إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

النفس البشرية في ضوء القرآن الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • النفس البشرية في ضوء القرآن الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    النفس البشرية
    بين الطاقة الايجابية والطاقة السلبية

    في ضوء القرآن الكريم
    كرم الله تعالى عباده بالقرآن الكريم ووصفه : ( ان هو الا ذكر للعالمين ) وبذلك فالقرآن الكريم يحمل سمة العالمية لاحتوائه على كل ما يحتاجه كل انسان على وجه الارض حتى ينعم بالامان والسلام والراحة والسعادة ، في ظل عالم تسوده اعمال العنف والاغتراب عن كل القيم والمبادىء والاخلاق .

    جاء القرآن بالآيات الباهرة والفاخرة والمعجزات فأخبر عن الامم السالفة وما حل فيها من نقم الله عندما كفرت بأنعامه ، وما حل بالطواغيت عبر التاريخ والظالمين ودلنا القرآن الكريم على الآيات القريبة وهي ( وفي الارض آيات للموقنين * وفي انفسكم افلا تبصرون) 20/21 الذاريات.وتكاد لا تخلو سورة في القرآن الا وتتحدث عن النفس ووجوب تزكيتها ، وعدم الركون اليها ( قد افلح من زكاها / وقد خاب من دساها ) ،والنفس هي مفتاح الفلاح والنجاح ، ومفتاح الضياع والشقاء ، فما هي هذه النفس وما هي مكوناتها وكيف نقودها ونمنع من قيادها لنا ؟ كل هذه الاسئلة نجدها في هذا البحث.


    من عرف نفسه فقد عرف ربه. النفس هي نواة الانسان ، في صلاحها يصلح الانسان كله وفي فسادها يفسد الانسان كله.فالنفس هي موضع وحي الله ، وموضع وسوسة الشيطان ، هي مكان الجهاد الاكبر ، كما قال رسول الله صلى الله عليه .
    في النفس طاقة تتألف من طاقة موجبة ، وطاقة سلبية ، هي طاقتي الخير والشر تباعا. وطاقة الخير هي الطاقة الايجابية وهي طاقة نورانية كالطاقة الموجودة في الكون من اشعة كاما واكس والفوق بنفسجية ،وهي طاقة ملك الروح وتستمد توهجها من عالم الله غير المرئي ( الحجب ) ،وتستمد قوتها من اصول الدين والتربية الدينية ، وقراءة القرآن .فهذه المصادر تشحن الروح بالنور وتشغل الاعضاء بالحركة البناءة الصحيحة وتبني خلايا الجسم بالحياة والقوة.
    عمل الطاقة الايجابية
    تعمل الطاقة الايجابية وهي الخير في تحصين الانسان من الانزلاق في الشهوات والمنكر وبالتالي تحصنه من ان يقع في احضان الشياطين ،وبالتالي تحميه هذه الطاقة من الاصابة بكثير من الامراض التي تحدث معظمها من الغضب والحقد والعداوة والخوف وارتكاب المحارم، ومعظم الامراض منشأها نفسي .

    عن رسول الله صلى الله عليه وآله ،ان هناك آيات تشفي 999 مرضا كما ورد في كتاب الطب النبوي وطب الائمة عليهم السلام.الطاقة الايجابية تقوي الذكاء ، وتبعث على اشراق الروح ، ( الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات الى النور ) ، والنور هو نور العلم والايمان والخير والاحسان .

    والقرآن يتحدث عن النور ، ونور الله ، وفي مدرسة الدعاء ترد عبارة النور كثيرا ، ففي دعاء الجوشن الكبير الذي علمه جبرائيل للنبي صلى الله عليه وآله،علمه كيف يخاطب الله جل جلاله : يا نور النور يا منور النوريا فالق النور يا مدبر النور يا مقدر النور يا منور كل نور يا نورا قبل كل نور يا نورا بعد كل نور يا نورا فوق كل نور يا نورا ليس كمثله نور.
    كيف نقوّي الطاقة الايجابية وهي طاقة الخير؟
    تختزن الذاكرة معلوماتها وتكتسب قوتها من طاقة القوة الايجابية. والطاقة الايجابية تنتعش بالماء والبسمة والدعاء والذكر والقرآن ، وهكذا نفهم سر اقتلاع امير المؤمنين عليه السلام لباب خيبر فكان هذا الامر سببا رئيسيا للنصر، وكما ورد في دعاء الامام السجاد عليه السلام " اللهم اعطني من نفسي ما يرضيك عني " .

    اما الطاقة السلبية فهي طاقة الشر
    ( ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين ) ،أي من لا يذكر الله يكون الشيطان قرينه ، وهو طاقة سلبية شريرة تؤدي بالانسان الى الهلاك، شيئا فشيئا .

    نرى ان قراءة القرآن والدعاء والذكر تثير في النفس الخشية وبالتالي تنهمر الدموع فتنتعش النفس وتنجلي الهموم وتزيد انوار النفس بتعلقها بنور النور وهو الله جل جلاله.

    اسباب الطاقة السلبية
    الطاقة السلبية تؤذي الانسان ،وتستمد هذه الطاقة قوتها من اربعة اسباب وهي :

    1-الغضب :الغضب يؤدي الى امراض عديدة منها الضغط ، والاعصاب ، والروماتيزم ...


    2- الخوف : في حالات الصراع يعمل الشيطان او القوة السلبية على بث الضعف في النفس ، مما يخسرها كسب المعركة مع العدو.
    3- ارتكاب المحرمات : هو نتيجة حالات التفكك في الاسرة والمجتمع وضعف الوازع الديني.
    4- الغفلة : وتسمى عند العامة شرود الذهن ، وعدم ذكر الله وعدم التنبه الى الدعاء في كل حال ، مثلا علينا التسمية وقت الطعام ، وحمد الله عند الانتهاء ، والتعوذ بالله من الشيطان الرجيم عند دخول بيت الخلاء ، وذكر الله على كل حال .
    ويؤدي الشر المتمثل بالطاقة السلبية الى ضعف الذاكرة والنسيان. يقول الامام علي عليه السلام : " من لم يقهر جسده كان جسده قبرا له " .

    ان الالتزام بتعاليم الدين من صلاة وصوم وحج بيت الله الحرام والزكاة والخمس ودوام الذكر وتلاوة القرآن والتسبيح هي عوامل وشروط للسعادة الابدية وسعادة الدنيا وصيانة الروح والنفس والجسد من العلل والامراض والابتلاءات .

    ففي الروايات الاسلامية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم حث عن الاتيان بالدعاء والذكر او قراءة آية او سورة لحاجة وفائدة ما بتكرار عددي معين انما هو لتوليد اشعاع نوراني كافي يشكل حصنا ضد اقتراب الشياطين من الجسد او الروح والنفس .

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من قرأ اول خمس آيات من سورة البقرة وآية الكرسي والآيتين بعدها وآخر آيتين منها لم ير شيئا يكرهه في نفسه وماله ولم يقربه الشيطان وحفظ القرآن ، وفي رواية اخرى شفاء من 999 داء .

    لاحظ هنا ولم يقربه الشيطان ، اذن لقراءة القرآن توهج روحي يصل الى مسافة كبيرة خارج الجسم مما يتعذر اقتراب أي شيطان ، وهذه اشارة واضحة الى الوقاية والتحصين الذي يأتي من القرآن العزيز الكريم. وصدق الله العظيم اذ قال : ( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خسارا )
    هذه الآيات من سورة البقرة هي:


    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم
    الم (1)
    ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين (2)
    الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون (3)
    والذين يؤمنون بما انزل اليك وما انزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون
    (4)
    الله لا اله الا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الارض من ذا الذي يشفع عنده الا بأذنه يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء وسع كرسيه السموات والارض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم (255)
    لا اكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم (256)
    الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات الى النور والذين كفروا اولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور الى الظلمات اولئك اصحاب النار هم فيها خالدون (257)
    لله ما في السموات وما في الارض وان تبدوا ما في انفسكم او تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير (284)
    آمن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير (285)
    لا يكلف الله نفسا الا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا
    ربنا ولا تحمل علينا اصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين (286) .

    في خطبة للامام السجاد في ارض كربلاء بعد حادثة الطف قال فيها :
    " ايها الناس اعطينا ستا وفضلنا بسبع ، اعطينا العلم ، والحلم ، والسماحة ، والفصاحة ، والشجاعة ، والمحبة في قلوب المؤمنين ، وفضلنا بـأن منا النبي والصديق والطيار واسد الله واسد رسول الله وسبطا هذه الامة، ايها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فقد انبأته بحسبي ونسبي.

    ومن ادعيته عليه السلام:واجعل القرآن وسيلة لنا لبلوغ اشرف منازل الكرامة.


    خلاصة
    1-علينا ان نلتزم يوميا بقراءة ما تيسر من القرآن الكريم لكي تبقى نفوسنا متوهجة بالنور، وحسب الروايات اوجب ما يكون قراءة 50 آية كل يوم .
    2- الالتزام بالصلاة وتعقيباتها من تسبيح الزهراء والاستغفار والدعاء.
    4- الاطلاع على تفاسير القرآن.
    5- دوام تحصين النفس بالدعاء والذكر والعوذة .
    6- متابعة فوائد السور والآيات الواردة في الكتب المعتبرة لكل العلاجات.
    7- رقي الماء وشربه عبر قراءة سورة الفاتحة والقدر7 مرات والنفخ على الماء.
    8- تلاوة او سماع القرآن الكريم عبر الكاسيت او الشاشة .

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم


    الكاتبة سلام الحاج
    بيروت في 28-7-2013
    سلام الحاج
    كاتبة واعلامية من جنوب لبنان

  • #2
    جناب الاستاذة الفاضلة سلام الحاج المحترمة
    أمسكت قلمي لكي أردت المداخلة والتوضيح على أي نقطة أو مساهمة أومشاركة على موضوعك الرائع والقيم وجدته أكثر من المتكامل وقد حبك بنور القران وعطر أهل البيت الكرام عليهم السلام موفقة أستاذتنا الرائعة لكل خير ودمت بحفظ الله ورعايته

    تعليق


    • #3
      اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد
      إطروحـــة نورآنية قيمة ومتميزة
      ألف شكر لكِ أستاذتِ كريمة على طرحكِ الموضوع الرآئع
      بــآرك الرحمن فيكِ وجزاكِ خيراً ع جهودكِ الطيبة
      اسأل الله تعآلى أن يمن عليكِ بتسهيل أموركِ وقضآء حوائجكِ
      بحق محمد وآلِ محمد الطيبين الطآهرين
      وان يجعله في ميزان حسنآتكِ
      مآننحرم من إبداعتكِ المتواصلة
      يحفظكِ ربي
      " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X