إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحقارة عند بعض الناس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحقارة عند بعض الناس

    الحقارة بين الناس


    ان كل مايسخط الله لايلائم الناس وكل محرم يسبب ألماً وأنفعالاً وعقدةً وحقداً وحقارةٍ فقال الله سبحانه وتعال((
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًامِّنْهُنَّ )) الحجرات /11 .
    ((إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَمِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ )) المائدة /29.

    أنّ الله خلق الانسان في أحسن صورة وسخر له كل شيء وجعله سيداً حصوراً على الكائنات ، ولكن أبتلائات رب العالمين لأختبارنا لكي يرانا آيانا أحسنُ عملاً لنفوز برضاته ،وهذا يعتمد على إيماننا وصبرنا وتقوانا الذي ينعكس على عملنا هل هو عمل صالح أم غير صالح ومنها تظهر عقدة الحقارة .
    فالحقارة : هي الصراع الروحي بين الانسان وعقدة معينة داخله فأن أعصابه تفقد بالتدرج على السيطرة عليها من خلال هذه العقدة لذا فتعتبر الحقارة نوع من الامراض النفسية القلبية .
    والخوف كل الخوف من حقارة النفس الامارة بالظلم والعدوان وقتل النفس البريئة من أجل الشهوة والطغيان ، ومن أعتدى لم يؤمن ولم يُسلم قلبه ولم يملك نفسه عن الشهوات ومن لم يسيطرعلى نفسه في الشهوات خاض في الخبيثات وطغى ومن طغى ضل ومن ضل كفر وأشرك وقتل وظلم أمثال الناصبين الفجرة والوهابين . .
    (( يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۖ وَيُضِلُّ اللَّـهُ الظَّالِمِينَ ۚ وَيَفْعَلُ اللَّـهُ مَا يَشَاءُ)) إبراهيم /27.(( سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّـهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا ۖ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ ۚ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ )) آل عمران151. قال أمير المؤمنين (ع)في نهج البلاغة : ((لاترخص نفسك فإن ثمنك الجنة فلا تبعها بأقل منها ))

    فأن علماء النفس صنفوا الحقارة عند ثلاثة طوائف من الاشخاص :
    أولاً : ذو العاهات العضوية .
    ثانياً : الافراد الذين يخضعون منذ الصغر الى رقابة مشددة من الوالدين ، والاطفال المدللون والاطفال المكبوتون .
    ثالثاً : الاطفال المهملون الذين كان نصيبهم من العناية قليلاً منذ الصغر .
    فلذلك نرى الامام الحسين (ع) في دعائه في عرفات يقول : (( ومتعني بجوارحي وأجعل سمعي وبصري الوارثي مني ..)) أي أحفظني من العمى والصم والعاهات العضوية الى آخر يوم من عمري .
    والحقارة بين الناس تسبب احباطات وخاصة في الشخصيات الضعيفة وتسبب فشل في العلاقات الانسانية وانعكاس سيء على الاستقرار النفسي وهي محرمةفي كل الاديان السماوية، قال رسول الله : (( لاتديموا النظر الى أهل البلاء والمجذومين )).
    وعن الامام الصادق (ع) (( لاتنظروا الى أهل البلاء فأن ذ لك يحزنهم )).
    فالمسلم الحقيقي الواقعي لايحتقر ولايهين بلسانه وحركاته أحد ، قال الامام الصادق (ع) (( أن المؤمن ليسكن الى المؤمن كما يسكن الظمآن الى الماء البارد )) .
    فمثلاً الاسم القبيح واللقب الكريه سبباً لنشوء عقدة الحقارة والتعاسة
    ((وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْم الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ {) الحجرات/11.
    والحقارة غيبة ونفاق بين الناس وتسبب أمراض قلبية نفسية وتدمر العلاقات الانسانية وتزرع الضغائن في القلوب فهي مشكلة أنسانية ناهيك عل إنها من الكبائر في دين الله . والتكبر والتجبر عند الانسان يولد الحقارة في ذات الانسان الضعيف .
    وأكثر الناس حقارةٍ هو ذلك الذي يعطيك ظهره وأنت في أمس الحاجة الى قبضة يده .

    أخواني أخواتي ترفعوا بالاخلاق الحسنة وتواضعوا يرحمكم الله
    أسألكم الدعاء
    التعديل الأخير تم بواسطة الدكتور حسين; الساعة 11-08-2013, 12:55 PM.

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نسأل الله ان يرزقنا الاخلاق السامية دائماً وابداً وفي كل الاحوال.
    بارك الله فيكم و عافاكم
    اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


    تعليق


    • #3
      أخواني أخواتي ترفعوا بالاخلاق الحسنة وتواضعوا يرحمكم الله
      انحني اجلالاً لكم و لهذه النصيحة الذهبية
      سيدي و اخي الفاضل نعم ما احوجنا في هذا زماننا الى هذه المواعظ القرانية علنا نصلح مجتمع قد غرته الدنيا و اتبع الشيطان
      عافاكم الله و سدد خطاكم و زادكم رفعة

      الهي كفى بي عزاً
      ان اكون لك عبداً
      و كفى بي فخرا ً
      ان تكون لي رباً
      انت كما احب فاجعلني كما تحب


      تعليق


      • #4
        ما حثت الشرائع وما صدع الأنبياء عليهم السلام بحسن الخلق إلا لما فيه من فوائد جمة على مستوى الدنيا والآخرة، ولقد تقدم بيان ثماره في الآخرة في أحاديث متفرقة: كبلوغ صاحب الخلق الحسن درجة الصائمين والقائمين، والقرب من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مجلسا يوم القيامة، وثقل الميزان بالحسنات والثواب الجزيل.
        وأمّا ثماره في الدنيا فهي كالآتي:
        1ــ ينال صاحبه سعة في رزقه ويكثر أصدقاؤه كما قال ذلك الإمام علي عليه السلام: «حُسنُ الخُلقِ يَزيدُ في الرِّزقِ، ويُؤْنِسُ الرِّفاقَ». (غرر الحكم: 4856. ميزان الحكمة: ج3، ص1083، ح5076).
        2ــ قالوا إن دار الظالم خراب، وأقول إن دار سيئ الخلق مثله، ولكن دار من حسن خلقه عامرة بأهلها وبنائها، وعمر سيئ الخلق قصير مبتور، وعمر حسن الخلق طويل في طاعة الله تعالى، ولذا نجد الإمام الصادق عليه السلام يقول: «إنَّ البِرَّ وحُسنَ الخُلقِ يَعْمُرانِ الدِّيارَ، ويَزيدانِ في الأعْمارِ». (بحار الأنوار: ج71، ص395، ح73. ميزان الحكمة: ج3، ص1083، ح5077).
        3ــ إذا سر العاقل أن يكون محبوبا ومحترما عند الناس، فما عليه إلا أن يكون ملتزما بحسن الخلق، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «حُسنُ الخُلقِ يُثَبِّتُ المَودَّةَ». (بحار الأنوار: ج77، ص148، ح71. ميزان الحكمة: ج3، ص1084، ح5080).
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          ــ ورد عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إنّ العَبدَ لَيَبلُغُ من سُوءِ خُلقِهِ أسْفَلَ دَرَكِ جَهنَّمَ». (المحجّة البيضاء: ج5، ص93. ميزان الحكمة: ج3، ص1086، ح5101).
          2ــ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «ألا أُخبِرُكُم بأبعَدِكُم مِنّي شَبَهاً؟ قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ، قال: الفاحِشُ المُتَفَحِّشُ البَذيءُ، البَخيلُ، المُخْتالُ، الحَقودُ، الحَسودُ، القاسِي القَلبَ، البَعيدُ مِن كُلِّ خَيرٍ يُرجى، غَيرُ المَأمونِ مِن كُلِّ شَرٍّ يُتَّقى». (الكافي: ج2، 291، ح9. ميزان الحكمة: ج3، ص1086 ــ 1087، ح5110).
          3ــ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: «الخُلقُ السَّيِّئُ يُفسِدُ العَملَ كما يُفسِدُ الخَلُّ العسَلَ». (الكافي: ج2، 321، ح1. ميزان الحكمة: ج3، ص1084، ح5086).
          4ــ ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام: «مَن ساءَ خُلقُهُ أعْوَزَهُ الصَّديقُ والرَّفيقُ». (غرر الحكم: 9187. ميزان الحكمة: ج3، ص1086، ح5105).
          وقال عليه السلام: «مَن ساءَ خُلقُهُ ضاقَ رِزْقُهُ». (غرر الحكم: 8023. ميزان الحكمة: ج3، ص1086، ح5106).
          5ــ ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام: «سُوءُ الخُلقِ شَرُّ قَرينٍ». (غرر الحكم: 5567. ميزان الحكمة: ج3، ص1085، ح5089).
          وعنه عليه السلام: «سُوءُ الخُلقِ نَكَدُ العَيْشِ وعذابُ النَّفْسِ». (غرر الحكم: 5639. ميزان الحكمة: ج3، ص1085، ح5090).
          وقال عليه السلام أيضا: «سُوءُ الخُلقِ يُوحِشُ النَّفسَ، ويَرفَعُ الأُنْسَ». (غرر الحكم: 5640. ميزان الحكمة: ج3، ص1085، ح5091).
          6ــ ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: «مَن ساءَ خُلقُهُ عَذّبَ نَفْسَهُ». (بحار الأنوار: 78، ص246، ح62. ميزان الحكمة: ج3، ص1086، ح5102).
          والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وأهل بيته الطاهرين.
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق


          • #6
            الدكتور الفاضل
            جُزيتم خيراً على ما تنشروه من مواضيع قيمة ذات هدف سامي
            وهو رفع قدر الانسان بالتخلص من كل خلق سيء
            لينال السعادة في الدنيا والاخرة ..

            كل الشكر والعرفان لكم
            بارك الله بكم وسدد خطاكم في طريق النور والفلاح

            تعليق


            • #7
              جناب الاخت الفاضلة رحيق الزكية المحترمة
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه
              جزيت خيراً لمداخلتكم المتنورة وحفظكم الله ورعاكم

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة نور العترة مشاهدة المشاركة
                أخواني أخواتي ترفعوا بالاخلاق الحسنة وتواضعوا يرحمكم الله
                انحني اجلالاً لكم و لهذه النصيحة الذهبية
                سيدي و اخي الفاضل نعم ما احوجنا في هذا زماننا الى هذه المواعظ القرانية علنا نصلح مجتمع قد غرته الدنيا و اتبع الشيطان
                عافاكم الله و سدد خطاكم و زادكم رفعة

                جناب الاخت الفاضلة نور العترة المحترمة
                طبت وطابت مداخلتكم الكريمة التي نورت موضوعنا حفظكم الله ورعاكم ودمتم ياطيبين

                تعليق


                • #9
                  انا سعيده بوجود قلم لا مع وفكر ثاقب بيننا ...استاذي القدير لربما تسبقني بالعمر واختك الصغيرة تود ان تستفيد من خبرتكم ..انا كل يوم اكتشف شيء اتعس من السابق وعند كل موقف اقول انا ولدت الان اجد نفسي انني كنت صغيرة بهمي ولا اعرف حقيقية البشر الذين نقابلهم ..فكل يوم اقول انا الان اتخلطت بالكثير واعرف طبيعه البشر ولكنني سرعان ما اتفاجئ والاغلب لا يضرني ولكنني اشتعل نار عندما ارى طرف ثالث يخرب بين زوجين واكره نفسي اكثر عندما يكونون هؤلاء اقاربي !!قبل يومين شعرت بنار تكاد تحرقني عندما ارى فتاة متزوجة تلغ من العمر 16 سنة واهل زوجها يحاربونها علننا باننا لا نطمئن الا بعد ان نحرق قلبك بانفصالكما عن بعض ...كنت لا اصدق ما تقوله الفتاة واقول انها تبالغ ولكن موقف اشعال المشكلة حدث امامي يقوولون كلام كالسم بالغرم ان الطرفين اقاربي لكن الحق يقال ...رجعت راسي يؤلمني هل في يوم من الايام ساكون بهكذا موقف كيف ستعامل ...انا اجد اهل الزوج هم اهلي وللكن ماذا لو سيتصرفون مثل تصرف هؤلاء هل ستجبرني الظروف ان اكون حقيرة واعاملهم كما يعاملونني ..وانا اكون ساكره نفسي لانني وضعت مبادئ للمستقبل في كيفية التعامل مع هؤلاء ...لا اعرف قد تكون الغيرة تدفعهم لهذا التصرف ...ولكن اقول ان النفس امارة بالسوء وكلنا نمر بحالات ضعف نريد ان ننتقم او تشتعل الغيرة ووووو ولكن يبقى ضوابط تمنعها بالنسة اولها خوف الله فكما تدين تدان وثانيا الثقة بنفسي لا اقول انني معصومة ولكن لا بي النفس ان افرق اثنين متحابين او غيرها من صور الحقارة ...ربي اسالك ان تجعلنا من متخلقين باخلاق اهل البيت وتبعدنا عن وسوسة الشيطان.....اسفة على الاطالة تقبلوا راي المشاركتي البسيطة

                  تعليق


                  • #10
                    جناب أختي الطيبة من نسل عبيدك احسبني ياحسين المحترمة
                    أختي الفاضلة مداخلتكم الكريمة نور من أنوار الاخلاق الحسنة يستضيء به المتصفحين جعله الله في ميزان أعمالك حفظك الله ورعاك ولكم منا فائق التقدير والاحترام .

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X