إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شهر دعيتم فيه الى ضيافة الله!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شهر دعيتم فيه الى ضيافة الله!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله
    (هو شهر دعيتم فيه الى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب، فسلوا الله ربّكم بنيّات صادقة، وقلُوب طاهرة أن يوفّقكم لصيامه، وتلاوة كتابه، فإنّ الشّقي من حرم غفران الله في هذا الشّهر العظيم)
    وروي عنه صلى الله عليه وآله أنه قال:
    ( لَو يَعلَمُ العِبادُ ما في رَمَضانَ لَتَمَنَّت أن يَكونَ رَمَضانُ سَنَةً)
    وعن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله: (إذا كانَ يَومُ القِيامَةِ يُنادِي المُنادي: أينَ أضيافُ اللَّهِ؟ فَيُؤتى‏ بِالصّائِمينَ... فَيُحمَلونَ عَلى‏ نُجُب مِن نورٍ، وعَلى‏ رُؤوسِهِم تاجُ الكَرامَةِ، ويُذهَبُ بِهِم إلَى الجَنَّةِ)
    وعن الإمام الباقرعليه السلام شَهرُ رَمَضانَ شَهرُ رَمَضانَ، وَالصّائِمونَ فيهِ أضيافُ اللَّهِ وأهلُ كَرامَتِهِ، مَن دَخَلَ عَلَيهِ شَهرُ رَمَضانَ فَصامَ نَهارَهُ وقامَ وِرداً مِن لَيلِهِ وَاجتَنَبَ ماحَرَّمَ اللَّهُ عَلَيهِ، دَخَلَ الجَنَّةَ بِغَيرِ حِسابٍ)
    وعن رسول اللَّه‏صلى الله عليه وآله قوله: (شَهرُ رَمَضانَ سَيِّدُ الشُّهورِ).
    وروي عن الإمام الرضاعليه السلام( إذا كانَ يَومُ القِيامَةِ زُفَّتِ الشُّهورُ إلَى الحَشرِ يَقدُمُها شَهرُ رَمَضانَ عَلَيهِ مِن كُلِّ زينَةٍ حَسَنَةٍ، فَهُوَ بَينَ الشُّهورِ يَومَئِذٍ كَالقَمَرِ بَينَ الكَواكِبِ، فَيَقولُ أهلُ الجَمعِ بَعضُهُم لِبَعضٍ: وَدِدنا لَو عَرَفنا هذِهِ الصُّوَرَ!
    فَيُنادي مُنادٍ مِن عِندِ اللَّهِ - جَلَّ جَلالُهُ -: (يا مَعشَرَ الخَلائِقِ، هذِهِ صُوَرُ الشُّهورِ الَّتي عِدَّتُها عِندَ اللَّهِ اثنا عَشَرَ شَهراً في كِتابِ اللَّهِ يَومَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ، سَيِّدُها وأفضَلُها شَهرُ رَمَضانَ، أبرَزتُها لِتَعرِفوا فَضلَ شَهري عَلى‏ سائِرِ الشُّهورِ، و لِيَشفَعَ لِلصّائِمينَ مِن عِبادي وإمائي واُشَفِّعَهُ فيهِم)
    الضيافة متشعبة فيها الخير الكثير والموائد الطيبة الجميلة وسعادة وسرور ومن ضيافة الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين غفران الذنوب
    وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله أتَدرونَ لِمَ سُمِّيَ شَعبانُ شَعبانَ؟ لِأَنَّهُ يَتَشَعَّبُ مِنهُ خَيرٌ كَثيرٌ لِرَمَضانَ، وإنَّما سُمِّيَ رَمَضانُ رَمَضانَ؛ لِأَنَّهُ تُرمَضُ فيهِ الذُّنوبُ - أي تُحرَقُ)
    وقال رسول اللَّه‏صلى الله عليه وآله: (مَن صامَ رَمَضانَ وقامَهُ إيماناً (1)وَاحتِساباً(2) غُفِرَ لَهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِهِ، ومَن قامَ لَيلَةَ القَدرِ إيماناً وَاحتِساباً غُفِرَ لَهُ ما تَقَدَّمَ مِن ذَنبِهِ)
    وقال أيضا شَهرُ رَمَضانَ شَهرٌ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيكُم صِيامَهُ؛ فَمَن صامَهُ إيماناً وَاحتِساباً خَرَجَ مِن ذُنوبِهِ كَيَومٍ وَلَدَتهُ اُمُّهُ).
    وعنه‏صلى الله عليه وآله: إنَّ مَن تَمَسَّكَ في شَهرِ رَمَضانَ بِسِتِّ خِصالٍ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنوبَهُ: أن يَحفَظَ دينَهُ، ويَصونَ نَفسَهُ، ويَصِلَ رَحِمَهُ، ولا يُؤذِيَ جارَهُ، ويَرعى‏ إخوانَهُ، ويَخزُنَ لِسانَهُ. أمَّا الصِّيامُ فَلا يَعلَمُ ثَوابَ عامِلِهِ إلَّا اللَّهُ)
    شهر كريم من كريم لانهاية لكرمه عز وجل نسأل الله تعالى أن يوفقنا لصيامه ونيل الكرامة فيه وأن نضيف عند الله سبحانه وتعالى أرقى درجات الضيافة
    والإمام السجاد سلام الله عليه من يعرف قدر هذا الشهر الكريم وأهميته من بين الشهور وهو القائل
    ( السَّلامُ عَلَيكَ مِن قَرينٍ جَلَّ قَدرُهُ مَوجوداً، وأفجَعَ فَقدُهُ مَفقوداً، ومَرجُوٍّ آلَمَ فِراقُهُ)
    أسألكم الدعاء لي ولوالدي والمؤمنين والمؤمنات
    ************************************************** ****************
    (1) أي تصديقاً باللَّه وبوعده (مجمع البحرين: 1/81).
    (2)أي طلباً لوجه اللَّه وثوابه. والاحتساب في الأعمال الصالحة وعند المكروهات: هو البدار إلى‏طلب الأجروتحصيله بالتسليم والصبر، أو باستعمال أنواع البرّ، والقيام بها على الوجه المرسوم فيها؛ طلباً للثواب المرجوّ منها (النهاية: 1/382).
    ************************************************** *****************************
    الروايات مقتبسة من كتاب شهر الله في الكتاب والسنة
    لمحمد الريشهري
    من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
    سجاد=سجاد14=سجادكم
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X