إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وداعــــــا شهــــــــــــــــــــر رمضان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وداعــــــا شهــــــــــــــــــــر رمضان

    ونحن نتصفح اللحظات الأخيرة من شهر رمضان المبارك الذي دعينا فيهم إلى ضيافة الله تلك الضيافة التي لا يعلم سرها إلا هو عالم الغيب والشهادة مرت علينا أيام ونحن نعيش حالة خاصة لا تحدث ألا في العام مرة وقد وفر الله تعالى جميع سبل الآنقطاع أليه سبحانه وتعالى من غل الشياطين وتوفير السكينة والطمأنينة للصائم وهو يعيش في جنبه تعالى وكذلك مضاعفة الحسنات أضعافاً مضاعفة عن باقي الأيام وقد وعد العاملين بخير الدارين حتى لم يتوقف ذلك الأجر حتى تجاوز النوم ورائحة فم الصائم وبذلك يتحقق للصائم كل فرص الخير والنجاة وجعل فيه ليلة خير من الف شهر حتى يستطيع الصائم أن يكنز من ذلك الخير ما لم تطله يده بسنين طوال كلها من أجل سعادته الأبديه التي تكون مقدماتها في هذا العالم ! ولكن هل استطعنا أن نستثمر ذلك الخير وتوضيفه في مصلحتنا ؟ لا أدري , وأنا صادق فيما أقول . هل كنا من المستحقين لكل تلك الخيرات على المستوى الفردي والاجتماعي ؟ هل هيئنا أنفسنا قبل حلول هذا الشهر المبارك ؟ هل عملنا على تطبيق ذلك البرنامج . ما هي النسبة في التطبيق. هل وضفنا تلك الضيافة الربانية وجعلنا علاقنتا مع الله بالمستوى الذي يليق بين العبد وربه ؟ هل طلبنا منه استضافتنا بما نحن نحمل أوزار قصمت ظهورنا من المعاصي والآثام ؟ كيف استقبلنا مناجاته سبحانه بالانقطاع والخشوع والتذلل وطلب المغفرة .هل كنا نعني ما نقول بطلب الصفح وقبول التوبه ؟ كم أضافت تلك الليالي إلى معارفنا الدينية والمعرفية التي فيها رضا الله تعالى . هل عشنا مع القرآن الكريم ليالي أنس عند السحر . هل جال في خاطرنا تلك الأمور . هل نستطيع أن نقول أننا في سجل السعداء . هل محت أسمائنا من سجل الأشقياء . هل أدينا حقوق الناس والآقارب التي كانت بذمتنا . هل أدينا حق الله والرسول وأئمة أهل البيت عليهم السلام في الواجب والمستحب . هل أدينا حقوق الوالدين . هل أدينا حق الزوج والزوجة والاولاد . هل أدينا حق الجار والجار الجنب . هل ادينا حق اليتيم . هل أدينا حق المسكين والفقير . لا أدري . لآن أنواع الأطعمة والأشربة قد شغلتنا وجلسات السمر لساعات الصباح قد أخذت كل وقتنا . و متابعة المسلسلات وتصفح القنوات ومراسلة برامج الفوازير وتصفح الانترنت هي شغلنا . لا أدري . أدري ولكن لا استطيع المواجهه .
    أذن هل تضمن أن تعيش إلى شهر رمضان القادم حتى تعوض ما فاتك . ومن يضمن وقوافل الموتى تجوب الشوارع في كل لحظة . هل سوف تتوفق لحجة بيت الله الحرام هذه السنة وتعوض ما فاتك في هذا الشهر الكريم . لا أتصور لآن الحج لا يناله إلا ذو حظ عظيم . وإن نلته من قال انك تستطيع التعويض في يوم وأنت لم تستغل شهر بأكمله .
    بعد كل هذا هل أستطيع ان أودع هذا العطاء في هذا الشهر الفضيل وأنا صفر اليدين . ماذا علي أن أفعل هل استسلم وأودع ضيفا جمعني مع جميع احبتي على مائدة جمعت من أعمال القرب للمعشوق الحقيقي الذي طالما كان يتنظرني في كل لحظة ويستأنس في لقائي ويباهي بي الملائكة . هل أستطيع أن أجعل كل أيام السنة شهر رمضان .........
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X