إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نهنأكم بولادة ابي الهادي محمد الجواد (عليه السلام)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نهنأكم بولادة ابي الهادي محمد الجواد (عليه السلام)


    لكم غزلي ومدحي في امامي ابي الهادي محمد الجواد
    هو البر التقي حمى البرايا وغيث المجتدي غوث المنادي
    امام اوجب الباري ولاه وطاعته على كل العباد
    امام هدىً مقام علاه أضحت به الاملاك رائحة غوادي
    تقبل منه أرضاً قد أنافت برفعتها على السبع الشدائد
    من الغر الاولى فيهم تجلت لرواد الهدى سنن الرشاد


    اجمعت اصحاب كتب الحديث والسيرة على ان ولادة مولانا الامام التقي محمد الجواد (عليه السلام) كانت سنة خمس وتسعين ومائة للهجرة في المدينة المنورة؛ اما في يومها فقد اختلفوا فيه بين احد ايام شهر رمضان المبارك وبين العاشر من شهر رجب المرجب؛ وقول العاشر من شهر رجب تقوية رواية ابن عياش المعتبرة التي رواها الشيخ الطوسي في مصباح المتهجد وفيها الدعاء الذي امر مولانا الامام المهدي (عجل الله فرجه) بتلاوته في ايام شهر رجب وفيه تصريح بولادة الامام الجواد وولده الهادي في هذا الشهر حيث جاء في الدعاء التوسل بهما على النحو التالي: «اللهم اني أسالك بالمولودين في رجب محمد بن علي الثاني وإبنه علي بن محمد المنتجب وأتقرب بهما اليك خير القرب».
    وصف الامام موسى الكاظم حفيده الجواد (عليهما السلام) وقبل ولادته بأنه الامين والمأمون والمبارك، فقد روي في عدة من كتب الحديث المعتبرة مثل الكافي والامامة والتبصرة،أن الامام الكاظم (عليه السلام) تحدث لأحد أصحابه عن امامة ولده الرضا (عليه السلام)، ثم قال عن الامام بعد الرضا (سيولد له غلام أمين مأمن مبارك) ثم قال (عليه السلام) عن مقام أم الجواد (عليه السلام): (الجارية التي يكون منها هذا الغلام جارية من اهل البيت مارية جارية رسول الله (صلى الله عليه وآله) أم ابراهيم، فإن قدرت ان تبلغها مني السلام فأفعل)
    نعم فأم مولانا الجواد (عليه وأمه السلام) هي كسائر امهات ائمة الهدى (عليهم وعليهن السلام) من المؤمنات الطاهرات اللواتي إختارهن الله عزوجل لحضانة سادات اوليائه المقربين.
    وإضافة لذلك فقد ورد في خصوص سيدتنا أم امامنا الجواد (عليه السلام) ثناء من رسول الله (صلى الله عليه وآله) لها بعد مدح وليدها الامام الجواد؛ فقد روي في الكافي والارشاد ضمن حديث طويل عن مولانا الرضا عن ابيه الكاظم (عليهما السلام) أنه كان يحدث خاصة اصحابه بحديث رسول الله بشأن امامة حفيده وسميه الجواد وجاء فيه قوله (صلى الله عليه وآله) عن الجواد وامه بأبي ابن خيرة الاماء ابن النوبية الطيبة الفم المنتجبة الرحم).
    ولنستمع الى ما يقوله مولانا الامام الرضا عن ولده الجواد والسيدة والدته (عليهما وعليها السلام)، فقد روى المؤرخ المسعودي في اثبات الوصية والسيد المرتضى في عيون المعجزات ان الامام الرضا قال لاصحابه عند ولادة الجواد: ( قد ولد لي شبيه موسى بن عمران فالق البحار، وشبيه عيسى بن مريم، قدست امٌ ولدته قد خلقت طاهرة مطهرة).
    مع ولادة الامام الجواد بدأ والده الرضا (عليهما السلام) يسلمه عهود الامامة على وفق السنن الالهية التي خص الله بها العترة المحمدية الطاهرة، لاحظوا احباءنا ما رواه المؤرخ المسعودي في كتاب اثبات الوصية عن كلثم بن عمران قال:
    قلت للرضا: انت تحب الصبيان فادعوا الله ان يرزقك ولداً.
    فقال (عليه السلام): انما ارزق ولداً واحداً وهو يرثني.
    قال الراوي: فلما ولد ابو جعفر (الجواد) كان طول ليلته يناغيه في مهده، فلما طال ذلك على عدة ليالي قلت (له): جعلت فداك، قد ولد للناس اولاداً قبل هذا، فكل هذا تعوذه؟!
    فقال (عليه السلام): ليس هذا عوذة انما اغره بالعالم غراً.
    نقرأ في روايات ولادة مولانا الامام الجواد (عليه السلام) مقولة لوالده الرضا (سلام الله عليه) جديرة بالمزيد والمزيد من التأمل.
    فقد روى ثقة الاسلام الكليني رحمه الله في اصول الكافي بسنده عن ابي يحيى الصنعاني قال: كنت عند ابي الحسن الرضا (عليه السلام) فجئ بأبنه ابي جعفر (عليه السلام) وهو صغير فقال: هذا المولود الذي لم يولد مولود اعظم بركة على شيعتنا منه.
    لعل هذا الحديث الشريف يفسر لنا تلقيب الله تبارك وتعالى في حديث اللوح المشهور لوليد الجواد (عليه السلام) بهذا اللقب المفيد لكثرة العطاء والكرم.
    وقد ظهر جوده الجليل في حياته المباركة على رغم قصرها في مصاديق كثيرة نكتفي بنصين معبرين عن شدة كرمه رواهما حفاظ اهل السنة، الاول روي في كتاب الوافي بالوفيات وجاء فيه: انه (عليه السلام) عندما كان مقيماً في بغداد كان يرسل بعطاياه الى فقراء المدينة فتوزع عليهم، فكان يبعث كل عام بألف الف درهم.
    وجاء في النص ان سائلاً اتاه فقال له: اعطني على قدر مرؤتك!!
    فأجابه (عليه السلام): لا يسعني.
    ففهم السائل مغزى كلام الامام واشارته الى عدم محدودية كرمه، فقال له: اعطني على قدري.
    فقال (عليه السلام): أماذا فنعم، ثم امر بإعطائه مائة دينار.
    ومصاديق البركات الجوادية لا تقتصر على هذا النوع من العطاء، فما خفي منها اعظم مما ظهر في حياته المباركة وبعد رحيله الظاهري عن عالم الدنيا.
    نعم فان الامام الجواد (عليه السلام) هو من ابواب الرحمة الالهية المستمرة العطاء والجود، فمرقده المبارك يشهد في كل حين ظهور كرامات استجابة الله عزوجل لدعاء المتوسلين اليه بوليه التقي الجواد (عليه السلام) وحكايات الذين قضيت حاجاتهم ببركة الشفاعة الجوادية كثيرة سجلتها المصادر المعتبرة وتناقلتها صدور المؤمنين في كل جيل وكلها شواهد على ان امامنا التقي الجواد هو نبع للجود والعطاء الالهي في حياته وبعد شهادته (سلام الله عليه)




    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	%20_1_~1.JPG 
مشاهدات:	1 
الحجم:	3.0 كيلوبايت 
الهوية:	851524


    (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

  • #2
    ونحن ايضا نبارك لكم الولاده الميمونه
    جزاك الله كل خير
    تقبل مروري


    تعليق


    • #3
      ربي وأنا تحت سمائك وفي وقت أستجابت الدعاء وهو الغروب أيدوسلم وسددووفق سيدنا جليل القدرعموسجادالطيبببب بحق الشاب المظلوم محمدالجوادياالله
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة نداء الكفيل مشاهدة المشاركة
        ونحن ايضا نبارك لكم الولاده الميمونه
        جزاك الله كل خير
        تقبل مروري

        شكرا جزيلا لحضرتكم اسأل الله بحق هذه الولادة الميمونه ان تقضى جميع حوائجكم


        (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
          ربي وأنا تحت سمائك وفي وقت أستجابت الدعاء وهو الغروب أيدوسلم وسددووفق سيدنا جليل القدرعموسجادالطيبببب بحق الشاب المظلوم محمدالجوادياالله
          (آمين)ربي يحفظك ويبارك لك ويسلمك وينجك ويوفقك بحق هذه الولادة الميمونة سلمتم من كل سوء


          (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

          تعليق


          • #6
            نبارك لكم الولادة الميمونة للامام الجواد (عليه السلام )
            جزاكم الله خير الجزاء
            تقبل مروري

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة عالعهد ياحسين مشاهدة المشاركة
              نبارك لكم الولادة الميمونة للامام الجواد (عليه السلام )
              جزاكم الله خير الجزاء
              تقبل مروري
              ونحن ايضا نبارك لكم بهذه الولادة الميمونة اسأل الله بحق هذه الولادة ان تقضى جميع حوائجكم


              (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x
              يعمل...
              X