبل الله تعالى ورسوله الكريم صلّى الله عليه وآله، فقال تعالى ((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ))التوبة: 105..


    الأخت القديرة عطر الولاية..
    جعلكم الله تعالى من العالمين العاملين وفق نهج القرآن الكريم ونهج العترة الطاهرة عليهم السلام...



    تعليق


    • #3
      اذا كانت المعارف والعلوم غير موصلة الى رضا الله تبارك وتعالى
      فهي علوم ومعارف جوفاء لاتفيد صاحبها في الاخرة ولكنها قد تفيده في الدنيا من جاه ومال ولكن لاتوصله الى نعيم الاخرة


      بارك الله بك اختنا الكريمة ونسال الله ان تكوني من المتثقفين بثقافة القران


      كنت هنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

      تعليق


      • #4
        ألأخت الفاضلة
        وفقك الله ورضى عنك
        بوركت اناملك التي خطت لنا هذه النورانيات المباركة
        انار الله طريقك بنور الايمان
        مودتي ورقيق تحيتي


        " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

        تعليق


        • #5
          ألأخت الفاضلة
          وفقك الله ورضى عنك
          بوركت اناملك التي خطت لنا هذه النورانيات المباركة
          انار الله طريقك بنور الايمان
          مودتي ورقيق تحيتي

          " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم يا كريم
            حياكم الله تعالي وأسأل الله تعالى الذاكر والمذكور أن يوفقني ويوفقكم للعمل بها فنتنور بنور ذكر الله في أتم وأكمل عبودية مخلصين له الدين ، فنصير بالعز والسعادة فرحين

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X