إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كشف المشكل (7)ـ العصمة (3) { وامسك عن طريق اذا خفت ضلالته }

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كشف المشكل (7)ـ العصمة (3) { وامسك عن طريق اذا خفت ضلالته }

    بسم الله الرحمن الرحيم
    النص :
    نهج البلاغة : ت / صبحي الصالح / ص 391
    31 ومن وصية له ( ع )للحسن بن علي ( ع ) - كتبها إليه بحاضرين عند انصرافه من صفين
    مِنَ الْوَالِدِ الْفَانِ الْمُقِرِّ لِلزَّمَانِ الْمُدْبِرِ الْعُمُرِ - الْمُسْتَسْلِمِ لِلدُّنْيَا - السَّاكِنِ مَسَاكِنَ الْمَوْتَى والظَّاعِنِ عَنْهَا غَداً - إِلَى الْمَوْلُودِ الْمُؤَمِّلِ مَا لَا يُدْرِكُ - السَّالِكِ سَبِيلَ مَنْ قَدْ هَلَكَ - غَرَضِ الأَسْقَامِ ورَهِينَةِ الأَيَّامِ - ورَمِيَّةِ الْمَصَائِبِ وعَبْدِ الدُّنْيَا وتَاجِرِ الْغُرُورِ - وغَرِيمِ الْمَنَايَا وأَسِيرِ الْمَوْتِ - وحَلِيفِ الْهُمُومِ وقَرِينِ الأَحْزَانِ - ونُصُبِ الآفَاتِ وصَرِيعِ الشَّهَوَاتِ وخَلِيفَةِ الأَمْوَاتِ أَمَّا بَعْدُ -................الى ان يقول :
    - ودَعِ الْقَوْلَ فِيمَا لَا تَعْرِفُوالْخِطَابَ فِيمَا لَمْ تُكَلَّفْ - وأَمْسِكْ عَنْ طَرِيقٍ إِذَاخِفْتَ ضَلَالَتَه - فَإِنَّ الْكَفَّعِنْدَ حَيْرَةِ الضَّلَالِ خَيْرٌ مِنْ رُكُوبِ الأَهْوَالِ.... اهـ
    والعبارة المشكلة ـحسب فهم الخصم ـ هي :
    "..ودَعِ الْقَوْلَ فِيمَا لَا تَعْرِفُ والْخِطَابَ فِيمَا لَمْ تُكَلَّفْ - وأَمْسِكْ عَنْ طَرِيقٍ إِذَاخِفْتَ ضَلَالَتَه - فَإِنَّ الْكَفَّ عِنْدَ حَيْرَةِ الضَّلَالِ خَيْرٌ مِنْ رُكُوبِ الأَهْوَالِ وأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ تَكُنْ مِنْ أَهْلِه - وأَنْكِرِ الْمُنْكَرَ بِيَدِكَ ولِسَانِكَ- .."
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 06-07-2013, 09:44 PM.

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    مقدمة
    قبل الشروع في الجواب لابد من بيان مقدمة ،حاصلها :
    ان لا كلام لنا فيالوصية وشهرتها وتعدد طرقها يغنينا عن البحث في اسانيدها .
    قال الخطيب في مصادر نهج البلاغة واسانيده ج 3 من صفحة 307 الى ص 312 :
    "هذهالوصية من أشهر وصايا امير المؤمنين عليه السلام ، رواها جماعة من أكابر العلماءقبل ان يتنسم الرضي روح الحياة ، منهم :
    1 -محمد بن يعقوب الكليني في كتاب « الرسائل » كما ستطلع عليه ،
    2 -ابو احمد الحسن بن عبد اللَّه بن سعيد العسكري من مشايخ الصدوق في كتاب « الزواجر والمواعظ» كما سيأتي .
    3 -احمد بن عبد ربه المالكي ذكر شيئا منها في « العقد الفريد » في موضعين ، تحتعنوانين في « باب مواعظ الآباء للابناء » .
    (الاول ) في الجزء الثالث ص 155 تحت عنوان : وكتب علي بن ابي طالب إلى ولده الحسنعليهما السلام : ( من الوالد الفان المقر للزمان . . ) إلى آخر ما ذكر بتقديموتأخير ، واختصار وحذف كما هي عادته فيما ينقله من كلام امير المؤمنين عليه السلام.
    (الثاني ) في ص 156 تحت عنوان : وكتب ( يعني عليا عليه السلام ) إلى ولده محمد بنالحنفية : ( تفقه في الدين - إلى قوله عليه السلام - فان المرأة ريحانة وليستبقهرمانة ) وفي روايته فقرات لا توجد في « النهج » .
    4 -الشيخ الصدوق روى طرفا منها في موضعين من « الفقيه » : ( الاول ) في الجزء الثالثص 362 .
    (الثاني ) في الجزء الرابع ص 275 .
    5 -ابن شعبة الحراني في « تحف العقول » : ص 52 .
    امامن روى هذه الوصية بعد الرضي فهم كثيرون نكتفي بذكر واحد منهم وهو السيد ابو طالبيحى بن هارون بن الحسين الحسني المتوفى سنة 424
    فقدنقلها في ( اماليه ص 81 ) بسنده عن جابر الجعفي عن ابي جعفر محمد بن علي الباقر عنآبائه عليهم السلام ان امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كتب إلى ابنهالحسن بعد انصرافه من صفين إلى حاضرين : « من الوالد الفان . . . » وذكر الوصيةبأخصر من رواية الرضي .
    امااسانيد هذه الوصية فقد اشبع القول فيها السيد ابن طاوس عطر اللَّه مرقده في « كشفالمحجة إلى ثمرة المهجة » في الفصل ( 154 ) ص 157 .
    وهاكما ذكره بنصه : قال : « قد وقع في خاطري ان اختم هذا الكتاب بوصية ابيك اميرالمؤمنين صلى اللَّه عليه إلى ولده العزيز عليه السلام - إلى ان قال : ورأيت انيكون رواية الرسالة إلى ولده بطريق المخالفين والمؤالفين فهو اجمع على ما تضمنتهمن سعادة الدنيا والدين .
    قالابو احمد الحسن بن عبد اللَّه بن سعيد العسكري في كتاب « الزواجر والمواعظ » فيالجزء الاوّل منه من نسخة تاريخها ذو القعدة من سنة ثلاث وسبعين وأربعمائة ما هذالفظه : وصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام لولده .
    قال: ولو كان من الحكمة ما يجب ان يكتب بالذهب لكانت هذه .
    قال: وحدثني بها جماعة .
    أ -فحدثني علي بن الحسين بن اسماعيل فقال : حدثنا الحسن بن ابي عثمان الادمي .
    قال: اخبرنا ابو حاتم المكتب يحيى بن حاتم بن عكرمة ، قال : حدثني
    يوسفبن يعقوب بانطاكية قال حدثني بعض اهل العلم ، قال : لما انصرف علي عليه السلام منصفين إلى قنسرين كتب إلى ولده الحسن بن علي عليه السلام : من الوالد الفان .
    ب -وحدثنا احمد بن عبد العزيز ، قال : حدثنا سليمان بن الربيع النهدي ، قال : حدثنااحمد بن روحه الزاهد قال : حدثنا صباح بن يحيى المزني .
    ج -وحدثنا علي بن عبد العزيز الكوفي الكاتب ، قال : حدثنا جعفر بن هارون بن زياد ،قال : حدثنا محمد بن علي بن موسى الرضا عن ابيه عن جده جعفر الصادق عن ابيه عن جدهعليهم السلام : ان عليا كتب إلى الحسن بن علي .
    د -وحدثنا علي بن محمد بن ابراهيم التستري ، قال : حدثنا جعفر بن عنبسة ، قال : حدثناعباد بن زياد ، قال : حدثنا عمرو بن ابي المقدام عن ابي جعفر محمد بن علي عليهالسلام قال : كتب امير المؤمنين إلى الحسن بن علي عليه السلام .
    ه -وحدثنا محمد بن علي بن زاهر الرازي ، قال : حدثنا محمد بن العباس قال : حدثنا عبداللَّه بن داهر عن ابيه عن جعفر بن محمد عن آباءه عن علي عليه السلام قال : كتبعلي إلى ابنه الحسن عليهما السلام .
    كلهؤلاء حدثونا: ان امير المؤمنين عليه السلام كتب بهذه الرسالة إلى ابنه الحسن عليهالسلام .
    و -واخبرني احمد بن عبد الرحمن بن فضال القاضي ، قال : حدثنا الحسن بن محمد بن احمد ،واحمد بن جعفر بن محمد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلامقال حدثنا جعفر بن محمد الحسيني ، قال حدثنا الحسن بن عبدل قال : حدثنا الحسن بنطريف بن ناصح ، عن الحسن بن علوان ، عن سعد بن طريف عن الاصبغ بن نباتة المجاشعي.
    واعلميا ولدي محمد ضاعف اللَّه جل جلاله عنايته بك ، ورعايته لك قد روى الشيخ المتفقعلى ثقته وامانته محمد بن يعقوب الكليني تغمده اللَّه جل جلاله برحمته رسالةمولانا امير المؤمنين عليه السلام ، إلى جدك الحسن سلام اللَّه - جل جلاله -عليهما .
    وروىرواية مختصرة عن خط علي عليه السلام إلى ولده محمد بن الحنفية رضي اللَّه عنه وذكرالرسالتين في كتاب « الرسائل » .
    ثمقال رحمه اللَّه تعالى : ورأيت يا ولدي بين رواية الحسن بن عبد اللَّه العسكريمصنف كتاب « الزواجر والمواعظ » الذي قدمناه وبين رواية الشيخ محمد بن يعقوب فيرسالة ابيك امير المؤمنين علي عليه السلام تفاوتا ، فنحن نوردها برواية محمد بنيعقوب الكليني فهو اجمل وافضل فيما قصدناه .
    فذكرمحمد بن يعقوب الكليني في كتاب « الرسائل » بأسناده إلى ابي جعفر بن عنبسة ، عنعباد بن زياد الاسدي عن عمر بن ابي المقدام عن ابي جعفر عليه السلام قال : لمااقبل امير المؤمنين عليه السلام من صفين كتب إلى ابنه الحسن عليه السلام : بسماللَّه الرحمن الرحيم من الوالد الفان ، المقر للزمان . . . إلى آخر الوصية بزيادةقليلة على ما في « نهج البلاغة » مما يدل على ان ما نقله الشريف الرضي مختارها .
    وقدترجمت هذه الوصية إلى غير واحدة من اللغات وشرحت بعدة شروح منها الشرح المسمى «منثور الادب الالهي » للمولى محمد صالح بن محمد باقر الروغني القزويني احد شراح «نهج البلاغة » وهو باللغة الفارسية .
    و «الاخلاق المرضية في شرح الوصية » و « هداية الامم » ونظمها بالفارسية السيد حسينبن ابراهيم القزويني المتوفى سنة 1028 وهو من مشايخ السيد بحر العلوم ، وقد طبعتهذه المنظومة في استانبول .
    واخيراشرحها شرحا ضافيا العلامة الخطيب السيد حسن القبانجي ، سماه « الاسس التربوية فيشرح الوصية » وقد قدم له الامام الفقيه الفيلسوف السيد محمد جواد التبريزي مقدمةتنبي عن فضل المؤلف وقيمة المؤلف . " اهـ


    يتبع بالجواب .

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }



    تعليق


    • #3
      الجواب :
      وبعد بيان المقدمة نعود الى بيان الجواب عن النص الذي تضمنته الوصية المتوهم منه منافاته لعصمة الامام الحسن عليه السلام .

      اولا : نقضا : حيث ان هذا نظير قوله تعالى للنبي الأكرم صلى الله عليه واله : {يَا أَيُّهَاالنَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَكَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا} [الأحزاب : 1]او قوله تعالى له :{وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّمِنَ الْخَاسِرِينَ} [الزمر : 65]

      ثانيا : حلا : ما المانع من كون الكلام جاريا مجرى" اياك اعني واسمعي يا جارة " وإن كان المخاطب فيها واحدا بعنيه وهوابنه الإمام الحسن عليهما السلام سيما وقد جاء هذا النحو من الاستعمال في القرآن الكريم ؟!

      قال ابن القيم في احكام اهل الذمة تحت عنوان { شبهة وجوابها } والشبهة التي ذكرها واجاب عنها هي للنصارى واليهود على المسلمين في قولهتعالى : {فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَل ِالَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ} [يونس : 94] وبعد كلام له في الاجابة عن الآية قال في صفحة103 ما نصه :
      " ..وقال كثير من المفسرين هذا الخطاب للنبي والمراد غيره لأن القرآن نزل عليه بلغة العرب وهم قد يخاطبون الرجل بالشيء ويريدون غيره كما يقول متمثلهم إياك أعني واسمعي ياجارة وكقوله تعالى يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين والمراد أتباعه بهذا الخطاب .."
      التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 13-07-2013, 05:51 PM.

      [
      الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
      ]

      { نهج البلاغة }



      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك
        جـــــــــــــــــــــــــــــ الله خير الجزاء ـــــــــــــــــــــــــــــزاك

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X