إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وَيَدْعُ ٱلإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَآءَهُ بِالْخَيْرِ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وَيَدْعُ ٱلإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَآءَهُ بِالْخَيْرِ


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    قال تعالى: { وَيَدْعُ ٱلإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَآءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنْسَانُ عَجُولاً } (سورة الإسراء 11)

    لماذا؟: (وكان الإِنسان عجولا).

    إِنَّ كلمة «دعا» هُنا تنطوي على معنى واسع يشمل كل طلب ورغبة للإِنسان، سواء أعلن عنها بلسانه وكلامه، أو سعى إِليها بعمله وجهده وسلوكه.
    إِنَّ استعجال الإِنسان واندفاعه في سبيل تحصيل المنافع لِنفسه، تقوده إِلى النظرة السطحية للأُمور بحيثُ أنَّهُ لا يحيط الأشياء بالدراسة الشاملة المعمّقة ممّا يفوّت عليه تشخيص خيره الحقيقي ومنفعته الواقعية، وهكذا بنتيجة تعجّله واندفاعه المُضطرب يَضيع عليه وجه الحقيقة، ويتغيَّر مضمونها بنظره، فيقود نفسه باتجاه الشر والأعمال السيئة الضارّة.
    وهكذا ينتهي الإِنسان ـ نتيجة سوء تشخيصه واضطراب مقياسه في رؤية الخير والحقيقة ـ إِلى أن يطلب من اللّه الشر، تماماً كما يطلب مِنُه الخير، وأن يسعى وراء الأعمال السيئة، كسعيه وراء الأعمال الحسنة. وهذا الإِضطراب
    وفقدان الموازين هي أسوأ بلاء يصاب به الإِنسان ويحول بينهُ وبين السعادة الحقيقية.
    ما أكثر الناس الذين يضعون أنفسهم ـ بسبب من عجلتهم واندفاعاتهم المضطربة ـ على حافة الخطر ومشارف الضلال، وهم يظنون أنّهم يسيرون نحو الأمن والإستقرار والهداية. إِنَّ مثل هؤلاء كمن هو غارق بالسوء والقبائح وهو يفتخر بما هو فيه!!
    إِنّ نتيجة العجلة والتسرُّع والإِندفاع الأهوج لن تكون أحسن مِن هذه العاقبة.


    مِن هنا يتّضح ـ كما أشرنا سابقاً ـ أنَّ معنى «دعا» لا يقتصر لا على الرغبات التي يظهرها الإِنسان على لسانه، ولا على تلك الرغبات التي يسعى لتحقيقها بسلوكه وبما يبذل لها مِن جهد; وإِنّما المعنى يشمل محصلة الإِثنين معاً. وأمّا ما ذهب إِليه بعض المفسّرين من حصر المعنى في أحدهما فليس ثمّة دليل عليه.
    أمّا ما يظهر من بعض الرّوايات مِن اقتصار المعنى على الدعاء اللفظي، فإِنَّ ذلك مِن قبيل بيان المصداق لا كل المفهوم من قبيل الرّواية التي يقول فيها الإِمام الصادق (عليه السلام): «وأعرف طريق نجاتك وهلاكك، كي لا تدعو اللّه بشيء عسى فيه هلاكك، وأنت تظن أنّ فيه نجاتك، قال اللّه تعالى: (ويدع الإِنسان بالشر دعائه بالخير وكانَ الإِنسان عجولا).
    مِن هنا يتبيّن أنّ أفضل طريق لوصول الإِنسان إِلى الخير والسعادة، هو أن يكون الفرد في كل خطوة وموقف على غاية قصوى من الدقّة والحيطة والحذر، وأن يتجنب الإِندفاع والعجلة والتسرُّع، ويدرس الموقف مِن جميع جوانبه، ويجانب الأحكام المتعجِّلة الممزوجة بالهوى والعاطفة، وأن يستعين باللّه العزيز ويستمده القوة والعون.

    الأَمْثَلُ في تفسير كتابِ اللهِ المُنزَل للعلاّمة الفقيه المفسّر آية الله العظمى الشَيخ نَاصِر مَكارم الشِيرازي

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    انّ العجلة غالباً ما تؤدي الى الندامة، حتى قيل انّ في العجلة الندامة، والعجلة من الشيطان..
    حتى انّ آدم عليه السلام قد نصح أولاده فقال لهم ((كل عمل تريدون أَنْ تَعْمَلُوا فَقِفُوا لَهُ ساعةً فَاِنِّي لَوْ وَقَفْتُ ساعةً لَمْ يَكُنْ أصابَنِي ما أَصابَنِي))..
    إلاّ انّ هناك أمور تستحب فيها العجلة منها الصلاة في أول وقتها وتزويج البنت عند بلوغها وأداء الدين حين بلوغ وقت أدائه ودفن الميت والتوبة حين اقتراف الذنب واطعام الضيف حينما يحلّ..


    الأخت القديرة زينب المظلومة..
    جعلكم الله تعالى من المتأنين في أموركم فلا تصيبكم العجلة في أعمالكم إلاّ ما أستُحب تعجيله...


    تعليق


    • #3
      الاخ القدير
      شيخنا المفيد المحترم
      شاكره لك اطلاعك للموضوع واضافتك ودعائك
      دام الله توفيقاتك

      تعليق


      • #4
        الله تبارك وتعالى عندما ينزل امرا فهو لابد من ان فيه حكمة وفائدة للانسان
        وان بدا للوهلة الاولى بانه شر ، لذلك على العبد ان لايستعجل بالدعاء لكشف هذا الامر عنه
        (وَلَعَلَّ الَّذي اَبْطأَ عَنّي هُوَ خَيْرٌ لي لِعِلْمِكَ بِعاقِبَةِ الأمُورِ)

        بارك الله بكم اختنا الكريمة واجاب دعواتكم كلها

        كنت هنااااااااااااااااااااااااااااااااااا

        تعليق


        • #5


          بآرك آلله فيكـ ونفع بكـ
          اسأل الله العظيم
          أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
          وأن يثيبك البارئ على ما طرحت خير الثواب
          دمت بسعآده مدى الحياة

          تعليق


          • #6
            عزيزتي سهاد اشكرك
            على مرورك وجزاك الله خيراً

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اشكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ على طرحك هذا ـــرك
              وبارك الله في جهودك


              تعليق


              • #8
                الاخ المحترم ابو منتظر
                جل الشكر والامتنان لمروكم الكريم واضافتكم الاروع
                وفقكم الله

                تعليق


                • #9
                  الاخت العزيزة انصار المذبوح
                  تحياتي لك وخالص ودي وشكري لمرورك الجميل

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                  x
                  يعمل...
                  X