إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا الليل قبل النهار ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا الليل قبل النهار ؟

    (( لماذا الليل قبل النهار ؟ ))


    الليل والنهارآيتان متلازمتان لايفرقهما لاأنس ولاجان إلا إذا شاء الرحمن وهي من معجزات المهيمن المتعال سخرهما لراحة الانسان
    (( هوَ الذي جَعَلَ لَكُم اللَّيلَ لتسكُنُوا فيهِ ،والنَّهارَ مُبصراً )) النمل /88. الليل الساكن يعشق الفجرالمتفتح من سُدَفهِ كأبتسامة الوليد الراضي وعندما يتنفس الصبح يُدب النشاط والحيوية في الحياة والاحياء ،وبعدها يطلب النهار من الليل ليسدل خيوطه لكي يسكن ويرتاح .
    الليل والنهار نعمتان أزليتان أنعم الله بهما على عباده ،وكلاهما عاشقان للشمس والارض لأنهما سبب نعمتهما . وأني هنا ليس بصدد إيهما خلق قبل الليل أم النهار ولكني سوف أمر على هذا مرور الكرام ، لأني وجدت أن العلماء تحيروا بهذا وأختلفت الاراء وسوف أقتصر على بعض الروايات : إن الآيات إدناه :

    ((يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا)) الاعراف /54
    (( يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ )) الزمر/5
    ((وَآيَةٌ لَّهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ )) يس /37
    ((لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ )) يس /40

    وهذه الآيات دلالة على سبق النهار لليل ، وتعقب الليل بدليل (فإذا ) التي تستعمل للأستنتاج والاثر.
    وقال الشيخ الطبرسي :في رواية عن العياشي عن الامام الرضا عليه السلام ((أن النهار خلق قبل الليل )) بقوله ((ولا الليل سابق النهار )) .
    وفي الاحتجاج عن الامام الصادق (ع) قال: خلق النهار قبل الليل والشمس قبل القمروالارض قبل السماء . وفي الكافي زاد وقال: خلق النور قبل الظلمة .
    وفي كتاب الاحتجاج للطبرسي عن أبي عبدالله قال : خلق النهار قبل الليل والشمس والقمر والارض قبل السماء . وقال آخرون خلق النهار قبل الليل وأستدلوا أن الله تعالى كان ولاشيء معه لاليل ولانهار وأن نوره يضيء به كل شيء حتى خلق الليل ، أي نور السموات يسطع من نوره ،أكتفي بهذه المصادر حول النهار قبل الليل ،
    ولكن هناك مصادر لبعض العلماء ومنهم أبن عباس واخرون يشيرون الى خلق الليل قبل النهارويستدلون بذلك بأن النهار من نور الشمس فإذا غابت الشمس جاء الليل معناه إذا لم يرد نور الشمس كان الليل ثابتاً فدل ذلك بأن الليل أولاً .وكذلك أعتماد العرب على التقويم القمري الذي يعتمد على بداية الليل ،ونهايته بنهاية النهار.وغيرهم بأستدلالات آخرى .
    ولكني هنا
    بصدد تقدم كلمة الليل على النهار في القران والتي سوف أسرد عليكم بعض الآيات منها وربما يعود السبب الى أن الارض كانت في ظلام دامس قبل أن تدور حول الشمس وتستشرق بنورها قبل الخليقة .(( وأضفت الى هذا المصدر كلمة قبل الخليقة )) هذا بأعتقادي أنا الذليل المتواضع ، لأن بعض العلماء أشاروا بأن الارض كانت جزء من الشمس ثم أنفصلت عنها وبعدها أستشرقت بنورها . ومن هذه الآيات :

    (( واختلافِ اللَّيل والنهار )) البقرة/164.
    (( تولُجُ الليل في النهار، وتولج النهار في الليل )) آل عمران/27.
    (( وهو الذي يتوفّاكم بالليل ، ويعلم ما جرحتم بالنهارِ )) الانعام /60.
    (( يُغشى اللّيلَ النهارَ، يطلبهُ حِثيثاً )) الاعراف /54.
    (( أتاها أمرنا ليلاً أو نهاراً )) يونس /24 .
    (( ومَن هو مُستخفٍ بالليل ، وساربٌ بالنهار )) الرعد /10
    ((وهو الذي خلق الليل والنهاروالشمسَ والقمر )) الانبياء /33
    ((يقلبُ اللهُ اللّيل والنّهار)) النور/44.
    (( ومن رحمتهِ جعل لكم اللّيلَ والنّهارلتسكنوا فيه ،ولتبتغوا مِن فَضلِه )) القصص /73.
    (( واللهُ يُقدّرُ الليلَ والنهار)) المزمل /20.
    (( والليلِ إذا يَغشى * والنّهارِإذا تَجَلى )) الليل1،2
    أخواني أخواتي
    أي كان الليل سابق النهار أم النهارسابق الليل فإنهما آيتان من الآيات الكونية الباهرة أحدهما عاشق للآخر وهما دلالة على عظمة وحكمة الخالق الجبار وخصوصية العلاقة الحميمة بين الآيتان المتلازمتان التي خلقهما الله لراحة الانسان يجعلنا نتوقف ونتفكرعلى عظمة صنع الخالق ورأفته ورحمته على عباده .
    أسألكم الدعاء
    التعديل الأخير تم بواسطة الدكتور حسين; الساعة 02-08-2013, 11:03 PM.

  • #2
    الاستاذ الفاضل و القدير و المتبحر في علوم ال البيت "د.حسين "
    معلومات في قمة الروعة زادكم الله في علو مقامكم و علو شانكم و وفقكم لنشر علوم القران الكريم
    لك مني كل تقديري و احترامي

    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب


    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد احسنتم واسال الله لكم المزيد من التوفيق ان شاء الله

      تعليق


      • #4
        طرح رائع شكرا ً دكتور

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الدكتور حسين مشاهدة المشاركة
          (( لماذا الليل قبل النهار ؟ ))

          الليل والنهارآيتان متلازمتان لايفرقهما لاأنس ولاجان إلا إذا شاء الرحمن وهي من
          معجزات المهيمن المتعال ..
          ...
          ...

          أخواني أخواتي
          أي كان الليل سابق النهار أم النهارسابق الليل فإنهما
          آيتان من الآيات الكونية الباهرة أحدهما عاشق للآخر وهما دلالة على عظمة وحكمة الخالق الجبار وخصوصية العلاقة الحميمة بين الآيتان المتلازمتان التي خلقهما الله لراحة الانسان يجعلنا نتوقف ونتفكرعلى عظمة صنع الخالق ورأفته ورحمته على عباده .
          أسألكم الدعاء
          بسم الله الرحمن الرحيم ..
          موضوع جميل غاية في الروعة ..
          بيد أن الأروع منه المعالجات العلمية المتشحة بحذر أهل العلم ، وكياسة أهل الفهم ، مع استقصاء تام، وإيجاز بليغ، واستيعاب باحتياط ..

          لم تَعْدُ جناب الأخ الحبيب الفاضل النابه الدكتور حسين دام فيضه القرآني المقدّس، ما قاله العلماء عبر القرون ..
          سوى أن هناك قولاً ثالثاً يفترض معيّة الليل للنهار، لا أنّ أحدهما قبل الآخر، بيانه ..

          إنّ الليل والنهار مسبب عن حركة الأرض الحلزونية حول الشمس؛ ففي اللحظة الأولى التي دارت فيها الأرض حول الشمس ، تحقق الليل والنهار في ذات الآن ..؛ النهار فيما واجه الشمس من نصف الأرض ، والليل في النصف الآخر..، وفي هذا كلام طويل لا تترتب عليه ثمرة مهمة، وأنما ذكرته لمزيد الاطلاع لا غير ..

          لكن بقي الأشرف الأهم ، وهو ما نبه عليه الدكتور حسين بنباهته العاليّة جداً ، التي لا يدركها إلاّ من كان حاد الذكاء ، وهي كالآتي ..

          فالمعجز عند أهل الحكمة والكلام ، وجهابذة البرهان ، وأئمة المعقول ، أن الليل والنهار في الوقت الذي هما فيه متنافران متناقضان متنافيان ؛ في الذاتين والسنخين مختلفان ، هما أيضاً متآلفان متعايشان كأنّهما عاشقان متحابان منسجمان ..؛ فمجموعهما الزمان ، وبكليهما المكان ؛ إذ لا مكان إلا بزمان ..

          هذا التنافر والتعايش ، التباعد والتقارب ، التباغض والتحابب ، التعادم والتواجد ، في كلّ آن من آنات الزمان ، وفي كل بعد أو مكان ، مع انتظام الأعيان في العيان باتقان، مما أعجز العقول، وأذهل الألباب ، وحيّر النفوس ..

          ولا ملجأ من هذا الهول المهول..؛ تيه العقل والمعقول، إلاّ الاقرار بالعجز والإعجاز ، عجز الإنسان وإعجاز الخالق الرحمن ..

          أخي الحبيب الذكي جداً الدكتور حسين دام فيضك القرآني المقدس ، وأبعد الله تعالى عنك ومن تحب كل رجس مدنس ..، بحق محمد وآل محمد

          تعليق


          • #6
            جناب الاخت الفاضلة نور العترة الطيبة
            أنكم والله الكرماء والسباقين في نثر بوادر الطيبة والكلمات الطيبة لكم منا جزيل الشكر والعرفان والاجلال والاحترام .

            تعليق


            • #7
              جناب الاخت الفاضلة مينا المرسومي المحترمة
              بارك الله بكم وعاى مروركم الكريم ربي يعطيكم العافية ولكم منا كل التقدير والاحترام .

              تعليق


              • #8
                جناب الاخ الفاضل محمد السوداني المحترم
                أخي الغالي مروركم أسعدني وأسرني ربي يحفظكم ويرعاكم ولكم منا جزيل الشكر والعرفان

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



                  انّ مسألة خلق الليل والنهار وتعاقبهما مع بعض هي من الحوادث الطبيعية والنظم الربّانية التي أوجدها الله سبحانه وتعالى للدلالة على عظم منشئها بهذه الدقة المتناهية وبهذه الصورة المذهلة لتدلّ على عجزه -كما عبّر شيخنا وأستاذنا الأفضل الهاد- وليعرف المخلوق انّ وراء هذه الصناعة إعجاز لا يمكن للمخلوق أن يأتي بها أو حتى التلاعب بها وتغييرها فيقرّ بوجود الخالق سبحانه وتعالى..
                  وقد قدّر الله سبحانه وتعالى بهذا التغيّر (من الليل الى النهار وبالعكس) أن تعيش الأرض بهذا الشكل ولولاه لما استمرّت الحياة، فقد قدّر لهذا الاختلاف فيهما أن توجد الحياة باختلافها لتكون سببا في ديمومة الحياة لتدلّ على عظمة الجبّار..

                  الأخ الغالي والأستاذ العالي جناب الدكتور حسين دام فيضه..
                  دائماً ستبقى ان شاء الله تعالى نبعاً من العلوم يرتوي من لو اغترف غرفة منه، ونوراً يكشف الظلام فيستنير من أراد السير في طريق الحق والهداية، وحقيقة تزيل الشك عن بصائر من قد زاغت بهم الأبصار..

                  فدمت متألقاً ومسدّداً ومحفوظاً بحفظ الله تعالى...


                  تعليق


                  • #10
                    جزاك الله خيرا على الطرح
                    نسألكم الدعاء

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X