إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أبيات كتبها القاضي المستبصر محمد مرعي الانطاكي في كتابه(لماذا اخترت التشيع)!!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أبيات كتبها القاضي المستبصر محمد مرعي الانطاكي في كتابه(لماذا اخترت التشيع)!!!

    يقول هذا المستبصر - رحمه الله - في آخر كتابه :

    إن كتابنا هذا يكون في أيدي قرائنا الكرام، فمنهم من يثني عليه، ومنهم المنتقد، وإني لأرجو من قارئي اللبيب أن لا يتسرع حتى يأتي على آخر الكتاب، ثم يحكم بعد ذلك بما يقتضيه الإنصاف، إما لنا أو
    علينا، ولا أظنه إن كان فطناً ، منصفاً ، غيوراً على دينه أن يكون علينا، إذ أن ما قدمناه في كتابنا هذا إنما هو من موارد كتب القوم (السنة) خاصة فإن لم يقنع بما فيه، فليغضب على قومه إذ لا ذنب لنا، ونحن ناقلون عنهم.
    ثم إن كان معتقدا " بعدالة أئمته وعلمائه، فنحن قد أخذنا عنهم كما تقدم، فعليه أن يتمسك بآرائهم وأقوالهم، ولا يكون علينا، وإلا فهو وشأنه ...

    وأختم الكتاب بهذه الأبيات:

    لماذا اخترت مذهب آل طه *** وحاربت الأقارب في ولاها
    وعفت ديار آبائي وأهلي *** وعيشاً كان ممتلأ رفاها
    لأني قد رأيت الحقّ نصّاً *** ورب البيت لم يألف سواها
    بالاستمساك بالثقلين حازت *** بأولاها وأخراها نجاها
    وصارت أعظم المخلوق قدراً *** وأورثها الولا عزّاً وجاها
    ولا أصغي لعذل بعد علمي *** بأن الله للحق اصطفاها
    ولا أهتم في الدنيا لأمر *** إذا ما النفس وافاها هداها
    فمذهبي التشيع وهو فخر *** لمن رام الحقيقة وامتطاها
    وفرعي من عليّ وهو درٌّ *** صفا والدهر فيه قد تباها
    وهل ينجو بيوم الحشر فرد *** مشى في غير مذهب آل طه ؟ !



    لماذا اخترت مذهب الشيعة - (ص 492 - 494)




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    السلام عليكم إنكار بعض اتباع ابن تيميّة وجود الشيخ محمد مرعي الأنطاكي المعاصر

    هذا، ولقد كان ابن تيمية أسوة لمقلّديه حتى في إنكار وجود الأشخاص في هذا العالم! وقد اتبعه مقلّدوه في عصرنا فأنكر بعض الكتّاب المعاصرين وجود الشيخ محمد مرعي الأنطاكي الحلبي، الذي اختار مذهب الشيعة الإمامية وكتب في ذلك كتاباً أسماه (لماذا اخترت مذهب الشيعة). فكما أنكر ابن تيمية وجود الشيخ المرندي الشافعي ثم الشيعي مستنداً إلى من زعم أنه من البغداديين، كذلك هذا المعاصر أنكر وجود الشيخ الأنطاكي الحلبي مستنداً إلى شيخ في حلب فقال: «أمّا الكتب التي وصفوها وأساسها الكذب، فمن أمثلتها كتاب (المراجعات) وسيأتي كشف ما فيه، وكتاب (لماذا اخترت مذهب الشيعة) وهو يتضمن قصة مخترعة أو مؤامرة مصنوعة تتضمن أن عالماً من كبار علماء السنّة يدعى (محمد مرعي الأمين الأنطاكي) قد ترك مذهب السنة وأخذ بمذهب الشيعة، بعد أن تبين له بطلان الأول، وهذا الأنطاكي يزعم أنه نزيل حلب، رغم أنه لا يعرفه من كبار علمائها أحد، والكتاب ملئ بالدسّ والكذب والإفتراء والتجنيّ، مما لا يصدر إلا عن جاهل متعصب أو عن زنديق متستر بالتشيّع». ثم قال في هامشه: «سألت عنه بعض كبار علماء حلب، كالشيخ عبد الفتاح أبو غدّة فأفاد أنه مجهول، مع زعم هذا الباطني بأنه يشغل قاضي القضاة على مذهب السنة في حلب»(1).
    إلا أن الشيخ محمد مرعي الأنطاكي جاء إلى العراق بصحبة أخيه الشيخ أحمد أمين الأنطاكي، ونزلا في مدينة كربلاء المقدسة ضيفين على والدنا العلاّمة وكنّا نقوم بخدمتهما، وفي دارنا ألّف كتابه المذكور، وسمعنا منهما كيف اختارا مذهب الشيعة، وفي حوزتنا الآن صورة لهذا الشيخ، كما أن بعض زملائنا أخذ منه إجازة في الحديث وهي موجودة الآن بخطّه عنده.

    (1) مسألة التقريب بين أهل السنّة والشيعة. تأليف: ناصر بن عبد اللّه بن علي القفاري 2 / 131 ـ 132.

    شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة (1) تأليف: (آية الله السيد علي الحسيني الميلاني (دام ظله))أضافة بسيطة مشرفنا الصدوق الكريم
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3


      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      أشكركم أختنا الفاضلة على مروركم الكريم واضافتكم القيّمة

      بارك الله تعالى جهودكم وتقبّل عملكم




      عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
      سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
      :


      " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

      فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

      قال (عليه السلام) :

      " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


      المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


      تعليق


      • #4
        سلام الله عليهم العترة الطاهرة
        رزقنا الله واياكم شفاعتهم ونيل رضاهم يا رب

        تقبل الله طاعتكم اخي بأحسن القبول وقضى الله حوائجكم وحوائج المؤمنين والمؤمنات يارب بحق هذا الشهر الفضيل
        أبيات رائعه يسلم مدادكم المباركة لما جادت به لنا من ثرائها جعلكم الله علما زاخرا
        لخدمة الدين والمذهب وانار الله دربكم وبصيرتكم ورفع مقامكم ودونه لكم في صحائفكم البيضاء يارب
        بإنتظار ما تحمله جعبتكم المباركة من ثرائها النير
        دمتم برعاية الباري وحفظ أهل الكساء
        " وَلَسَوْفَ يُعْطِيك رَبّك فَتَرْضَى "

        تعليق


        • #5


          الأخت الفاضلة أسماء يوسف

          نسأل الله تعالى لكم الثبات على محمّد آله الطاهرين

          والفوز بشفاعتهم ورضاهم (صلوات الله عليهم أجمعين)


          أشكركم على مروركم ودعائكم

          بارك الله بكم




          عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
          سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
          :


          " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

          فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

          قال (عليه السلام) :

          " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


          المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك
            جـــــــــــــــــــــــــــــ الله خير الجزاء ـــــــــــــــــــــــــــــزاك

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X