إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أشعار لغير الشيعة والموالين بحق أمير المؤمنين (عليه السلام) .......

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أشعار لغير الشيعة والموالين بحق أمير المؤمنين (عليه السلام) .......



    بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...
    السَّلامُ عَلَيْكُمُ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ...

    لا شك ان أمير المؤمنين (عليه السلام) كالشمس الساطعة في سماء الدنيا يراها كل من له القابلية على ابصار النور ، وكل من استطاع الخروج من كهوف الظلال ، ومغارات الحقد .

    ولكن بعض الناس يكره الشمس ؛ لأنه لم يعتد أن يعيش في الضياء بل اعتاد حياة الظلم الظلام ، والفوضى وعدم الانسجام ، وهذا لا يتناسب ومنهج أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليهما السلام) الذي كان ينادي بالعدالة ويعطي كل ذي حقّ حقه .

    ورغم هذا وذاك من المعاندين والحاقدين يبقى ذكر علي (عليه السلام) على الألسن ، وانشودة اسمه على الشفاه ...





    قالت عمرة (أم كلثوم) بنت عبد ود ترثي أخاها عمرو بن عبد ود، وقد قتله الإمام (عليه السلام):

    لو كان قاتل عمرو غير قاتله *** لكنت أبكي عليه آخر الأبد
    لكن قاتله من لا يعاب به *** من كان يدعى أبوه بيضة البلد
    من هاشم في ذراها وهي صاعدة *** إلى السماء تميت الناس بالحسد
    قوم أبى الله إلا أن يكون لهم *** مكارم الدين والدنيا بلا لدد



    وقال عائشة بنت أبي بكر :
    إذا ما التبر حك على محك *** تبين غشه من غير شك
    وفينا الغش والذهب المصفى *** علي بيننا شبه المحك



    وقال عمرو بن العاص من قصيدة له في الإمام (عليه السلام):

    معاوية الفضل لا تنس لي *** وعن منهج الحق لا تعدل
    نصرناك من جهلنا يا بن هند *** على السيد الأعظم الأفضل
    وما كان بينكما نسبة *** فأين الحسام من المنجل
    وأين الثريا وأين الثرى *** وأين معاوية من علي
    وحيث تركنا أعالي النفوس *** نزلنا إلى أسفل الأرجل
    وكم قد سمعنا من المصطفى *** وصايا مخصصة في علي



    وقال عبد الباقي أفندي العمري الحنفي الموصلي (صاحب الترياق الفاروقي) :

    أنت العلي الذي فوق العلى رفعا * ببطن مكة وسط البيت إذ وضعا
    وأنت حيدرة الغاب الذي * أسد البرج السماوي عنه خاسئا رجعا
    وأنت باب تعالى شأن حارسه * بغير راحة روح القدس ما قرعا
    وأنت ذاك البطين الممتلي حكما * معشارها فلك الأفلاك ما وسعا
    وأنت ذاك الهزبر الأنزع البطل * الذي بمخلبه للشرك قد نزعا
    وأنت يعسوب نحل المؤمنين إلى * أي الجهات انتحى يلقاهم تبعا
    وأنت نقطة باء مع توحدها * بها جميع الذي في الذكر قد جمعا
    وأنت والحق يا أقضى الأنام به * غدا على الحوض حقا تحشران معا
    وأنت صنو نبي غير شرعته * للأنبياء إله العرش ما شرعا
    وأنت زوج ابنة الهادي إلى سنن * من حاد عنه عداه الرشد فانخزعا
    وأنت بالطبع سيف تارة عطبا * يسقي الثغور ويشفي مرة طبعا
    وأنت غوث وغيث في ردى وندى * لخائف ولراج لاذ وانتجعا
    وأنت ركن يجير المستجير به * وأنت حصن لمن من دهره فزعا
    وأنت من بنداه عز من طمعا * وفي جدى من سواه ذل من قنعا
    وأنت ذو منصل صل ينضنض في * غمد كلغد لمكر الكفر قد بلعا
    وأنت عين يقين لم يزده به * كشف الغطاء يقينا أية انقشعا
    وأنت ذو حسب يعزى إلى نسب * قد نيط في سبب أوج العلا قرعا
    وأنت ضئضئ مجد في مدى أمد * قد فصل الدهر أوصالا وما انقطعا
    وأنت من حمت الإسلام وفرته * ودرعت لبدتاه الدين فادرعا
    وأنت من فجع الدين المبين به * ومن بأولاده الإسلام قد فجعا
    وأنت أنت الذي منه الوجود نفى * عمود صبح ليافوخ الدجى صدعا
    وأنت أنت الذي حطت له قدم * في موضع يده الرحمن قد وضعا
    وأنت أنت الذي للقبلتين مع * النبي أول من صلى ومن ركعا
    وأنت أنت الذي في نفس مضجعه * في ليل هجرته قد بات مضطجعا
    وأنت أنت الذي آثاره ارتفعت * على الأثير وعنها قدره اتضعا
    وأنت أنت الذي آثاره مسحت * هام الأثير فأبدى رأسه الصلعا
    وأنت أنت الذي يلقى الكتائب في * ثبات جاش له ثهلان قد خضعا
    وأنت أنت الذي لله ما فعلا * وأنت أنت الذي لله ما صنعا
    وأنت أنت الذي لله ما وصلا * وأنت أنت الذي لله ما قطعا
    حكمت بالكفر سيفا لو هويت به * يوما على كتد الأفلاك لانخلعا
    محدب يترائى في مقعره * موج يكاد على الآفاق أن يقعا
    أسلت من غمده نارا مروقة * تجرع الكفر من راووقها جرعا
    حكى الحمام حماما من حسامك في * لسان نار على هاماتهم سجعا
    غليله طال ما أوردته علقا * يوم النهروان من نهر فما انتقعا
    بذي فقارك عنا أي فاقرة * قصمتها ودفعت السوء فاندفعا
    أراد سيفك في ليل العجاجة أن * يروي السنا عن لسان الصبح فاندلعا
    عالجت بالبيض أمراض القلوب ولو * كان العلاج بغير البيض ما نجعا
    والرعد قد ظن طرف البرق فيك كبا * لما أغرت على العليا فقال لعا
    نبذت بالشرك شلوا بالعراء لذا * عليه نسر من الخذلان قد وقعا
    والليل لما تسمى كافرا بشبا * قرظاب بطشك قد غادرته قطعا
    وباب خيبر لو كانت مسامره * كل الثوابت حتى القطب لا انقلعا
    باريت شمس الضحى في جنة بزغت * في يوم بدر بزوغ البدر إذ سطعا
    لله در فتى الفتيان منك فتى * ضرع الفواطم في مهد الهدى رضعا
    لقد ترعرعت في حجر عليه لذي * حجر براهين تعظيم بها قطعا
    ربيب طه حبيب الله أنت ومن * كان المربي له طه فقد برعا
    رعاه مولاه من راع لامته * لجده وأبيك الحق فيك رعى
    آخاك من عز قدرا أن يكون له * أخا سواك إذا داعي الإخاء دعا
    سمتك أمك بنت الليث حيدرة * أكرم بلبوة ليث أنجبت سبعا
    لك الكساء مع الهادي وبضعته * وقرتي ناظريه ابنيك قد جمعا
    لأن توجع في يوم الطفوف لهم * فما سوى الله والله اشتكى الوجعا
    قد خادعوا منك في صفين ذا كرم * إن الكريم إذا خادعته انخدعا
    (نهج البلاغة) نهج عنك بلغنا * رشدا به اجتث عرق البغي فانقمعا
    به دمغت لأهل البغي أدمغة * لنخوة الجهل قد كانت أشر وعا
    كم مصقع من خطاب قد صقعت به * فوق المنابر صقع الغدر فانصقعا
    وأنت يعسوب نحل المؤمنين إلى * أي الجهات انتحى يلقاهموا تبعا
    ما فرق الله شيئا في خليقته * من الفضائل إلا عندك اجتمعا
    أبا الحسين أنا حسان مدحك لا * أنفك أظهر في إنشاده البدعا
    وكل من راح للعلياء مبتكرا * جاء الثناء على علياه مخترعا
    عذرا فقد ضقت ذرعا عن إحاطته * وكلما ضقت عن تحديده اتسعا
    وجوهر المدح في علياك رونقه * بلبة الدهر في لئلائه نصعا
    مدح لقد خضعت كل الحروف له * وكل صوت إلى إنشاده خشعا
    إلى أن يقول:

    فأقبل فدتك نفوس العالمين ثنا * بمثله العالم العلوي ما سمعا
    عليك أسنى سلام الله ما غربت * شمس وما قمر من أفقه طلعا
    وآلك الغر ما ناحت مطوقة * من فوق غصن أسى في حزنها ينعا
    وما لأوج العلا نادى مؤرخه * مقام نعت علي باسمه رفعا


    وقال أيضا:

    يا أبا الأوصياء أنت لطه * صهره وابن عمه وأخوه
    إن الله في معانيك سرا * أكثر العالمين ما علموه
    أنت ثاني الآباء في منتهى * الدور وآباؤه تعد بنوه
    خلق الله آدما من تراب * فهو ابن له وأنت أبوه

    وقال أيضا:

    وسائلٌ هل أتى نص بحق علي؟ * أجبته (هل أتى) نص بحق علي!
    فظنني إذ غدا مني الجواب له * عين السؤال صدى من صفحة الجبل
    وما درى لا درى جدا ولا هزلا * إني بذاك أردت الجد بالهزل


    وقال أيضا:

    إذا الحق انتمى لحمى علي * فلا تعجب لأن الحق يعلو
    وحقك ما بغير ذراه حق * ولا خلق يلوذ ويستظل


    وقال هذه الابيات من قصيدة طويلة :

    يا خليلي والخليل المواسي * منكما من يحب نفع الخليل
    عللاني بذكر من حل فيها * إن قلبي يطيب بالتعليل
    نعته بالزبور جاء وبالفرقان * بل بالتوراة والإنجيل
    الإمام المبين أحصى به الله * جميع الأشياء في التنزيل
    فهو اللوح وما خط في * اللوح لديه مقيد التسجيل
    سل سبيلا لسلسبيل علي * فعلى ابن السبيل قصد السبيل
    هو ساقي الحوض الذي ليس يضمى * من حبته يداه بالتنويل
    هو ذات الشفا لكل عليل * وشفاء لذات كل غليل
    عيلم كل قطرة من نداه * هي غيث لكل عام محيل







    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    سلام ربي عليك يامحترم ماشاء الله تبارك الرب بقلمك شيخنا المحترم الصدوق ربي يعطيك ماتتمنى دنيا واخرة بحق أميرالنحل ياالله هوساقي الحوض ربي يسقيك من حوض الكوثرياالله
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
      سلام ربي عليك يامحترم ماشاء الله تبارك الرب بقلمك شيخنا المحترم الصدوق ربي يعطيك ماتتمنى دنيا واخرة بحق أميرالنحل ياالله هوساقي الحوض ربي يسقيك من حوض الكوثرياالله


      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      أشكركم أختنا الفاضلة على مروركم ودعائكم


      أسأل الله تعالى أن يقضي حوائجكم وييسر أموركم




      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق


      • #4
        الحمد لله الذي جعلنا من المتمس?ین بولاية مولانا أميرالمؤمنين و الأئمة المعصومین من ذریته علیهم السلام
        اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم
        یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي
        یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي
        یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي
        یا علي یا علي یا علي
        یا علي یا علي
        یا علي


        بار? الله ب?م أخي العزیز و الفاضل استاذنا الصدوق
        سلمت یدا? و حیا? الله بالعافیة
        نسأل من الله العزیز أن یجعل? مع محمد و آل محمدفي الدنیا و الآخرة بالعافیة و السلامة

        أللهمّ صَلِّ عَلی محمّد و آل محمّد و عجّل فرجهم و العَن أعدائهم أجمعین


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة sistani مشاهدة المشاركة
          الحمد لله الذي جعلنا من المتمس?ین بولاية مولانا أميرالمؤمنين و الأئمة المعصومین من ذریته علیهم السلام
          اللهم صل علی محمد و آل محمد و عجل فرجهم
          یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي
          یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي
          یا علي یا علي یا علي یا علي یا علي
          یا علي یا علي یا علي
          یا علي یا علي
          یا علي


          بار? الله ب?م أخي العزیز و الفاضل استاذنا الصدوق
          سلمت یدا? و حیا? الله بالعافیة
          نسأل من الله العزیز أن یجعل? مع محمد و آل محمدفي الدنیا و الآخرة بالعافیة و السلامة






          الحمد لله الذي هدانا للمذهب الحقّ والطريق الواضح والصراط المستقيم

          ونسأله سبحانه أن يجعلنا وإيّاكم والمؤمنين من المتمسكين بولاية محمّد وآل محمّد

          والفائزين بزيارتهم في الدنيا وشفاعتهم في الآخرة



          اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ

          شكراً لكم على مروركم









          عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
          سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
          :


          " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

          فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

          قال (عليه السلام) :

          " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


          المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X