إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تناص ثالث

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تناص ثالث



    سلطة التناص الديني في شعر أديب كمال الدين
    وديع العبيدي

    التناص بمختلف مستوياته وصوره انعكاس لطبيعة الصيرورة الثقافية القائمة على مبدأ
    [ المدخلات- المخرجات ]. النص كمعطى ثقافي هو ترجمة لبيئة ثقافية معينة، وعبر قراءة التناص يمكن استنتاج أو استكشاف طبيعة بيئة النص والميك انزمات الفاعلة فيها ومعطياتها التي يمثل النص الأدبي أحدها. التناص أو التناصص تعبير حديث مصطلحاً ولكنه متعارف ومألوف من قبل ، يدلعلى مدى تقارب (نصين) من بعضهما، تقارباً لفظياً صورياً أو تقارباً دلالياً موضوع اتياً،والأول هو الأكثر وروداً وعناية في القراءات النقدية.

    أهمية التناص تتجاوز النص الأدبي وصاحبه بالمنظارالاجتماعي، إلى طبيعة العوامل المؤثرة في البيئة واتجاهاتها، وبالتالي أثر هذه العوامل في طرائق التفكير والسلوك والظواهر الاجتماعية والسياسية الطافية على سطح المجتمع.بحيث يمكن استنتاج طبيعة تلك العوامل واتجاهاتها في مرحلة محددة، مثل مرحلة الحرب ومابعدها هنا. بعبارة أخرى يمكن الافادة من قراءة التناص في رسم خارطة المكان والزمان.ووفق قراءة أوسع لظاهرة التناص يمكن تصنيف بيئة معينة [أو فترة زمنية معينة] وفق معياراجتماعي ديني أو سياسي، اقتصادي زراعي أو صناعي، مستواه من الحضارة وتنافذه الثقافيمع الآخر. ان التناص داخل بيئة ثقافية محددة، ليس سوى الـ(تنافذ) مع بيئة ثقافية غيرمحددة أو خارجية. وهكذا يمكن الانتقال في عملية التلقي الأدبي من مجرد القراءة النقديةالفنية إلى القراءة الاجتماعية بتم وضعاتها وتناصاتها المتداخلة في الاطار العام للبيئة والمرحلة.

    وقدبرزت ظاهرة التناص بشكل ملحوظ في الشعر الحديث للعقود المتأخرة، في أثر النكبات والكوارثوالظروف غير الطبيعية التي ألمت بالعراق، وانعكست في الخطاب الثقافي، الشفاهي والتدوينيلأبنائه. ان دراسة شاملة في هذا المجال بالكاد تستثني شاعراً أو كاتباً من هذه المرحلة،بيد أن ذلك يقتضي التوفر على مجمل المدونة الشعرية أو الأدبية لراهن المشهد العراقي الثقافي، المولغ في تشظيات جغرافية لا نهاية لها، ناهيك عن أن هذه الدراسة سوف تفضيبعد قليل إلى جملة تماثلات وقواسم مشتركة ومتبادلة، نتيجة عمق سكاكين الكارثة وتشابه النسيج الاجتماعي والثقافي في العراق.

    تتسمالفترات العصيبة من حياة الأمم والمجتمعات والمتمثلة بالكوارث الطبيعية كالزلازل والفيض اناتأو الكوارث البشرية كالحرب أو المجاعة أو الأوبئة باهتزاز أو انهيار البنى والقواعد التحتية والأساسية للفرد والجماعة، نتيجة اضطراب عوامل الاستقرار المادي والاجتماعي،انعدام الأمن والنظام وانتشار البطالة والفساد .
    وينعكس الاضطراب السياسي والاقتصادي على المجتمع في صورة الأزمات الاجتماعية والقلق النفسي والكآبة وآثارها المدمرة خاصة وعامة.

    هذه العوامل، كلاً أو جزء، تلعب دوراً في دفع الأفراد للبحث عن مصادر الاستقرار الاجتماعي والذهني وتأمين حالة التوازن النفسي، حسب اتجاهات الموروث الاجتماعي والبيئي. ويعتبر الدين أحد أبرز مصادر الاستقرار الذاتي المحققة للأمان والتوازن النفسي عبر ما تجسده من قناعات ذهنية قطعية وتسليم نفسي مطلق . هذه الحالة وجدت تجسيداً لها مع استمرار حرب الثمانين وانتشار جملة إشاعات وأساطير ذات مرجعية غيبية ودينية تبرر عدم توقفها، ان مصادر النظام من جهة، وجهات دينية أخرى، كانتوراء تسريب تلك الاشاعات ونسبتها إلى (رموز تاريخية دينية) أو كتب وصحائف غامضة، منبينها (ملاحم وفتن) وغير ذلك، مما يعكس، أو يوجه طرائق التفكير والسلوك الاجتماعي . كثير من الجنود في مواضع الجبهة صاروا يصلون ويصومون، كثير من المدنيين في المدن والقرى وجدوا في طقوس الدين أماناً لم يكن يتوفر خارج نفوسهم. الكثيرون قرأوا القرآن والمصادر الدينية في تلك الفترة غير مرة، وازداد الاستشهاد بالآيات والأمثلة والأحاديث . وقد جاءت اجراءات الحصار الطويل (13 سنة) في عقب حرب طويلة ( 8-10 سنوات ) ليزيد من عمق الكارثة ويرسخ أخطارها الاقتصادية والاجتماعية على الفرد والعائلة والمجتمع، وليزيد بالتالي،من عدد وعمر العوامل المؤدية للتعلق بالقناعات الدينية والغيبية كثوابت وحيدة إزاء مظاهر عدم الاستقرار وهيمنة الطارئ. مما انعكس بالحصيلة على الخطاب الثقافي والمدونةالأدبية.

    ان مقارنة هذه المرحلة من عمر الشعر العراقي بالرموز والأساطير الأجنبية في شعر السياب أو الرموز العربية التاريخية في الستينيات ملحقة بالرموز الصوفية واليسارية إبان السبعينيات كالحلاج والحسين وأبي ذر، يمثـّـل التناص ظاهرة أكثر تقدماً من مجرد الرمز والاسطورة والاستعارة، ذاك أن الاستعارة والاستعانة بالرمز هي مسألة خارجية، ومعطى [ تنافذي ] ثقافي خاضع لوعي قصدي، بينما التناص مسألة داخلية خاضعة للوعي الباطن والسيرورة الشعرية الخارجة عن القصدية والوعي. النص الابداعي ،مهما تباينت تعريفاته، هو حصيلة خارجية لتفاعلات واحتراقات داخلية في مختبر الذات والمستوي اتغير الملموسة من بواطن الوعي .
    النص ليس نتاج لحظة راهنية وانما خلاصة سيرورة وصيرورةمستمرة قد تستغرق سنوات طويلة.
    ان بعض نصوص الحرب تولد اليوم بعد مرور عقدين، وبعض النصوص تؤرخ لطفولة بعيدة، وكلما استغرقت عملية الاحتراق الداخلي مدة أطول جاء النص أكثر نضجاً وتبلوراً.
    فالآنية واللحظوية لدى البعض نتيجة الانفعال السريع والتعامل المباشر المرتبط بظرف طارئ .
    ومن هذا المنطلق يأتي التناص (الديني) في صيغ مختلفة خارج سياق التخطيط أو النمطية .
    قصيدة التناص هي القصيدة المكتوبة خارج الوعي أو في الأعماق السحيقة منه .
    تلعب فيه الذاكراتية البعيدة والوعي الباطن وما ينطوي عليه من آلام وأحباط اتومكبوتات دور القيادة لتعويض الثالوث المحرم لحالة اليقظة.

    وهكذا، يمكن تقسيم التناص الديني - المؤشر في شعر أديب كمال الدين- إلى ثلاثة أقسام: تناص قرآني، تاريخ ديني، ميثولوجي سائد (متوارث).

    1- تناص قرآني

    * كهيعص [ مجموعة جيم] > كهيعص (مريم 1)

    * لو أنزلنا هذا الفجر َالمحمومَ على جبلٍ للغيرةِوالشمس

    لرأيتَ الماءَ سعيداً ..

    والطيرَي غنـّي شيئاً

    عن ذاكرةِ العشب

    لو أنزلنا هذا الفجرَ الأسودْ

    وعلى وطن للحبّ

    لرأيتَ الزهرَ الدافىءَ ينمو..

    يلتفُّعلى الجسدين وحيدا ً

    ويمشط شَعْرَ القلبْ

    بأصابعَ من ندم أخضرْ

    ويمشط شَعْرَ القـُبلات

    بأصاب عَمن بلّورْ

    لدن أزرق

    لو أنزلنا هذا الفجرَ المسجونَ على أرض

    لا تنمو فيها الخيبةُ والصحراءْ

    لرأيتَ الأقمارَ تجيءُ..

    الأبوابَ البيضاءَ تقومُ عذارى

    لرأيتَ الفجرَ عجيباً..

    يحكيبرنين الماء

    عن خفق الحبِ وفاكهةِ الله.

    [ مجموعة جيم ( إشارات التوحيدي )] > ( لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاًمتصدعاً من خشية الله ) (الحشر 21)

    * نقطتكِ وسعتْ ثواني أيامي.. [ مجموعة نون] > {رحمتي وسعتْ كلّ شيء}
    ( الأعراف: 156].

    * حتى أجد حروفي سكارى وما هي بسكارى .. [ مجموعةنون ] > ( وترى الناس سكارى وما هم بسكارى،ولكن عذاب الله شديد ) ( الحج 2)

    * من قال لذاكرة التفاح كوني .. كانت شجراً محترقاً .. [ مجموعة جيم ] < ( قلنايا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم ) ( سورة الأنبياء:69 )

    ولذاهذي المرّة *

    ستكونين امرأة من حرف

    أخرجكِ متى أشاء

    أمام جمع الوحوش

    بيضاء من غير سوء

    بيضاء لذة للناظرين..

    [ قصيدة غزل حروفي: مجموعة حاء ] < ( واضمم يدكَالی جناحكَ تخرج بيضاء من غير سوء آية أخری )

    طه( طه 22 )22

    (ونزعيده فإذا هي بيضاء للناظرين) ( الأعراف 108 )

    2- رموز وإشارات دينية

    * صرخ الساحرفي وجهي ارقص، قلت بأني أعمى.. [ مجموعة أخبارالمعنى ] >
    ( قال لي اقرأ قلت ما أنا بقارئ )

    * ألفتنتظر من الكاف الرحيمة أن يقول: كنْ ! .. [ مجموعة نون ]

    * النقطة تسخر مني في ألم عظيم.. [ مجموعة نون ]

    * وتقول الكاف: النون لك ولو بعد حين ! [ مجموعة نون ]

    * أتذكرأ نني قدتك إلى الهاوية

    -أيها الحرف-

    قدتك إلى السعير، فجهنم، فسقر

    ثم ألقيت بك في مهاوي الجحيم.. [ قصيدة اعترافات النقطة ]

    3- ميثول وجي سائد

    * أفرحو أعرف أن فرحي

    لا يقودني إلا إلى السعير.. [ مجموعة نون ]

    * وعدالكاف حق ولو تحقق بعد الموت! [ مجموعة نون ]

    * كفّانقد قُطّعا في الليالي إليّ

    ( فجاءا ) برأسي إليّ.. [ مجموعة أخبار المعنى ]

    * فدمعت كَصارت نقطة ً

    تضيء بزهد الأصلع البطين ..

    وتعيد– يا أسفي على يوسف - ليعقوب الأعمى

    مَن ضاع في البئر صبيا .. [ مجموعة حاء ( قصيدة دمعة مضيئة ) ]

    * منذأن بكى نوح ابنه

    وهو يغرق أمامه

    منذأن صرخت أم موسى

    وهي ترى ابنها يتموج وسط البحر

    ونبتَلي معنى

    معنى وحشي أسود

    كرمح ( وحشي ) الذي اغتال به سيد الشهداء.. [ مجموعة حاء ( قصيدة جيم شين )]

    نستنتج من ذلك ان سلطة اللامع قول وانغلاق دوائر الواقع استحثت نزوعاً للحفر في أسئلة تتجاوز الواقع السياسي الذي يتفق كثيرون على تسفيهه واستهجانه،
    إلى مناقشة الأرضية التاريخية التي يشكل الراهن امتداداً لها،
    ووفق أسس منطقية وفلسفية متداخلة .
    تتيح مستويات متعددةمن عمليات تفكيك وتركيب والأسس والعوامل وإعادة
    هيكلة واقعية تاريخية تنسجم أو تستجيبللواقع الشائك .
    ان المثقف يفرز نفسه في هذه النقطة عن النسيج العام .
    وبالتالي فهو لايتعامل مع الرموز والاشارات والنصوص في إطار تقليدي جامد،
    وانما يغير في وظائفها ودلالاتها واتجاهاتها،
    في عملية تتجاوز محنة الفكر للحصول على معادل نفسي وتفريغ تراكمات
    الوعي الباطن ازاء قمع الواقع . وبالتالي،
    هيمنة عناصر الغيب والمطلق وما إليها على النسيج العقلي العراقي لتلك المرحلة، والتعويل على سطوة العوامل الخارجية لتفسير مقدرات الحياة
    جراء اختزال الانسان في صيرورة التاريخ،
    ومع استمرار تردي الأوضاع في البلاد وتقلبها في الكوارث تم فرز
    المجتمع العراقي إلى خندقين،
    لعبت متوالية الانزياحات الثقافية دوراً في تراجع حركة الثقافة في الداخل
    لصالح القوىالت قليدية وأنماط التفكير الجامدة التي وسمت مرحلة ما بعد الدكتاتورية.

    وبمقارنة نصوص الشاعر ضمن المشهد الشعري الراهن ،
    نلحظ تراجع نسبة الرموز ذوات المرجعية التاريخية العراقية القديمة أو التاريخ العربي الوسيط أو الرموز ذات المرجعية الأجنبية كأساطيرالاغريق والرومان .
    مما يكشف عن خاصة أخرى تضاف إلى تمايزه الحروفي وبناء تجربته المميزة.

    سلطة التناص الديني في شعر أديبكمال الدين

    وديع العبيدي

    التناص بمختلف مستوياته وصوره انعكاس لطبيعة الصيرورة الثقافية القائمة
    على مبدأ [ المدخلات- المخرجات ] .
    النص كمعطى ثقافي هو ترجمة لبيئة ثقافية معينة ،
    وعبر قراءة التناص يمكن استنتاج أو استكشاف طبيعة بيئة النص والميكانزمات
    الفاعلة فيها ومعطياتها التي يمثل النص الأدبي أحدها .
    التناص أو التناصص تعبير حديث مصطلحاً ولكنه متعارف ومألوف من قبل ،
    يدلعلى مدى تقارب (نصين) من بعضهما،
    تقارباً لفظياً صورياً أو تقارباً دلالياً موضوعاتياً ،
    والأول هو الأكثر وروداً وعناية في القراءات النقدية .

    أهمية التناص تتجاوز النص الأدبي وصاحبه بالمنظارالاجتماعي، إلى طبيعة العوامل المؤثرة في البيئة واتجاهاتها، وبالتالي أثر هذه العواملفي طرائق التفكير والسلوك والظواهر الاجتماعية والسياسية الطافية على سطح المجتمع .
    بحيث يمكن استنتاج طبيعة تلك العوامل واتجاهاتها في مرحلة محددة،
    مثل مرحلة الحرب ومابعدها هنا .
    بعبارة أخرى يمكن الافادة من قراءة التناص في رسم خارطة المكان والزمان .
    ووفق قراءة أوسع لظاهرة التناص يمكن تصنيف بيئة معينة [ أو فترة زمنية معينة ]
    وفق معيار اجتماعي ديني أو سياسي، اقتصادي زراعي أو صناعي ،
    مستواه من الحضارة وتنافذه الثقافيمع الآخر .
    ان التناص داخل بيئة ثقافية محددة، ليس سوى الـ(تنافذ) مع بيئة ثقافية غير
    محددة أو خارجية .
    وهكذا يمكن الانتقال في عملية التلقي الأدبي من مجرد القراءة النقدية الفنية
    إلى القراءة الاجتماعية بتموضعاتها وتناصاتها المتداخلة
    في الاطار العام للبيئة والمرحلة.

    وقدبرزت ظاهرة التناص بشكل ملحوظ في الشعر الحديث للعقود المتأخرة، في أثر النكبات والكوارث والظروف غير الطبيعية التي ألمت بالعراق ، وانعكست في الخطاب الثقافي، الشفاهي والتدويني لأبنائه. ان دراسة شاملة في هذا المجال بالكاد
    تستثني شاعراً أو كاتباً من هذه المرحلة،
    بيد أن ذلك يقتضي التوفر على مجمل المدونة الشعرية أو الأدبية لراهن
    المشهد العراقي الثقافي ، المولغ في تشظيات جغرافية لا نهاية لها،
    ناهيك عن أن هذه الدراسة سوف تفضيبعد قليل إلى جملة تماثلات
    وقواسم مشتركة ومتبادلة، نتيجة عمق سكاكين الكارثة وتشابه
    النسيج الاجتماعي والثقافي في العراق .

    تتسمال فترات العصيبة من حياة الأمم والمجتمعات والمتمثلة بالكوارث الطبيعية
    كالزلازل والفيض اناتأو الكوارث البشرية كالحرب أو المجاعة أو الأوبئة باهتزاز أو انهيار البنى والقواعد التحتية والأساسية للفرد والجماعة،
    نتيجة اضطراب عوامل الاستقرار المادي والاجتماعي،
    انعدام الأمن والنظام وانتشار البطالة والفساد .
    وينعكس الاضطراب السياسي والاقتصادي على المجتمع في صورة الأزمات الاجتماعية والقلق النفسي والكآبة وآثارها المدمرة خاصة وعامة.

    هذه العوامل، كلاً أو جزء، تلعب دوراً في دفع الأفراد للبحث عن مصادر الاستقرار الاجتماعي والذهني وتأمين حالة التوازن النفسي،
    حسب اتجاهات الموروث الاجتماعي والبيئي .
    ويعتبر الدين أحد أبرز مصادر الاستقرار الذاتي المحققة للأمان والتوازن النفسي
    عبر ما تجسده من قناعات ذهنية قطعية وتسليم نفسي مطلق .
    هذه الحالة وجدت تجسيداً لها مع استمرار حرب الثمانين وانتشار جملة إشاعات وأساطير ذات مرجعية غيبية ودينية تبرر عدم توقفها، ان مصادر النظام من جهة،
    وجهات دينية أخرى،
    كانتوراء تسريب تلك الاشاعات ونسبتها إلى ( رموز تاريخية دينية )
    أو كتب وصحائف غامضة، منبينها (ملاحم وفتن) وغير ذلك،
    مما يعكس، أو يوجه طرائق التفكير والسلوك الاجتماعي.
    كثير من الجنود في مواضع الجبهة صاروا يصلون ويصومون،
    كثير من المدنيين في المدن والقرىوجدوا في طقوس الدين أماناً لم يكن
    يتوفر خارج نفوسهم .
    الكثيرون قرأوا القرآن والمصادرالدينية في تلك الفترة غير مرة،
    وازداد الاستشهاد بالآيات والأمثلة والأحاديث .
    وقدجاءت اجراءات الحصار الطويل (13 سنة) في عقب حرب طويلة (8-10 سنوات) ليزيد من عمق الكارثةويرسخ أخطارها الاقتصادية والاجتماعية على الفرد والعائلة والمجتمع، وليزيد بالتالي،من عدد وعمر العوامل المؤدية للتعلق بالقناعات الدينية والغيبية كثوابت وحيدة إزاءمظاهر عدم الاستقرار وهيمنة الطارئ. مما انعكس بالحصيلة على الخطاب الثقافي والمدونةالأدبية.

    ان مقارنة هذه المرحلة من عمر الشعر العراقي بالرموزوالأساطير الأجنبية في شعر السياب أو الرموز العربية التاريخية في الستينيات ملحقةبالرموز الصوفية واليسارية إبان السبعينيات كالحلاج والحسين وأبي ذر، يمثـّـل التناصظاهرة أكثر تقدماً من مجرد الرمز والاسطورة والاستعارة، ذاك أن الاستعارة والاستعانةبالرمز هي مسألة خارجية، ومعطى [تنافذي] ثقافي خاضع لوعي قصدي، بينما التناص مسألةداخلية خاضعة للوعي الباطن والسيرورة الشعرية الخارجة عن القصدية والوعي. النص الابداعي،مهما تباينت تعريفاته، هو حصيلة خارجية لتفاعلات واحتراقات داخلية في مختبر الذات والمستوياتغير الملموسة من بواطن الوعي. النص ليس نتاج لحظة راهنية وانما خلاصة سيرورة وصيرورةمستمرة قد تستغرق سنوات طويلة. ان بعض نصوص الحرب تولد اليوم بعد مرور عقدين، وبعضالنصوص تؤرخ لطفولة بعيدة، وكلما استغرقت عملية الاحتراق الداخلي مدة أطول جاء النصأكثر نضجاً وتبلوراً. فالآنية واللحظوية لدى البعض نتيجة الانفعال السريع والتعاملالمباشر المرتبط بظرف طارئ. ومن هذا المنطلق يأتي التناص (الديني) في صيغ مختلفة خارجسياق التخطيط أو النمطية. قصيدة التناص هي القصيدة المكتوبة خارج الوعي أو في الأعماقالسحيقة منه. تلعب فيه الذاكراتية البعيدة والوعي الباطن وما ينطوي عليه من آلام وأحباطاتومكبوتات دور القيادة لتعويض الثالوث المحرم لحالة اليقظة.

    وهكذا، يمكن تقسيم التناص الديني - المؤشر في شعرأديب كمال الدين- إلى ثلاثة أقسام: تناص قرآني، تاريخ ديني، ميثولوجي سائد (متوارث).

    1- تناص قرآني

    * كهيعص [ مجموعة جيم] > كهيعص (مريم 1)

    * لو أنزلنا هذا الفجر َالمحمومَ على جبلٍ للغيرةِوالشمس

    لرأيتَ الماءَ سعيداً ..

    والطيرَي غنـّي شيئاً

    عن ذاكرةِ العشب

    لو أنزلن اهذا الفجرَ الأسودْ

    وعلى وطن للحبّ

    لرأيتَ الزهرَ الدافىءَ ينمو..

    يلتفُّعلى الجسدين وحيدا ً

    ويمشط شَعْرَ القلبْ

    بأصابعَمن ندم أخضرْ

    ويمشط شَعْرَ القـُبلات

    بأصابعَ من بلّورْ

    لدن أزرق

    لو أنزلناهذا الفجرَ المسجونَ على أرض

    لا تنمو فيها الخيبةُ والصحراءْ

    لرأيتَ الأقمارَ تجيءُ..

    الأبوابَالبي ضاءَ تقومُ عذارى

    لرأيتَالفجرَ عجيباً..

    يحكيبرنين الماء

    عن خفقالحبِ وفاكهةِ الله.

    [ مجموعة جيم (إشارات التوحيدي)]
    (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاًمتصدعاً من خشية الله) (الحشر 21)

    * نقطتكِ وسعتْ ثواني أيامي.. [ مجموعة نون] >
    {رحمتي وسعتْ كلّ شيء} (الأعراف: 156].

    * حتى أجد حروفي سكارى وما هي بسكارى .. [مجموعةنون] > (وترى الناس سكارى وما هم بسكارى،ولكن عذاب الله شديد) (الحج 2)

    * من قال لذاكرة التفاح كوني.. كانت شجراً محترقاً ..
    [ مجموعة جيم] < (قلنايا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم)
    (سورة الأنبياء:69)

    ولذاهذي المرّة *

    ستكونين امرأة من حرف

    أخرجكِمتى أشاء

    أمامجمع الوحوش

    بيضاءمن غير سوء

    بيضاءلذة للناظرين..

    [قصيدة غزل حروفي: مجموعة حاء] <
    (واضمم يدكَالی جناحكَ تخرج بيضاء من غير سوء آية أخری )

    طه( طه 22 )22

    (ونزعيده فإذاهي بيضاء للناظرين) ( الأعراف 108 )

    2- رموز وإشارات دينية

    * صرخ الساحرفي وجهي ارقص، قلت بأني أعمى..
    [ مجموعة أخبارالمعنى] > ( قال لي اقرأ قلت ما أنا بقارئ)

    * ألفتنتظر من الكاف الرحيمة أن يقول: كنْ! .. [مجموعة نون]

    * النقطةتسخر مني في ألم عظيم.. [مجموعة نون]

    * وتقولالكاف: النون لك ولو بعد حين! [مجموعة نون]

    * أتذكرأنني قدتك إلى الهاوية

    -أيها الحرف-

    قدتكإلى السعير، فجهنم، فسقر

    ثم ألقيت بك في مهاوي الجحيم.. [ قصيدة اعترافات النقطة]

    3- ميثولوجيسائد

    * أفرحوأعرف أن فرحي

    لا يقودني إلا إلى السعير.. [مجموعة نون]

    * وعدالكاف حق ولو تحقق بعد الموت! [مجموعة نون]

    * كفّانقد قُطّعا في الليالي إليّ

    (فجاءا) برأسي إليّ.. [مجموعة أخبار المعنى]

    * فدمعتكَصارت نقطة ً

    تضيء بزهد الأصلع البطين ..

    وتعيد– يا أسفي على يوسف- ليعقوب الأعمى

    مَن ضاع في البئر صبيا .. [ مجموعة حاء ( قصيدة دمعةمضيئة)]

    * منذأن بكى نوح ابنه

    وهو يغرق أمامه

    منذأن صرخت أم موسى

    وهي ترى ابنها يتموج وسط البحر

    ونبتَلي معنى

    معنى وحشي أسود

    كرمح(وحشي) الذي اغتال به سيد الشهداء.. [ مجموعةحاء ( قصيدة جيم شين)]

    نستنتجمن ذلك ان سلطة اللامعقول وانغلاق دوائر الواقع استحثت نزوعاً للحفر في أسئلة تتجاوزالواقع السياسي الذي يتفق كثيرون على تسفيهه واستهجانه، إلى مناقشة الأرضية التاريخيةالتي يشكل الراهن امتداداً لها، ووفق أسس منطقية وفلسفية متداخلة. تتيح مستويات متعددةمن عمليات تفكيك وتركيب والأسس والعوامل وإعادة هيكلة واقعية تاريخية تنسجم أو تستجيبللواقع الشائك. ان المثقف يفرز نفسه في هذه النقطة عن النسيج العام. وبالتالي فهو لايتعامل مع الرموز والاشارات والنصوص في إطار تقليدي جامد، وانما يغير في وظائفها ودلالاتهاواتجاهاتها، في عملية تتجاوز محنة الفكر للحصول على معادل نفسي وتفريغ تراكمات الوعيالباطن ازاء قمع الواقع. وبالتالي، هيمنة عناصر الغيب والمطلق وما إليها على النسيجالعقلي العراقي لتلك المرحلة، والتعويل على سطوة العوامل الخارجية لتفسير مقدرات الحياةجراء اختزال الانسان في صيرورة التاريخ، ومع استمرار تردي الأوضاع في البلاد وتقلبهافي الكوارث تم فرز المجتمع العراقي إلى خندقين،لعبت متوالية الانزياحات الثقافية دوراً في تراجع حركة الثقافة في الداخل لصالح القوىالتقليدية وأنماط التفكير الجامدة التي وسمت مرحلة ما بعد الدكتاتورية.

    وبمقارنةنصوص الشاعر ضمن المشهد الشعري الراهن، نلحظ تراجع نسبة الرموز ذوات المرجعية التاريخيةالعراقية القديمة أو التاريخ العربي الوسيط أو الرموز ذات المرجعية الأجنبية كأساطيرالاغريق والرومان. مما يكشف عن خاصة أخرى تضاف إلى تمايزه الحروفي وبناء تجربته المميزة.

    سلطة التناص الديني في شعر أديبكمال الدين
    وديعالعبيدي

    التناص بمختلف مستوياته وصوره انعكاس لطبيعة الصيرورةالثقافية القائمة على مبدأ [المدخلات- المخرجات]. النص كمعطى ثقافي هو ترجمة لبيئةثقافية معينة، وعبر قراءة التناص يمكن استنتاج أو استكشاف طبيعة بيئة النص والميكانزماتالفاعلة فيها ومعطياتها التي يمثل النص الأدبي أحدها. التناص أو التناصص تعبير حديثمصطلحاً ولكنه متعارف ومألوف من قبل ، يدلعلى مدى تقارب (نصين) من بعضهما، تقارباً لفظياً صورياً أو تقارباً دلالياً موضوعاتياً،والأول هو الأكثر وروداً وعناية في القراءات النقدية.

    أهمية التناص تتجاوز النص الأدبي وصاحبه بالمنظارالاجتماعي، إلى طبيعة العوامل المؤثرة في البيئة واتجاهاتها، وبالتالي أثر هذه العواملفي طرائق التفكير والسلوك والظواهر الاجتماعية والسياسية الطافية على سطح المجتمع.بحيث يمكن استنتاج طبيعة تلك العوامل واتجاهاتها في مرحلة محددة، مثل مرحلة الحرب ومابعدها هنا. بعبارة أخرى يمكن الافادة من قراءة التناص في رسم خارطة المكان والزمان.ووفق قراءة أوسع لظاهرة التناص يمكن تصنيف بيئة معينة [أو فترة زمنية معينة] وفق معياراجتماعي ديني أو سياسي، اقتصادي زراعي أو صناعي، مستواه من الحضارة وتنافذه الثقافيمع الآخر. ان التناص داخل بيئة ثقافية محددة، ليس سوى الـ(تنافذ) مع بيئة ثقافية غيرمحددة أو خارجية. وهكذا يمكن الانتقال في عملية التلقي الأدبي من مجرد القراءة النقديةالفنية إلى القراءة الاجتماعية بتموضعاتها وتناصاتها المتداخلة في الاطار العام للبيئةوالمرحلة.

    وقدبرزت ظاهرة التناص بشكل ملحوظ في الشعر الحديث للعقود المتأخرة، في أثر النكبات والكوارثوالظروف غير الطبيعية التي ألمت بالعراق، وانعكست في الخطاب الثقافي، الشفاهي والتدوينيلأبنائه. ان دراسة شاملة في هذا المجال بالكاد تستثني شاعراً أو كاتباً من هذه المرحلة،بيد أن ذلك يقتضي التوفر على مجمل المدونة الشعرية أو الأدبية لراهن المشهد العراقيالثقافي، المولغ في تشظيات جغرافية لا نهاية لها، ناهيك عن أن هذه الدراسة سوف تفضيبعد قليل إلى جملة تماثلات وقواسم مشتركة ومتبادلة، نتيجة عمق سكاكين الكارثة وتشابهالنسيج الاجتماعي والثقافي في العراق.

    تتسمالفترات العصيبة من حياة الأمم والمجتمعات والمتمثلة بالكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضاناتأو الكوارث البشرية كالحرب أو المجاعة أو الأوبئة باهتزاز أو انهيار البنى والقواعدالتحتية والأساسية للفرد والجماعة، نتيجة اضطراب عوامل الاستقرار المادي والاجتماعي،انعدام الأمن والنظام وانتشار البطالة والفساد. وينعكس الاضطراب السياسي والاقتصاديعلى المجتمع في صورة الأزمات الاجتماعية والقلق النفسي والكآبة وآثارها المدمرة خاصةوعامة.

    هذه العوامل، كلاً أو جزء، تلعب دوراً في دفع الأفرادللبحث عن مصادر الاستقرار الاجتماعي والذهني وتأمين حالة التوازن النفسي، حسب اتجاهاتالموروث الاجتماعي والبيئي. ويعتبر الدين أحد أبرز مصادر الاستقرار الذاتي المحققةللأمان والتوازن النفسي عبر ما تجسده من قناعات ذهنية قطعية وتسليم نفسي مطلق. هذهالحالة وجدت تجسيداً لها مع استمرار حرب الثمانين وانتشار جملة إشاعات وأساطير ذاتمرجعية غيبية ودينية تبرر عدم توقفها، ان مصادر النظام من جهة، وجهات دينية أخرى، كانتوراء تسريب تلك الاشاعات ونسبتها إلى (رموز تاريخية دينية) أو كتب وصحائف غامضة، منبينها (ملاحم وفتن) وغير ذلك، مما يعكس، أو يوجه طرائق التفكير والسلوك الاجتماعي.كثير من الجنود في مواضع الجبهة صاروا يصلون ويصومون، كثير من المدنيين في المدن والقرىوجدوا في طقوس الدين أماناً لم يكن يتوفر خارج نفوسهم. الكثيرون قرأوا القرآن والمصادرالدينية في تلك الفترة غير مرة، وازداد الاستشهاد بالآيات والأمثلة والأحاديث. وقدجاءت اجراءات الحصار الطويل (13 سنة) في عقب حرب طويلة (8-10 سنوات) ليزيد من عمق الكارثةويرسخ أخطارها الاقتصادية والاجتماعية على الفرد والعائلة والمجتمع، وليزيد بالتالي،من عدد وعمر العوامل المؤدية للتعلق بالقناعات الدينية والغيبية كثوابت وحيدة إزاءمظاهر عدم الاستقرار وهيمنة الطارئ. مما انعكس بالحصيلة على الخطاب الثقافي والمدونةالأدبية.

    ان مقارنة هذه المرحلة من عمر الشعر العراقي بالرموزوالأساطير الأجنبية في شعر السياب أو الرموز العربية التاريخية في الستينيات ملحقةبالرموز الصوفية واليسارية إبان السبعينيات كالحلاج والحسين وأبي ذر، يمثـّـل التناصظاهرة أكثر تقدماً من مجرد الرمز والاسطورة والاستعارة، ذاك أن الاستعارة والاستعانةبالرمز هي مسألة خارجية، ومعطى [تنافذي] ثقافي خاضع لوعي قصدي، بينما التناص مسألةداخلية خاضعة للوعي الباطن والسيرورة الشعرية الخارجة عن القصدية والوعي. النص الابداعي،مهما تباينت تعريفاته، هو حصيلة خارجية لتفاعلات واحتراقات داخلية في مختبر الذات والمستوياتغير الملموسة من بواطن الوعي. النص ليس نتاج لحظة راهنية وانما خلاصة سيرورة وصيرورةمستمرة قد تستغرق سنوات طويلة. ان بعض نصوص الحرب تولد اليوم بعد مرور عقدين، وبعضالنصوص تؤرخ لطفولة بعيدة، وكلما استغرقت عملية الاحتراق الداخلي مدة أطول جاء النصأكثر نضجاً وتبلوراً. فالآنية واللحظوية لدى البعض نتيجة الانفعال السريع والتعاملالمباشر المرتبط بظرف طارئ. ومن هذا المنطلق يأتي التناص (الديني) في صيغ مختلفة خارجسياق التخطيط أو النمطية. قصيدة التناص هي القصيدة المكتوبة خارج الوعي أو في الأعماقالسحيقة منه. تلعب فيه الذاكراتية البعيدة والوعي الباطن وما ينطوي عليه من آلام وأحباطاتومكبوتات دور القيادة لتعويض الثالوث المحرم لحالة اليقظة.

    وهكذا، يمكن تقسيم التناص الديني - المؤشر في شعرأديب كمال الدين- إلى ثلاثة أقسام: تناص قرآني، تاريخ ديني، ميثولوجي سائد (متوارث).

    1- تناص قرآني

    * كهيعص [ مجموعة جيم] > كهيعص (مريم 1)

    * لو أنزلنا هذا الفجر َالمحمومَ على جبلٍ للغيرةِوالشمس

    لرأيتَالماءَ سعيداً ..

    والطيرَيغنـّي شيئاً

    عن ذاكرةِالعشب

    لو أنزلناهذا الفجرَ الأسودْ

    وعلىوطن للحبّ

    لرأيتَالزهرَ الدافىءَ ينمو..

    يلتفُّعلى الجسدين وحيدا ً

    ويمشطشَعْرَ القلبْ

    بأصابعَمن ندم أخضرْ

    ويمشطشَعْرَ القـُبلات

    بأصابعَمن بلّورْ

    لدن أزرق

    لو أنزلناهذا الفجرَ المسجونَ على أرض

    لا تنموفيها الخيبةُ والصحراءْ

    لرأيتَالأقمارَ تجيءُ..

    الأبوابَالبيضاءَ تقومُ عذارى

    لرأيتَالفجرَ عجيباً..

    يحكيبرنين الماء

    عن خفقالحبِ وفاكهةِ الله.

    [ مجموعة جيم (إشارات التوحيدي)] > (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاًمتصدعاً من خشية الله) (الحشر 21)

    * نقطتكِ وسعتْ ثواني أيامي.. [ مجموعة نون] > {رحمتي وسعتْ كلّ شيء} (الأعراف: 156].

    * حتى أجد حروفي سكارى وما هي بسكارى .. [مجموعةنون] > (وترى الناس سكارى وما هم بسكارى،ولكن عذاب الله شديد) (الحج 2)

    * من قال لذاكرة التفاح كوني.. كانت شجراً محترقاً .. [ مجموعة جيم] < (قلنايا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم) (سورة الأنبياء:69)

    ولذاهذي المرّة *

    ستكونينامرأة من حرف

    أخرجكِمتى أشاء

    أمامجمع الوحوش

    بيضاءمن غير سوء

    بيضاءلذة للناظرين..

    [قصيدة غزل حروفي: مجموعة حاء] < (واضمم يدكَالی جناحكَ تخرج بيضاء من غير سوء آية أخری )

    طه( طه 22 )22

    (ونزعيده فإذاهي بيضاء للناظرين) ( الأعراف 108 )

    2- رموز وإشارات دينية

    * صرخ الساحرفي وجهي ارقص، قلت بأني أعمى..
    [ مجموعة أخبارالمعنى] > ( قال لي اقرأ قلت ما أنا بقارئ)

    * ألفتنتظر من الكاف الرحيمة أن يقول: كنْ! .. [مجموعة نون]

    * النقطةتسخر مني في ألم عظيم.. [مجموعة نون]

    * وتقولالكاف: النون لك ولو بعد حين! [مجموعة نون]

    * أتذكرأنني قدتك إلى الهاوية

    -أيها الحرف-

    قدتكإلى السعير، فجهنم، فسقر

    ثم ألقيت بك في مهاوي الجحيم.. [ قصيدة اعترافات النقطة]

    3- ميثولوجيسائد

    * أفرحوأعرف أن فرحي

    لا يقودني إلا إلى السعير.. [مجموعة نون]

    * وعدالكاف حق ولو تحقق بعد الموت! [مجموعة نون]

    * كفّانقد قُطّعا في الليالي إليّ

    (فجاءا) برأسي إليّ.. [مجموعة أخبار المعنى]

    * فدمعتكَصارت نقطة ً

    تضيء بزهد الأصلع البطين ..

    وتعيد– يا أسفي على يوسف- ليعقوب الأعمى
    مَن ضاع في البئر صبيا .. [ مجموعة حاء ( قصيدة دمعةمضيئة)]

    * منذأن بكى نوح ابنه

    وهو يغرق أمامه

    منذأن صرخت أم موسى

    وهي ترى ابنها يتموج وسط البحر

    ونبتَلي معنى

    معنى وحشي أسود

    كرمح(وحشي) الذي اغتال به سيد الشهداء.. [ مجموعةحاء ( قصيدة جيم شين)]

    نستنتجمن ذلك ان سلطة اللامعقول وانغلاق دوائر الواقع استحثت نزوعاً للحفر في أسئلة تتجاوزالواقع السياسي الذي يتفق كثيرون على تسفيهه واستهجانه، إلى مناقشة الأرضية التاريخيةالتي يشكل الراهن امتداداً لها، ووفق أسس منطقية وفلسفية متداخلة. تتيح مستويات متعددةمن عمليات تفكيك وتركيب والأسس والعوامل وإعادة هيكلة واقعية تاريخية تنسجم أو تستجيبللواقع الشائك. ان المثقف يفرز نفسه في هذه النقطة عن النسيج العام. وبالتالي فهو لايتعامل مع الرموز والاشارات والنصوص في إطار تقليدي جامد، وانما يغير في وظائفها ودلالاتهاواتجاهاتها، في عملية تتجاوز محنة الفكر للحصول على معادل نفسي وتفريغ تراكمات الوعيالباطن ازاء قمع الواقع. وبالتالي، هيمنة عناصر الغيب والمطلق وما إليها على النسيجالعقلي العراقي لتلك المرحلة، والتعويل على سطوة العوامل الخارجية لتفسير مقدرات الحياةجراء اختزال الانسان في صيرورة التاريخ، ومع استمرار تردي الأوضاع في البلاد وتقلبهافي الكوارث تم فرز المجتمع العراقي إلى خندقين،لعبت متوالية الانزياحات الثقافية دوراً في تراجع حركة الثقافة في الداخل لصالح القوىالتقليدية وأنماط التفكير الجامدة التي وسمت مرحلة ما بعد الدكتاتورية.

    وبمقارنةنصوص الشاعر ضمن المشهد الشعري الراهن، نلحظ تراجع نسبة الرموز ذوات المرجعية التاريخيةالعراقية القديمة أو التاريخ العربي الوسيط أو الرموز ذات المرجعية الأجنبية كأساطيرالاغريق والرومان. مما يكشف عن خاصة أخرى تضاف إلى تمايزه الحروفي وبناء تجربته المميزة.


    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد الجديد; الساعة 24-06-2013, 10:03 PM.

  • #2
    الله يطول عمرك يافاكهة المنتدى
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      وفقك الله استاذ

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X