إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هؤلاء اصدقائي / حسن الهاشمي / كيف تعمل اذا دخلت ارضا فيها شوك ؟!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هؤلاء اصدقائي / حسن الهاشمي / كيف تعمل اذا دخلت ارضا فيها شوك ؟!


    كيف تعمل إذا دخلت أرضا فيها شوك؟!
    حسن الهاشمي
    مبدأ الثواب والعقاب تكرر مرارا في القرآن الكريم وهو المبدأ الذي يقوم على أساس بشارة المؤمنين بالجنة والرضوان الإلهي وإنذار الكفار والمنافقين والمشركين ومن تسول له نفسه الأمارة بالسوء إنذارهم بالنقمة والعذاب الإلهي، هذا المبدأ العادل والمتكافئ هو الذي يحفز على عمل الخيرات ويحذر من ارتكاب الموبقات، وبذلك يسير المجتمع الإسلامي على جادة الصواب دون منغصات تعترض طريق التكامل والتكافل الإنساني.
    وهكذا فإن الله تعالى يؤكد على هذه الحقائق في موارد البشارة والإنذار وما يترتب عليهما من نعيم وجحيم في قوله: إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ - فاطر - الآية - 24
    جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ - فاطر - الآية – 33
    وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُم مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ - فاطر - الآية – 36
    إن الله تعالى وعندما خلق الإنسان وما فيه من جنبات مادية وروحية فإنه غالبا ما يستأنس بالأمور المادية لتكون خير محفز له للبذل والعطاء، إلا المخلصون من عباده الذين وصلوا أعلى مراتب الإيمان، فإنهم يعبدون الله تعالى ليس طمعا في جنته ولا خوفا من ناره وإنما يرونه أهلا للعبادة فيعبدونه كالرسول الأكرم وأهل بيته الميامين الطاهرين.
    ولا تزال الأمم والشعوب تترى عليهم رسل الرحمن منذ بدء الخلقة إلى قيام الساعة لحثهم على عمل الخير والإحسان وتحذيرهم من الزلل والشطط والكفران، لما يضخ في الأمة مناهل الخير والسعادة في المجتمع الرسالي خلافا للمجتمع الجاهلى الذي يكون عادة مرتعا للفسق والفجور وغمط الحقوق والعدوان.
    فالإنسان الكيس هو الذي يعمل من أجل حياة هادئة وهانئة أما العاجز فإنه يعيش في بوتقة الأماني ولا يجد نفسه إلا في شراك الخيبة والخسران ولات حين مندم حينئذ، وكلا الطريقين ينتهجهما الإنسان بمحظ إرادته لما وهب له الله تعالى من نفس وعقل واختيار، فإن ألجم هواه وشيطانه كان من الفائزين ومن أطلق لهما العنان وانساق وراء ملذاته ومنكراته كان من الخاسرين، هنيئا للعاقل الكيس الذي يحاسب نفسه قبل أن يحاسب، وتعسا للعاجز الماحق الذي يلهث وراء السراب ظنا منه إنه ماء وما هو بماء ولكنه الخسران بعينه.
    ولكن يبقى طريق الجنة مليء بالمكاره والعقبات لا يمكن تجاوزها إلا بذلك القلب المفعم بالتقوى والذي يتحمل المتاعب في سبيل الله تعالى، وفي هذا الإطار قال رجل لبعض الناسكين: صف لنا التقوى فقال: إذا دخلت أرضا فيها شوك كيف تعمل؟! فقال: أتوقى وأتحرز، فقال: فافعل في الدنيا كذلك، فهي التقوى، والسؤال الذي يطرح هنا بقوة كم منا يتوقى ويتحذر من أشواك الدنيا ومكارهها؟ وقليل من عبادي الشكور، ذلك القليل هو الذي يتخطى المكاره مسرعا إلى رضوان الله تعالى، وأما الكثير من الناس هم من قد حليت الدنيا في أعينهم وراقهم زبرجها، حيث ينجرفون وراء الأهواء والشهوات وجمع المال ناسين أو متناسين أن مهدم اللذات لهم بالمرصاد، وبالنتيجة الخذلان في الدنيا والخسران المبين في الآخرة.
    ولعل التقوى التي هي منجى لكل مهتد لبيب كما أن فيها من الفوائد الجمة فإن لها شروط ومقومات يصعب تحملها من قبل معظم البشر لتغلب الجنبة المادية على الجنبة الروحية في الحياة المعسولة التي يعيشونها، فالتقوى ليست بالتزام الواجبات وترك المحرمات فحسب، بل إنها تشمل الإبتعاد عن الشبهات وموارد الهلكة قدر المستطاع، قال بعض العارفين: إن آكل الحرام والشبهة مطرود من الباب بغير شبهة، ألا ترى إن الجنب ممنوع من الدخول في بيته؟! والمحدث محرم عليه مسّ كتابه؟! مع إن الجنابة والحدث أمران مباحان، فكيف بالذي انغمس بقذر الحرام وخبث الشبهات؟! لا جرم إنه مطرود عن ساحة القرب الإلهي البتة.
    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد الجديد; الساعة 03-08-2013, 10:42 PM.

  • #2
    المحترم الاب الكبير
    ** علي حسين الخباز **
    ابعد ربي عن طريقكم الاشواك ومهده بالايمان والتقوى والورع وتقبل طاعاتكم وجعلكم من عتقائه من جهنم
    امنياتي ان يكون لي من فاضل دعواتكم نصيب

    تعليق


    • #3
      أستاذعلي حسين الخبازموفق أنت والراصدالجديدوأنعمكم ربي بجنان الخلدبحق محمدوآل محمد
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X