إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا جاءت الآية ((خير الماكرين)) وليست ((أحسن الماكرين)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا جاءت الآية ((خير الماكرين)) وليست ((أحسن الماكرين)

    لماذا جاءت الآية ((خير الماكرين)) وليست ((أحسن الماكرين))..
    بقلم: شريف صادق


    عندما قرأت القرآن ... سألت نفسي التالي ؟؟
    السؤال .. لماذا جاءت الآية ((خير الماكرين)) وليست ((أحسن الماكرين))..
    هذا هو إجابة السؤال والذي وصلت له ...
    معنى كلمه مكر:
    كلمه مكر تعنى الالتفاف والصفة مشتقة من "شجر ملتف" أسمه (( مكر)).

    تعريف المكر:
    المكر سلاح مثل آي سلاح فى الحياة قد يستخدم للخير أو الشر مثل السكين أو المسدس ... ولكنه سلاح غير مادي هو خداع الآخرين وإيهامهم بالأفعال وليس بالأقوال بغير الحقيقة وبالتالي هو ليس كذبا لأنه ببساطه شديدة ليس فيه (((ألفاظ تنطق مخالفه للحقيقة بالنسبة للمكر "الخير" أما المكر "الشرير" قد يحتوى وقد لا يحتوى الكذب))).

    كيف الوسيلة للمكر:
    استخدام الذكاء في العلاقات بالآخرين في المجال المتعلق بتفسيرهم للنيات والأحداث ... أي فعل أحداث تخدع الآخرين بمظهرها المخالف لباطنها ... وهى ليست مدرجه ككذب إنها (((خداع))) .. لآته ببساطه شديدة ليس فيه (((ألفاظ تنطق مخالفه للحقيقة بالنسبة للمكر "الخير" أما المكر "الشرير" قد يحتوى وقد لا يحتوى الكذب))) كما ذكر من قبل.

    هل المكر أنواع ؟؟ ... نعم .. المكر نوعين..
    أولا المكر السيئ "الشرير": -
    مكر بقصد الإضرار و تحقيق هدف شرير بالأخر ..... على هيئة تخفى المقصد (أو إظهار نية غير النية الحقيقية) ... وهنا يسمى ((خباثة .. أو غش ... أو نصب ... الخ .. على حسب الفعلة)) .. وهذا غير مشروعا دنيويا (فى جميع دول العالم) وإسلاميا.
    أمثله:
    - القطه عندما تتحفز لصيد فراشة تكون فى الحقيقة ستصطاد يمامه يعنى تتظاهر بمطاردة الفراشة و لا تنظر لليمامة أبدا حتى تطمئن اليمامة فتقترب منها القطة ثم تنط عليها و تمسكها بمخالبها و تفترسها.
    - كل نصاب على وجهه الأرض هو في الحقيقة يستخدم المكر في الإيقاع بالضحية (وقد يكذب وقد لا يكذب).

    ثانيا المكر "الخير": -
    مكر بقصد دفع الإضرار أو استرداد الحقوق أو تحقيق هدف خير بالنفس ..... على هيئة تخفى المقصد (أو الإيهام بنيه غير المبيت عليه) .. وهنا يسمى ((دهاء)) .. وهذا مشروعا دنيويا (في جميع دول العالم) وإسلاميا.
    - جميع ما تفعله جيوش العالم من الإخفاء والتمويه لأماكن تواجدها.
    جميع الحروب للدفاع عن النفس أو لاسترداد الحقوق المغتصبة (( فالحرب خدعه وإن أردت وأن تفوز بها)).
    - عندما يتظاهر الثعلب بالموت وينفخ بطنه ويطلق روائح كريهة للإيهام بأنه ميت للدفاع عن نفسه.
    - جميع ما تفعله السيدات لخداع أزواجهن بالبكاء للاهتمام بهم عاطفيا عند الحاجة أو بتدليلهم بغرض وأن ندفع فاتورة "بسم الله ما شاء الله" ونحن الرجال (أجدع شنب منا) نقع.
    - كل "حاوى" يعمل فى سيرك من أجل إسعادنا ما هو إلا "ماكر" .. ونحن متيقنين من إنه بيخدعنا !! .. لكن المصيبة مش عارفين بيخدعنا ازاى ؟؟


    إلى هنا وصلنا إثباتا إلى:
    - هناك نوعين من المكر (خيرا وشرا) ونحن البشر نعلمهم ونقر بهم.
    - المكر بالضرورة هو ليس كذبا لأنه ببساطه شديدة ليس فيه (((ألفاظ تنطق مخالفه للحقيقة بالنسبة للمكر "الخير" أما المكر السيئ "الشرير" قد يحتوى وقد لا يحتوى الكذب))).
    - المكر الخير ليس عليه عقاب بالقوانين الوضعية.

    تعـــــالوا نشوف هل القرآن يتطابق مع هذا أم لا ؟ ........
    الإثباتات من القرآن أن المكر درجات في الخداع ...
    ((وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا)) نوح 22

    الإثباتات على أن هناك نوعين من المكر من القرآن ...
    ((وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)) النمل 50
    ((وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللَّهُ أَسْرَعُ مَكْرًا إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ)) يونس 21

    الإثباتات من القرآن على أن هناك مكر سيئ من البشر ...
    ((وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ)) فاطر 10
    ((وَإِذَا جَاءَتْهُمْ آيَةٌ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتَى مِثْلَ مَا أُوتِيَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ)) الأنعام 124
    ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ)) الأنعام 123
    ((ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ)) يوسف 102
    يلاحظ هنا مكرهم كان ((فيه كذب)).

    الإثباتات من القرآن على أن هناك مكر غير سيئ من البشر ...
    ((اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ..)) فاطر 43
    تفسير للآية السابقة ... طالما أشار الله للمكر السيئ وأستنكره بمفرده "دون التعميم" فهذا يقود ضمنيا مباشرة إلى أن هناك مكر غير سيئ ولا يستنكره سبحانه.
    ((وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ)) فاطر 10
    تفسير للآية السابقة ... طالما "خص" الله الذين يمكرون السيئات "دون التعيم" بأن لهم عذاب شديد فهذا يقود ضمنيا مباشرة إلى هناك مكر غير سيئ وليس عليه عذاب أو سخط من الله.
    ((فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ)) .. يوسف 31.
    يلاحظ أن امرأة عزيز مصر مكرت (بدهاء قوى) ومكرها لم يكن به كذب بل دهاء.

    الإثباتات من القرآن على ان الله يمكر ...
    ((أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ)) الأعراف 99

    الإقرار من القرآن بأن مكر الله هو للخير وليس للشر ...
    ((وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)) آل عمران 54
    ((وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)9 الأنفال 30
    لو كتبت الله أحسن الماكرين لفهمت على إنها المكر الأحسن المطلق وهنا تحتمل الأحسن سواء خيرا أو شرا.
    ولكنها كتبت (((خير))) أي المراد توصيله للناس هو أن مكر الله هو مكرا للخير.

    أمثله من القرآن على مكر الله الخير...
    ((وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)) الأنفال 30
    " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

  • #2
    جناب الفاضلة ، أحستنم كثيراً على هذا النقل ..، فهذا المعنى ، أي تقسيم المكر إلى سيء وجيد ، شر وخير، أحد الأجوبة في تفسير هذا الضرب من الآيات ، قال به بعض فضلاء السنة والشيعة اعتماداً على الظهور..

    وهناك جواباً ثانياً ، كان لكم الفضل في نقله لنا بارك الله بكم عن آية الله العظمى الحائري رضوان اله عليه..، في تفسير قوله تعالى : (
    تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك) وقد خرجه الحائري وكذا بقية علمائنا رضوان الله تعالى عليهم بقاعدة المشاكلة ..

    أقول أنا الهاد : وقاعدة المشاكلة مطردة في كل الآيات التي من هذا القبيل ، فلنحفظ هذا..، أما الجواب الذي نقلته الفاضلة أسماء أعلاه ، فهو جواب ثان عند بعض أهل الفضل ، وهو جواب جيد أيضاً ؛ فله وجه ..

    بوركتم

    تعليق


    • #3
      سلمت أخت المباركة أسماء يوسف المحترمة على الاختيار الموفق لجانب مهم من تفسير الايات نورك الله بنور القران وسلمك من كل سوء وشر .

      تعليق


      • #4
        أسفرت وأنورت كل البوادي لمقدمكم الميمون على متصفحي المتواضع

        وشع نورها بهطول حروفكم الندية عليها

        " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X