إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

استقبال شهر رجب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استقبال شهر رجب

    ورد عن خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله قوله: "إن لربَّكم في أيَّام دهركم نفحات ألا فتعرَّضوا لها، ولا تعرضوا عنها".

    شرَّف الله تعالى ليالي على ليال كليلة القدر على غيرها، وأياماً على أيام كيوم الجمعة على غيره وأشهراً على أشهر كأشهر النور الثلاثة التي تبتدئ بشهر رجب الذي عظمه الله تعالى وكرَّمه فوُصف بالأصبّ لأن الرحمة تصب فيه صباً، ففي الحديث: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا جاء شهر رجب جمع المسلمين حوله وقام فيهم خطيباً … "أيها المسلمون قد أظلكم شهر عظيم مبارك، وهو شهر الأصب يصبّ فيه الرحمة على من عبده إلا عبداً مشركاً أو مظهر بدعة في الإسلام".

    - وهو من الأشهر الحُرُم التي عظمها الله تعالى.

    - وهو الشهر الذي تشرَّف بمناسبات جليلة ففيه بعثة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله في السّابع والعشرين منه وفي الثالث عشر منه تشرَّفت الكعبة الشريفة بولادة سيد الوصيين سلام الله عليه فيها فأطلق عليه أهل البيت عليهم السلام انه شهر أمير المؤمنين عليه السلام.

    - وعن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال: "رجب شهري، وشعبان شهر رسول الله صلّى الله عليه وآله، وشهر رمضان شهر الله عزّ وجلّ".

    - وهو موسم الدعاء فعن النبي صلى الله عليه وآله: إن الله تعالى نصب في السماء السابعة ملكاً يقال له الداعي، فإذا دخل شهر رجب ينادي ذلك الملك كلّ ليلة منه إلى الصباح: "طوبى للذاكرين، طوبى للطائعين" يقول الله تعالى: "أنا جليس من جالسني ومطيع من أطاعني، وغافر من استغفرني، الشهر شهري، والعبد عبدي، والرحمة رحمتي، فمن دعاني في هذا الشهر أجبته، ومن سألني أعطيته، ومن استهداني هديته، وجعلت هذا الشهر حبلاً بيني وبين عبادي، فمن اعتصم به وصل إليّ".

    - وهو شهر أحبَّ الله فيه الصيام فحدَّثنا رسوله الأكرم صلى الله عليه وآله عن فضل الصوم فيه بقوله: "ألا إن رجب شهر الله الأصبَّ لأنه لا يقارب به شهر من الشهور حرمة وفضلاً عند الله، … ألا من صام من رجب يوماً إيماناً واحتساباً استوجب رضوان الله الأكبر، وأطفأ صومه في ذلك اليوم غضب الله، وأغلق عنه باباً من أبواب النار، ولو أعطي ملئ الأرض ذهباً ما كان بأفضل من صومه".

    - وهو شهر أحبَّ الله فيه السجود له وأن يجعل ذكر سجوده في الشهر كلِّه: "عظم الذنب من عبدك فليحسن العفو من عندك" تأسياً بالإمام زين العابدين عليه السلام.
    خادم عله بابك خليني
    خدمتك شفاعه تنجينيsigpic

  • #2
    مبارك عليكم الشهر جعلنا
    الله وأياكم من الصائمين المستغفرين التائبين
    بحق الائمة الاطهار المولودين فيه
    وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    خادم عله بابك خليني
    خدمتك شفاعه تنجينيsigpic

    تعليق


    • #3
      بارك فيك أختي الفاضلة على هذا الموضوع القيم
      والتذكرة لأنها تنفع المؤمنين لك خالص والود والأحترام




      إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
      فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

      تعليق


      • #4
        كالعادة إبداع رائع

        وطرح يستحق المتابعة

        شكراً لكي اختي




        تعليق


        • #5
          مبارك عليكم الشهر

          بارك فيك على هذا الموضوع القيم

          تعليق


          • #6
            مباركٌ علينا جميعاً شهر الرحمة المصبوبة ,,

            ونسأل الله تعالى أن يوفقنا جميعا لأداء ما أستوجب علينا فيه من الطاعات,

            مرحباً بكِ عزيزتي ( خادمة الكفيل ) ,,

            أختاً متألقة في منتدانا الرائع,

            ياأيها المصباح كلُّ ضلالة

            لمّا طلعتَ ظلامُها مفضوحُ

            ياكبرياء الحقِّ أنتَ إمامه


            وبباب حضرتكَ الندى مطروحُ

            تعليق


            • #7
              احسنتم وبارك الله بكم اختنا الغالية على هذه المعلومات الطيبة رزقكم الله ما تتمنون بحق مولانا ابالفضل العباس عليه السلام

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X