إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

( بقلمي ) طيور مهاجرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( بقلمي ) طيور مهاجرة

    بسم الله الرحمن الرحيم







    في يوم مشمس جميل نزل سرب حمائم صغير في مزرعة جميلة

    وكان هناك بطة صغيرة
    فأسرعت لهم وحيتهم فردوا عليها التحية بأحسن منها

    ثم سألتهم : من اين جئتم والى اين تذهبون ؟؟

    فقال احدهم : نحن نسافر دائما ... نجوب البلدان محلقين فوق ارضي الله الواسعة

    قالت البطة : انا لم اخرج قط من هذه المزرعة وكذلك عائلتي
    فحدثوني عن سفركم وعن الاماكن التي تزورونها ....

    قالوا : زرنا الكثير من الاماكن رأينا الجبال والسهول والوديان
    وطرنا فوق البحار كبيرة والصحاري الواسعة والغابات الكثيفة ....

    قالت : وما هو الفرق بينها هل تختلف هذه الاماكن عن مزرعتنا

    قالوا : طبعا تختلف ... كل منطقة لها مميزاتها وخصائصها
    المنظر يختلف والطعام يختلف والهواء والرائحة ....

    قالت : وأين رأيتم اجمل المناظر وأطيب الطعام وانقى هواء وأنعش رائحة

    تنهدوا جميعا وترقرقت دمعة في عيونهم وقالوا :
    عند مراقد اهل البيت عليهم السلام
    فهناك حبات الشعير التي نلتقطها من الارض لها نكهة مميزة
    فذارت التراب المقدس التي عليها تعطيها طعما ورائحة لا مثيل لها
    وفيها بركة وشفاء ونور لقلوبنا .......
    والهواء الذي نتنفسه هناك فله عطر خاص
    يشرح الصدر ويجعل ارواحنا تحلق دون ان نحتاج الى تحريك اجنحتنا

    قالت : اذن لماذا تتركون تلك الاماكن وتسافرون
    قالوا : لأنهم سلام الله عليهم ليسوا في مكان واحد
    بل قبورهم منتشرة في بقاع كثيرة

    فقبور بكوفان واخرى بطيبة , واخرى بفخ نالها صلواتي
    واخرى بأرض الجوزجان محلها = وقبر ببا خمرى لدى الغربات
    وقبر ببغداد لنفس زكية = تضمنها الرحمن في الغرفات
    وقبر بطوس يا لها من مصيبة = ألحت على الاحشاء بالزفرات

    وكلما ذهبنا لأحدها ابتعدنا عن الباقين واشتاقت ارواحنا لهم
    رغم انهم نور واحد , لكن نفوسنا دوما متعطشة لهم جميعا
    نريد القرب منهم كلهم ولا نطيق فراق احدهم
    لذلك نحن في حزن دائم
    ولن نستريح حتى ننجمع معهم في جنة الخلد

    سالت دموع البطة الصغيرة وهي تسمع كلام الحمائم وترى دموعها

    ثم قالت :
    وهل زرتموهم جميعا وشاهدتم قبورهم


    بكت الحمائم بكاء شديدا

    وقالت

    نعم .... عدا قبر أم الأئمة الزهراء عليها السلام
    لم نستطع زيارتها ولم نقدر ان نشم تراب قبرها

    تعجبت البطة وقالت :
    ولماذا !!!!؟؟؟؟


    قالوا :
    لأننا لا نعرف مكان قبرها

    فقد اوصت سلام الله عليها زوجها الامام علي عليه السلام وطلبت منه ان يخفي قبرها

    قالت البطة :
    ولماذا طلبت منه هذا وهي تعلم ان محبيها ومواليها سيشتاقون لها


    قالوا :
    لأنها ارادت ان تقول للعالم اجمع انني مت وأنا غاضبة على قومي

    مت شهيدة مظلومة مهتضمة ... وسأحرم قومي بركة الوقوف على قبري
    لأنهم جهلوا حقي واستخفوا بحرمتي وأنكروا فضلي .....
    فالويل لهم ولكل من رضي بفعلهم

    مسحت البطة دموعها بطرف جناحها وقالت :
    والى متى سيبقى قبرها مخفي هكذا ؟؟؟


    قالوا :
    حتى يظهر ولدها الحجة عجل الله فرجه

    ليأخذ بثأرها وينتقم من ظالميها وممن يسير على نهجهم
    ويملأ الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا

    قالت :
    وأنا ... متى ازور تلك القباب واشم عطرها وانعم بجوارها ؟؟


    ************


    من منكم يا موالين يستطيع ان يرد على سؤال البطة
    التي عجزت اجنحتها الصغيرة عن حملها الى حيث السعادة والحياة الحقيقية


    التعديل الأخير تم بواسطة ام شبر; الساعة 20-02-2013, 03:34 PM.


  • #2
    صراحة مواضعيكِ مفيده وشيقه

    تعليق


    • #3
      كان هناك شاعر عراقي من المندائيين ويدعى عماد جبار سمعته ذات مرة بقرأ قصيدة عن الحمام ما معناه / اني اغبط هذا الحمام / آمنا مطمئنا ينام في صحن امام / سلاما اخيتي ام شبر موضوعك مبتكر وجميل ومحاورة مبدعة تقبلي مودتنا ودعائنا

      تعليق


      • #4
        اختي العزيزه ام شبر المحترمه ان بطتك قد زارت قبرمعشوقتها الزهراء لان عشقها فاحت منه لذة الروح وحلاوة الالحان وسبحت في هيمان رحمة
        الرحمان وشدها من حيث اللاشعور لتطوف على جنة الزهراء لتغترف منها الذ الترنيمات لتوصلها الى جميع محبيها
        بارك الله فيك يااختي على هذه التعابيرالرائعه وجعلها الله في ميزان حسناتك

        تعليق


        • #5
          اللهم صلٍ على محمد وآلٍ محمد
          أبدعتٍ في انتقاء موضوعكٍ
          سلمت اناملكٍ ع ماخطه قلمكِ
          من طرح راقي
          موضوعكٍ الجميل
          يعطيكٍ ألف عافيـــه
          بنتظار جديدكٍ بكل شوق

          تحياتي
          " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

          تعليق


          • #6
            عليها ان تناغي وتناجي من تهوى الرحيل اليه ...
            ثم تبني له ضريحا مقدسا في قلبها تطوفه روحها كلما هزها الحنين اليه...

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X