إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مصنع شبابيك الاضرحة في العتبة العباسية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مصنع شبابيك الاضرحة في العتبة العباسية

    (مصنع شبابيك الاضرحة في العتبة العباسية المقدسة)
    ( جسام محمد السعيدي)
    اول مصنع انشأ في العراق وبأيدٍ عراقية يختص بانتاج شبابيك الأضرحة الذهبية والفضية والبرونزية يدأ بمشروع تجديد شباك ضريح أبي الفضل العباس عليه السلام
    وقد أُنشأته الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة لسد احتياجات العتبات المقدسة والمزارات الشريفة في العراق من أعمال صياغة وصناعة شبابيك الأضرحة الخاصة بها، وللصيانة الدورية للموجودات الذهبية والفضية فيها، وبكوادر عراقية 100% لكي تكون هذه الصناعة عراقية بالكامل ولأول مرة في تأريخ العراق.

    وتم تكوين المصنع من (11) معملاً، وكل معمل يتألف من ورشتي عمل متخصصة، بصناعة شبابيك الأضرحة الذهبية والفضية والبرونزية وملحقاتها من الهياكل الحديدية والتغليف المزخرف الخشبي من الداخل .ليجعل لهذه العتبات العراق المقدسة ومزاراته الشريفة اكتفاءً ذاتياً بكفاءاتها الذاتية من ابناء البلد، اذ يعمل بأحدث المكائن والأجهزة والمعدات والقوالب، وعوضت بشكل كامل عما كان يستورد من الشبابيك من دول اخرى مثل ايران أو الهند ، كما ان المصنع ينتج الذهب النقي اللازم لتنفيذ مشاريع العتبة المقدسة من خلال صهر المخشلات الذهبية التي تردها من الزائرين.
    ويقوم - بالإضافة لأعمال الصناعة الجديدة - بأعمال إدامة وإطالة عمر كافة الموجودات المصنوعة من الذهب والفضة في حرم ابي الفضل العباس عليه السلام، تشكلت نواة المصنع في أول الأمر من وحدة الصياغة التابعة لقسم الهدايا والنذور، وظيفتها تصفية المخشلات الذهبية والفضية المستخرجة من واردات الشباك المقدس وقسم الهدايا والنذور. اما الآن فهي شعبة كبيرة تنجز العديد من المشاريع المهمة
    لانتاج شبابيك بعض المزارات في العراق، مع قيامها بمشروع عملاق هو الأول من نوعه في العراق وبأيدٍ عراقية، وهو تجديد الشباك الشريف المنصوب حالياً فوق الضريح المقدس للمولى أبي الفضل العباس عليه السلام، حيث يتضمن المشروع إعادة تصنيع كل مقاطع الشباك الفضية الحاوية على زخارف ذهبية، حيث يحتوي كل مقطع سالكرات والمقابض الفاصلة بينها، باستخدام فضة جديدة عيار 999 وبكمية أكبر من الوزن السابق المستخدم في صناعة جميع القطع الفضية للشباك الشريف بعدة أضعاف وهي مستوردة من البنك السويسري.

    وتم تخصيص كمية كبيرة جدا من الذهب عيار24 في القطع الذهبية للمشروع، وما يميز هذا المشروع إضافة ذهب عيار خالص إلى الفضة المستخدمة في صناعة المقاطع وبنسبة 2%، ليكسبها رونقاً زاهياً ومقاومة أكبر ضد الاسوداد، فقد تم تخصيص 70 كغم من الذهب عيار 24 والمستخلص من المخشلات الذهبية التي وضعتها اكف الزائرين الكرام في الشباك الشريف، وقد خصصت للخلط مع 3500 كغم من الفضة النقية ولأول مرة في صناعة مقاطع الشبابيك أيضاً، وهذه الكمية من الذهب هي فقط تلك المستخدمة مع الفضة المخلوطة والمصنوع منها الأجزاء الفضية من الشباك، عدا الذهب المستخدم في الأجزاء الذهبية الخالصة من المشروع، وايضاً يتميز بصناعة أجزاء مقاطع الشباك بسمك أكبر من السابق ليتمتع بعمر أطول في مقاومة التغيرات، مع إعادة طلاء الأحزمة الأربعة للجزء العلوي للضريح بالذهب عيار24 وبكمية (5) كغم.والكمية المستخدمة في المشروع عدا المخلوطة بالفضة تفوق الـ(100)كغم من الذهب الخالص عيار 24، وربما تزيد عنه بكثير فإن كمية الذهب الكلية للمشروع - بما فيها المخلوطة مع الفضة ,تتراوح بين أكثر من (160)كغم من الذهب عيار 24 إلى أكثر من(210)كغم من الذهب من نفس العيار، فيما لو طلب زيادة سمك بعض الأجزاء الذهبية في الشباك بما يحقق عمراً ومتانة أكبر، وبالتالي فإن وزن هذا الذهب لا يمكن التحقق من رقمه الآن بدقه ما لم يُنجز المشروع. تنجز صناعة الشباك الجديد لضريح المولى ابي الفضل العباس (عليه السلام) بمواصفات عالية المتانة والجودة والدقة، ويمتاز بخصائص جديدة وفريدة وعديدة تضاف الى خصوصية انفراده أصلاً بجمالية نقوشه وزخارفه الموجودة في جميع قطعه وتميزه عن باقي الأضرحة في العالم، حيث سيتم استبداله مع المحافظة على هذه الخصوصية لإبقاء هذا الصرح الفني الجميل أكبر فترة ممكنة على حاله حاملاً لخصائصه التي تجعله ينفرد عن كافة شبابيك الاضرحة المقدسة والمزارات في العراق والعالم الإسلامي كما شهِد بذلك ذوي الاختصاص.بما يمتلك من جودة تضاهي الصياغة الاجنبية،يقول السيد مسؤول المصنع الاستاذ ( رعد حسين الخفاجي .)

    إن تصميم الشباك الجديد هو نفس الشباك الحالي في الهيكل العام والنقوش مع إضافات وتطويرات وتعديلات،لتفرده بين شبابيك أضرحة العتبات المقدسة في العالم، وتمت دراسة خصوصية التصميم الحالي سعيا لتطوير النقوش باستخدام تقنية (الهندسية العكسية)، حيث التقطت صوراً دقيقة لكل أجزاء الشباك ومن ثم تم رسمها باستخدام برامج الحاسوب المتخصصة بالتصميم،و أُضيف عليها نقوش إضافية، مع تعديل بعض النقوش القديمة لتصبح أكثر دقة وجمالاً ورشاقة في الخطوط، وليصبح الشباك الجديد أجمل من الحالي، فضلاً عن جمالية القديم أصلاً والتي لا يدانيها شباك في العتبات المقدسة في العالم، بشهادة خبراء صناعة الشبابيك ومصمميها، في العراق والدول الاسلامية الاخرى ، وهكذا ستبقى العتبة العباسية المقدسة محافظة على مكانتها في امتلاك أجمل شبابيك الأضرحة المطهرة من الناحية الفنية، بعد أن أضاف الخبراء العراقيون - في معمل انتاج الشبابيك التابع للعتبة المقدسة - للشباك القديم الجميل، جمالاً إضافياً.ومن ميزات هذا المشروع هو استبدال جميع القطع النحاسية والفضية المنقوشة والمطلية بماء الذهب في الشباك القديم بقطع جديدة مصنعة من الذهب فقط، وهذه سابقة تحسب لهذا الشباك وبالتالي فإنه سيكون أكثر متانة وعمراً من سابقاته ونظرائه، وزيادة سمك جميع قطع الشباك الجديد، واستخدام معدن (stainless steel) المقاوم للصدأ في عملية الربط والتركيب والتبطين".ولضبط التناسب الوزني مع الاضافات الوزنية الجديدة قررت اللجنة المشرفة على مشروع تجديد الشباك التنسيق مع قسم المشاريع الهندسية ومركز الكفيل للبحوث والدراسات والاستشارات الهندسية بتقديم تصميم انشائي لأسس الشباك الجديد وقد انجزت الكثير من فقرات المشروع، كافة قواعد الشبابيك السفلية للشباك الجديد، والبالغ عددها 14 قاعدة موزعة على محيط الشباك، وترتكز عليها الشبابيك الجزئية، حيث أن سمك القاعدة الواحدة عند أوطأ نقطة 6ملم بينما يبلغ سمك القاعدة القديمة 1ملم, أي بمعدل زيادة في السمك تبلغ ستة أضعاف السمك القديم، وهذه الزيادة لم تكن مجرد زيادة سمكية فقط بل زيادة في نسبة الذهب والفضة ووفق معايير ونسب خلط ليتمتع بعمر أطول ومقاومة للتغيرات ومقاومة أكبر ضد الاسوداد.كما تم الانتهاء من صناعة كافة الأعمدة الجانبية للشباك الشريف وعددها (18) عموداً موزعة على محيط الشباك الشريف, وبسمك أكبر من السمك القديم حيث يبلغ سمك العمود القديم (1) ملم, أما الذي تم تصنيعه فقد تم زيادة سمكه ليصبح (15)ملم, أي خمسة عشر ضعفاً عن القديم.

    وتم الانتهاء من كافة الأعمال الخاصة بتصنيع التاج العلوي للشباك والتي يبلغ عددها 18 تاجاً، وتعتبر هذه المرحلة من المراحل المهمة في هذا المشروع الكبير والحيوي لما تحمله من دقة وتركيز في العمل، حيث تمت صناعة هذه التوج بالمحافظة على كافة نقوشه الأصلية وبلمسات يدوية متينة ودقيقة على يد خيرة الصاغة العراقيين.

    حيث يتم خلط الذهب الصافي عيار 24 مع الفضة النقية لتعطي للفضة اللمعان الخاص، وتطيل عمرها الزمني، وتبدأ عملية صهرهما في ورشة السباكة التابعة لوحدة التصفية والسباكة، ثم يخلط المعدنين خلطاً جيداً قبل الصب، بعدها يتم سحب السبيكة والتي تكون بسمك 20ملم بماكنة الدرفلة ( 600 ملم) وصولاً إلى بطانة بعرض 30سم وسمك 2,5ملم.
    بعدها يتم تهيئة الجانبين الأيسر والأيمن للوجه الأمامي للتاج، لغرض البدء بعمليات لحمها، والتي تتم بعدة مراحل تجري بعدها عمليات التفريز وعمل النقوش الخاصة بالتاج، وباستعمال أدوات ومعدات خاصة وصولاً للشكل النهائي، وبعد الانتهاء من هذه العملية نقوم بعمليات تنعيم الوجه الأمامي بعدة درجات، وعلى مراحل للتخلص من كافة الخطوط والشوائب الموجودة عليه.و تم انجاز كافة التيجان السفلية للشباك والبالغ عددها 18 تاجاً، والتي ترتكز عليها الأعمدة الجانبية للشباك، وأن سمك التاج الجديد أكبر من السمك القديم حيث يبلغ سمك التاج القديم (1) ملم, أما الذي تم تصنيعه فقد تم زيادة سمكة ليصبح (2,5)ملم.

    وأنهت الكوادر الفنية العاملة بالمصنع كافة الأعمال الخاصة بالإطارات الفضية للشباك، و تم تركيبها على الأجزاء الخشبية من الشباك لتكون بمثابة غطاء خارجي لكافة الصندوق الخشبي لتضيف اليه قوة ومتانة اضافية، حيث تم أخذ قياساتها بدقة متناهية، وهي نفس القياسات الخاصة بقطع الخشب وبأقل نسبة خطأ، لتجنب الفراغات التي قد تحصل عند تركيب الأجزاء الفضية ".

    يبلغ عدد هذه الإطارات 28 قطعة طولية، و28 قطعة عمودية موزعة على كافة المفاصل الخشبية للشباك الشريف، وبسمك ضعف السمك القديم، وهي من أهم الميزات التي أمتاز بها العمل بهذا المشروع المبارك.

    ويبلغ سمك البطانة (الصفيحة) 1,5ملم، وعند النقوش النباتية لها يبلغ السمك 5ملم، كذلك امتازت هذه القطع بأن طريقة تركيبها وأماكن التركيب على القطع الخشبية، بانها فنية وبطريقة تجعل قطع الفضة مع قطع الخشب وكأنها قطعة واحدة.

    وتتميز القطع المنتجة في مصنع العتبة بالإضافة للسمك والحرفية الدقيقة, بالقوة والمتانة العاليتين والتي أكسبتها قدرة إضافية للمقاومة, كما أنها مصنوعة من الفضة النقية عيار(999)، حيث يصب صهير الفضة النقية في مصبات خاصة معدة لهذا الغرض للحصول على سبائك، والتي تدرفل فيما بعد وتسحب على شكل صفائح، لتأتي بعدها عمليات التهيئة والتي تشمل النقش والتجذيب وأستخلاص الحدود للقطعة المنتجة، والطوي والبرد والتعديل ثم الأعمال النهائية والتي تشمل اللحام بالفضة وقطع التثبيت.وبعد تصنيع كامل الأعمدة الجانبية للشباك الشريف والتيجان العلوية والسفلية له وقاعدتهما السفلية لكون قد أكملت الجزء الأخير من فقرات العمود والمسمى (وردة قاعدة العمود)والتي تقع أسفله حيث يبلغ عددها 18, وبسمك أكبر من السمك القديم، يبلغ سمك الوردة الجديدة 2,5ملم وبزيادة ضعفين ونصف على سمك القطعة القديمة.
    (‏9‏ صور)








  • #2
    السلام على الكفيل وعليكم موفقين بحق آل محمد
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      نسألكم الدعاء
      (السلام على المعذب في قعرالسجون وظلم المطامير)اللهم أرزقني شفاعة المولى+ الحسين+ (عليه السلام)

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X