إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصّة الهُدهد وملكة سبأ:

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصّة الهُدهد وملكة سبأ:

    يشير القرآن في هذا القسم من الآيات إلى جانب آخر من حياة سليمان(عليه السلام)المدهشة، وما جرى له مع الهدهد وملكة سبأ.
    فيقول أوّلا: (
    وتفقّد الطير ).
    وهذا التعبير يكشف هذه الحقيقة، وهي أنّه كان يراقب وضع البلاد بدقّة، وكان يتحرى أوضاع حكومته لئلا يخفى عليه غياب شيء، حتى لو كان طائراً واحداً.
    وما لا شك فيه أنّ المراد من الطير هنا هو الهُدهد، لأنّ القرآن يضيف استمراراً للكلام (
    وقال ما لي لا أرى الهُدهد أم كان من الغائبين ).
    وهناك كلام بين المفسّرين في كيفية التفات سليمان إلى عدم حضور الهدهد.
    فقال بعضهم: كان سليمان(عليه السلام) عندما يتحرك تظلل الطير بأنواعها فوق رأسه فتكون مثل الخيمة، وقد عرف غياب الهدهد من وجود ثغرة في هذا الظل!.
    وقال بعضهم: كان الهدهد مأموراً من قبل سليمان بالتقصيّ عن الماء كلما دعت الحاجة إليه... وعندما دعت الحاجة إلى الماء في هذه المرّة لم يجد الهدهد فعرف غيابه.
    وعلى كل حال، فهذا التعبير (
    ما لي لا أرى الهُدهد ) ثمّ قوله: (أم كان من الغائبين )لعله إشارة إلى أن غياب الهدهد هل كان لعذر مقبول أولغير عذر؟
    وعلى أيّة حال، فان حكومة منظمة ومقتدرة يجب أن تجعل كل شىء يجري داخل اطار الدولة تحت نظرها ونفوذها.. حتى وجود طائر واحد وغيابه، لابدّ أن لا يخفى عن علمها و نظرها... وهذا درس كبير لمن أراد التدبير.
    ومن أجل أن لا يكون حكم سليمان غيابياً، وأن لا يؤثر غياب الهُدهد على بقية الطيور، فضلا عن الاشخاص الذين يحملون بعض المسؤوليات، أضاف «سليمان» قائلا: (
    لأُعذبنه عذاباً شديداً أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين ).
    والمراد من «
    السلطان» هنا هو الدليل الذي يتسلط به الإنسان من أجل إثبات قصده، وتأكيد هذا اللفظ بـ «مبين» هو أنّه لابد لهذا الفرد المتخلف من إقامة دليل واضح وعذر مقبول لتخلفه!
    وفي الحقيقة فإنّ سليمان قبل أن يقضي غيابياً ذكر تهديده اللازم في صورة ثبوت التخلّف... وحتى هذا التهديد جعله في مرحلتين تناسبان الذنب... مرحلة العقاب بما دون الاعدام، ومرحلة العقاب بالإعدام.
    وقد برهن «سليمان» ضمناً أنّه ـ حتى بالنسبة للطائر الضعيف ـ يستند في حكمه إلى المنطق والدليل، ولا يعوّل على القوّة والقدرة أبدا.
    ولكن غيبة الهدهد لم تطل (
    فمكث غير بعيد ) عاد الهدهد وتوجه نحو سليمان: (فقال أحطت بما لم تُحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين ).
    وكأن الهدهد قد رأى آثار الغضب في وجه سليمان، ومن أجل أن يزيل ذلك التهجم، أخبره أوّلاً بخبر مقتضب مهم الى درجة أن سليمان نفسه كان غير مطّلع عليه، برغم ما عنده من علم، ولما سكن الغضب عن وجه سليمان، فصّلَ الهدهد له الخبر، وسيأتي بيانه في الآيات المقبلة.
    وممّا ينبغي الإلتفات إليه أنّ جنود سليمان ـ حتى الطيور الممتثلة لأوامره ـ كانت عدالة سليمان قد أعطتهم الحرية والأمن والدعة بحيث يكلمه الهدهد دون خوف وبصراحة لا ستار عليها فيقول: (
    أحطت بما لم تحط به ).
    فتعامل الهدهد «وعلاقته» مع سليمان لم يكن كتعامل الملأ المتملقين للجبابرة الطغاة.. إذ يتملقون في البدء مدة طويلة، ثمّ يتضرعون ويعدون أنفسهم كالذرّة أمام الطود، ثمّ يهوون على أقدام الجبابرة ويبدون حاجتهم في حالة من التضرع والتملق، ولا يستطيعون أن يصرّحوا في كلامهم أبداً، بل يكنّون كنايةً أرق من الورد لئلا يخدش قلب السلطان غبار كلامهم!!.
    أجل، إنّ الهُدهد قال بصراحة: غيابي لم يكن اعتباطاً وعبثاً... بل جئتك بخبر يقين «مهم» لم تحط به!
    وهذا التعبير درس كبير للجميع، إذ يمكن أن يكون موجود صغير كالهدهد يعرف موضوعاً لا يعرفه أعلم من في عصره، لئلا يكون الإنسان مغروراً بعلمه... حتى لو كان ذلك سليمان مع ما عنده من علم النبوّة الواسع.
    وعلى كل حال، فإنّ الهدهد أخذ يفصّل لسليمان ما حدث فقال
    إنّى وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم ).
    لقد بيّن الهُدهد لسليمان بهذه الجمل الثلاث جميع مواصفات هذا البلد تقريباً، وأسلوب حكومته!
    فقال أوّلاً:
    إنّه بلد عامر فيه جميع المواهب والإمكانات، والآخر إنّني وجدت امرأة في قصر مجلل تملكهم، والثّالث: لها عرش عظيم ـ ولعله أعظم من عرش سليمان ـ لأنّ الهدهد كان رأى عرش سليمان حتماً، ومع ذلك يصف عرش هذه الملكة بأنّه عظيم.
    وقد أفهم الهدهد بكلامه هذا سليمان أنّه لا ينبغي أن تتصور أن جميع العالم تحت «نفوذ أمرك وحكومتك»! وأن عرشك هو وحده العرش العظيم...

    ولما سمع سليمان(عليه السلام) كلام الهدهد غرق في تفكيره، إلاّ أن الهُدهد لم يمهله طويلا فأخبره بخبر جديد.. خبر عجيب، مزعج مريب، إذ قال: (
    وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم ) فكانوا يفخرون بعبادتهم للشمس وبذلك صدّهم الشيطان عن طريق الحق (فصدهم عن السبيل ).
    وقد غرقوا في عبادة الاصنام حتى أنّي لا أتصور أنّهم يثوبون إلى رشدهم (
    فهم لا يهتدون ).
    وهكذا فقد بين الهدهد ما هم عليه من حالة دينية ومعنوية أيضاً، إذ هم غارقون في الشرك والوثنية والحكومة تروّج عبادة الشمس... والناس على دين ملوكهم.
    معابدهم وأوضاعهم الأُخرى تدل على أنّهم سادرون في التيه، ويتباهون بهذا الضلال والإنحراف، وفي مثل هذه الظروف التي يرى فيها الناس والحكومة على خط واحد، فمن البعيد إمكان هدايتهم.
    ثمّ أضاف الهُدهد قائلا: (
    ألاّ يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السماوات والأرض ويعلم ما تخفون وما تعلنون ).
    وكلمة «
    خَبء» على وزن (صبر) معناها كل شيء خفي مستور، وهي هنا إشارة إلى إحاطة علم الله بغيب السماوات والأرض، أي: لِمَ لا يسجدون لله الذي يعلمُ غيب السماوات والأرض وما فيهما من أسرار؟!
    وما فسّره بعضهم بأن الخبء في السماوات هو الغيث، والخبء في الأرض هو النبات، فهو ـ في الحقيقة ـ من قبيل المصداق البارز.
    والطريف في الآية أنّها تتكلم أوّلاً عما خفي في السماوات والأرض، ثمّ تتكلم عن أسرار القلوب!.
    إلاّ أنّه لِمَ استند الهدهد من بين جميع صفات الله إلى علمه بغيب العالم وشهوده كبيره و صغيره؟!
    لعل ذلك لمناسبة أن سليمان ـ بالرغم من جميع قدرته ـ كان يجهل خصائص بلد سبأ، فالهدهد يقول: ينبغي الإعتماد على الله الذي لا يخفى عليه شيء في السماوات والأرض.
    أو لمناسبة أنّه ـ طبقاً لما هو معروف ـ للهدهد حس خاص يدرك به وجود الماء في داخل الأرض... لذلك يتكلم عن علم الله الذي يعلم بكل خافية في عالم الوجود.
    وأخيراً يختتم الهدهد كلامه هكذا (الله لا اله إلاّ هو ربّ العرش العظيم ).
    وهكذا يختتم الهدهد كلامه مستنداً إلى «توحيد العبادة» و«توحيد الرّبوبية» لله تعالى. مؤكداً نفي كل أنواع الشرك عنه سبحانه.


    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب



  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة شجرة الدر مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وال محمد
      اللهم صلِ على محمد و ال محمد
      الهي كفى بي عزاً
      ان اكون لك عبداً
      و كفى بي فخرا ً
      ان تكون لي رباً
      انت كما احب فاجعلني كما تحب


      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


        انّها حقاً لدروس وعبر يقدمها لنا القرآن الكريم من خلال آياته المباركة تُستكشف من خلالها أهمية القراءة المتأنية المأخوذ بها التدبّر والتفكّر..
        ولو تأملنا جيداً في الآيات الكريمة محل البحث لوجدنا الكثير من الدروس الأخرى التي يمكن الاستفادة منها سواء في حياتنا اليومية أو على الصعيد الشخصي، أي في بناء الشخصية الانسانية التي تريد أن تتحلّى بالايمان والتقوى..
        فتأخذ من هذه القصص زاداً تتزوّد به النفس لبنائها البناء الصحيح المبتني على التربية القرآنية الرصينة التي يريدها الله سبحانه وتعالى لتصل الى العبادة الحقيقية التي أرادها تعالى ((وما خلقت الجنّ والانس إلاّ ليعبدون))..


        الأخت القديرة الموالية نور العترة..
        نوّر الله تعالى قلوبكم ومقاصدكم بنور آيات الله الباهرات ونور آل البيت الأطهار (عليهم السلام)، ودمتم متألقين في ساحات القرآن الكريم ليكون لكم نعم المعين في الدنيا وخير شفيع في الآخرة...


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
          بسم الله الرحمن الرحيم
          ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


          انّها حقاً لدروس وعبر يقدمها لنا القرآن الكريم من خلال آياته المباركة تُستكشف من خلالها أهمية القراءة المتأنية المأخوذ بها التدبّر والتفكّر..
          ولو تأملنا جيداً في الآيات الكريمة محل البحث لوجدنا الكثير من الدروس الأخرى التي يمكن الاستفادة منها سواء في حياتنا اليومية أو على الصعيد الشخصي، أي في بناء الشخصية الانسانية التي تريد أن تتحلّى بالايمان والتقوى..
          فتأخذ من هذه القصص زاداً تتزوّد به النفس لبنائها البناء الصحيح المبتني على التربية القرآنية الرصينة التي يريدها الله سبحانه وتعالى لتصل الى العبادة الحقيقية التي أرادها تعالى ((وما خلقت الجنّ والانس إلاّ ليعبدون))..


          الأخت القديرة الموالية نور العترة..
          نوّر الله تعالى قلوبكم ومقاصدكم بنور آيات الله الباهرات ونور آل البيت الأطهار (عليهم السلام)، ودمتم متألقين في ساحات القرآن الكريم ليكون لكم نعم المعين في الدنيا وخير شفيع في الآخرة...

          عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

          مااروع هذه الكلمات التي سطرتها مشرفنا الفاضل نعم فالقران الكريم هو خير معين لمن يريد ان يبني الشخصية الايمانية المتكاملة
          وفقكم الله و سدد خطاكم و نور دروبكم بنور القران الكريم
          شرفني مروركم استاذنا و مشرفنا القدير
          لكم خالص تحياتي
          الهي كفى بي عزاً
          ان اكون لك عبداً
          و كفى بي فخرا ً
          ان تكون لي رباً
          انت كما احب فاجعلني كما تحب


          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك
            جعله الله في ميزان حسناتك
            الله ما أجمل دروس القرآن

            تعليق


            • #7
              موضوع رائع بارك الله فيك
              حسين منجل العكيلي

              تعليق


              • #8
                لو نظرنا في الأدلة على الحق سبحانه وتعالى لوجدناها أكثر من الرمل، ورأيت من أعجبها أن الإنسان قد يخفي ما لا يرضاه الله عز وجل، فيظهره الله سبحانه عليه وحده ولو بعد حين، وينطق الألسنة به وإن لم يشاهده الناس. وربما أوقع صاحبه في آفة يفضحه بها بين الخلق، فيكون جوابا لكل ما أخفى من الذنوب، وذلك ليعلم الناس أن هنالك من يجازي على الزلل، ولا ينفع من قدره وقدرته حجاب ولا استتار وكذلك يخفي الإنسان الطاعة فتظهر عليه، ويتحدث الناس بها وبأكثر منها، حتى إنهم لا يعرفون له ذنبا ولا يذكرونه إلا بالمحاسن، ليعلم أن هنالك ربا لا يضيع عمل عامل. وإن قلوب الناس لتعرف حال الشخص وتحبه، أو تأباه، وتذمه، أو تمدحه وفق ما يتحقق بينه وبين الله تعالى، فإنه يكفيه كل هم، ويدفع عنه كل شر. وما أصلح عبد ما بينه وبين الخلق دون أن ينظر الحق، إلا انعكس مقصوده وعد حامده ذاما.


                أحسنت جزاك الله خيرا

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة شيعة ونبقى شيعة مشاهدة المشاركة
                  بارك الله فيك
                  جعله الله في ميزان حسناتك
                  الله ما أجمل دروس القرآن
                  البركة بوجودك غاليتي
                  شاكرة مروركِ المتواصل
                  حياك الله
                  الهي كفى بي عزاً
                  ان اكون لك عبداً
                  و كفى بي فخرا ً
                  ان تكون لي رباً
                  انت كما احب فاجعلني كما تحب


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
                    موضوع رائع بارك الله فيك
                    الاروع تواجدكم تعطرت صفحتي بمروكم الكريم
                    دمتوبخير و امان
                    الهي كفى بي عزاً
                    ان اكون لك عبداً
                    و كفى بي فخرا ً
                    ان تكون لي رباً
                    انت كما احب فاجعلني كما تحب


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X