إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسالة التقليد من المسائل التي يقولها الشيعة ...ماهي حقيقة التقليد وماهي الادلة عليه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسالة التقليد من المسائل التي يقولها الشيعة ...ماهي حقيقة التقليد وماهي الادلة عليه

    مسالة التقليد من المسائل التي يقولها الشيعة ...ماهي حقيقة التقليد وماهي الادلة عليه

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة منى عزت مشاهدة المشاركة
    مسالة التقليد من المسائل التي يقولها الشيعة ...ماهي حقيقة التقليد وماهي الادلة عليه





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التقليد : هو إتباع أقوال المجتهد ، وآرائه في جميع الأحكام الشرعية من( العبادات والمعاملات).
    ويُستدل على التقليد بدليلين ؛ الدليل الأول هو دليل شرعيّ، والثاني عقليّ
    فأمَّا الدليل الشرعي هو
    قول الصّادق (عليه السلام): ( أما من كان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدينه، مخالفاً على هواه، مطيعاً لأمر مولاه، فللعوام أن يقلّدوه ).
    و قول إمامنا العسكري( عليه السلام) : ( فأما من كان من الفقهاء صائنا لنفسه ، حافظا لدينه مخالفا لهواه مطيعا لأمر مولاه ، فللعوام أن يقلدوه ).
    و قول إمامنا المنتظر عجل الله تعالى فرجه : ( أما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة أحاديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله ) .
    الدليل العقلي: أنَّ الجاهل في الحرف والصنايع والمهن يرجع إلى العلماء فيها عند إحتاجه لها ، وكذلك الحال في أحكام الدين يجب الرجوع إلى العلماء أهل الإختصاص والخبرة.
    والتقليد لم يكن أمراً من الأمور التي تخصصت بها الشيعة، فهوموجود عند السنة أيضاً ،والفرق بينهما أنَّ باب الإجتهاد مقفل عند السنة على أربعة مجتهدين فقط، وهم مالك بن أنس وأتباعه المالكية ، وأحمد بن حنبل وأتباعه الحنابلة، وأبو حنيفة النعمان وأتباعه الحنفية، ومحمد بن إدريس الشافعي وأتباعه الشافعيّ.
    وأمَّا الشيعة فباب الإجتهاد عندهم مفتوح، ولايجوز تقليد الميت ، ولابدَّ للمكلف عندنامن التقليد إنْ لم يكن مجتهداً أو محتاطاً.
    التعديل الأخير تم بواسطة الجواد; الساعة 04-12-2009, 01:19 PM.

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X