إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ولادة الإمام علي الرضا (عليه السلام) في هذه الليلة المباركة ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ولادة الإمام علي الرضا (عليه السلام) في هذه الليلة المباركة ..

    ولادة الإمام علي الرضا (عليه السلام) في هذه الليلة المباركة ..

    *اسمه ونسبه (عليه السلام):
    الإمام علي بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام).

    *كنيته(عليه السلام):
    أبو الحسن، أبو علي .

    *ألقابه(عليه السلام) :
    الرضا، الصابر، الرضي، الوفي، الفاضل... وأشهرها الرضا.

    *تاريخ ولادته(عليه السلام) ومكانها :
    11 ذو القعدة 148ه، المدينة المنوّرة.

    *أُمّه(عليه السلام) وزوجته
    أُمّه السيّدة تكتم.

    وأخذالإمام الكاظم ( عليه السلام ) وليده المبارك ، وقد لُفَّ في خرقة بيضاء ، وأجرى عليه المراسم الشرعية ، فأذَّن في أُذنِه اليمنى ، وأقام في اليسرى ، ودعا بماء الفُرَات فَحنَّكه به ، ثم رَدَّهُ إلى أمه ، وقال ( عليه السلام ) لها : ( خُذِيه ، فَإِنَّهُ بَقِيَّةَ اللهِ فِي أرضِهِ ).
    وسمَّى الإمام الكاظم ( عليه السلام ) وليده المبارك باسم جده الإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) تَبَرُّكاً وَتَيَمُّناً بهذا الاسم المبارك ، والذي يرمز لأَعظَم شَخصيةٍ خُلِقَت فِي دنيا الإسلام بعد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، والتي تَحلَّت بِجميع الفضائل .
    sigpic

  • #2
    السلام عليكم موفق بحق آل0محمد
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        نبارك لكم مولد شمس الشموس وأنيس النفوس .. ضامن الجنان وثامن الحجج الامام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام )
        اللهم بحق هذه الليلة المباركة أقضي حوائجي وحوائج كل من صلى على محمد وآل محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم )

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك
          جـــــــــــــــــــــــــــــ الله خير الجزاء ـــــــــــــــــــــــــــــزاك

          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الحادي عشر من ذي القعدة عام 148 للهجرة، بشائر متلألئة تهبط إلى الأرض من عوالم الغيب لتمنّ على أهل الأرض بنور مقدس من أنوار الإمامة الإلهية الساطعة يولد الإمام الرؤوف عليّ بن موسى الرضا صلوات الله عليه تجلّياً جديداً للخير والهدى وحقيقة التوحيد، وقائداً ربانياً منقذاً في عواصف التسلّط والهوى والانكفاء، وإماماً أماناً هو الثامن من أئمّة أهل البيت الطاهرين المعصومين مبارك هو يوم مولده، ومباركة للناس هذه الهبة الالهية الكبيرة، وفّقنا الله تعالى في الدنيا لزيارته، وأنالنا في الآخرة شفاعته، وتلك نعمة سابغة، وفوز كبير « وما يُلقّاها إلاّ الذين صبروا، وما يُلقّاها إلاّ ذو حظّ عظيم »

            تعليق


            • #7
              روى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام أنه قال:إن بخراسان لبقعة يأتي عليها زمان تصيرمختلف الملائكة فلا يزال فوج ينزل من السماء وفوج يصعد إلى أن ينفخ فى الصور،فقيل له:يا ابن رسول الله وأية بقعة هذه؟ قال:هي بأرض طوس وهي والله روضة من رياض الجنة من زارني في تلك البقعة كان كمن زاررسول الله صلى الله عليه وآله وكتب الله تبارك وتعالى له بذلك ثواب ألف حجة مبرورة وألف عمرة مقبولة وكنت أنا وآبائي شفعاءه يوم القيامة .
              رزقنا واياكم زيارته(عليه السلام)(البحار ج102 ص31 رواية2 باب4).

              تعليق


              • #8
                أبو نؤاس يمدح ألامام الرضا علية السلام:
                مطهّرون نقيّات ثيابهم *** تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا
                من لم يكن علوياً حين تنسبه *** فماله في قديم الدهر مفتخر
                واللّه لما بدا خلقاً فأتقنه *** صفاكم واصطفاكم أيّها البشر
                وأنتم الملأ الأعلى وعندكم *** علم الكتاب وما جاءت به السّور

                تعليق


                • #9
                  -قلدناكم الدعاء و الزيارة ؟..
                  ما هي قيمة قلدناكم الدعاء والزيارة؟..
                  ذهب أربعة أشخاص من بلدهم في سفر،قاصدين زيارة الإمام الرضا(عليه السلام)وبينما هم في الطريق،إذ بدأ التعب يسير في أنحاء جسمهم، حتى أنهم أصبحوا


                  غير قادرين على متابعة الطريق، فقرروا العودة إلى ديارهم، لكن أحدهم قرر الاستمرار في السير إلى تلك البقعة الطاهرة.
                  فقال له أصدقاؤه الثلاثةقلدناك الدعاء والزيارة)ثم عادوا من حيث أتوا، أما هو فقد أكمل طريقه، إلى أن وصل أرض طوس وزار الإمام الرضا عليه السلام.
                  وبينما هو في الحضرة المباركة إذ هوّمت عيناه بالنوم، فرأى الإمام الرضا عليه السلام يوزع أقراصا من الخبز على زوار حضرته.
                  فقيل للإمام(عليه السلام):دعنا نوزع مولانا بدلاعنك، فلم يقبل بذلك الإمام -روحي له الفداء -لأنهم ضيوف عنده.
                  فلما جاء دور هذا الرجل، أعطاه الإمام (عليه السلام) أربعة أقراص.
                  فقال الرجل : لم مولاي أعطيتني أربعة، بيّد أنك أعطيت الباقين واحدًا؟!..
                  فأجابه الإمام (عليه السلام): قرص لك والباقي لأصحابك.
                  **إذن، (قلدناكم الدعاء والزيارة)كلمة تقال لقاصدي زيارة القباب المقدسة، لكنها لا تذهب هباء!.

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X