إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إين أنت من الله

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إين أنت من الله

    إين أنت من الله


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين

    أما بعد لقد عدت إليكم أخوتي أخواتي .... بهذا الموضوع لأشتياقي لحبيبي وخالقي لأذكر نفسي أولاً وأذكر الناسين الذين تأخذهم الحياة بخضمها ومشاكلها وأعمالها التي لاتنتهي والتي لاتوصلنا الى السبيل الاقوم والامن ، إلا أولئك الذين يحبون الله وبتغون مرضاته ويريدون وجهه (( والذين آمنوا أشدُّ حبّاً لله )) البقرة /165 .

    أخوتي أخواتي إن القران الكريم يؤكد أن الانسان يعرف الله بفطرته (( ألست بربّكم قالوا بلى .... )) الاعراف/172.
    وأن الحياة في هذا العالم إنما هي للعمل ، ويتم تقويم مقدار وفاء الناس بعهدهم وميثاقهم الفطري بواسطة الطاعة والعبودية لله ((
    وما خَلَقْتُ الْجِنّ وَالاْنسَ إلَّا ليَعْبدُونِ )) الذاريات /56.

    والذين يعملون بمرضاة الله يلزمه الله ثلاث خصال : أعرفه شكراً لايخالطه الجهل ،أوذكراً لايخالطه النسيان ، ومحبةً لايؤثرعلى محبته محبة المخلوقين ، فإذا أحبّني عبداً أحببته وحببته الى خلقي فلا أخفي عليه علم خاصة خلقي ، وأناجيه في ظُلم الليل ونور النهار ، حتى ينقطع حديثه مع المخلوقين ومجالسته معهم وأسمعه كلامي وكلام ملائكتي وأعرفه سري الذي سترته عن خلقي ... فتقول الروح : إلهي عرّفتني نفسك فاستغنيت بها عن جميع خلقك وعزتك وجلالك لوكان رضاك في أن أقطع إرباً أو أقتل سبعين قتلةً بأشد مايقتل به الناس لكان رضاك أحبُ إلي ..(( قُل إن كُنتُم تُحبّونَ اللهَ فَاَتَّبعُوني يُحْبكُمُ اللهُ .. ))آلأ عمران/31.
    ((ومَنَ يُسَلِم وَجهَهُ إلى الله وَهو مُحْسنٌ فَقَد استمسكَ بِالعُرْوَةِ الوُثْقِى ))لقمان/22.
    وهؤلاء سينالون جوار رحمة ربهم ومقام القرب الالهي ولقاء الحبيب
    (( يا أيتها النَّفسُ المطْمئنةُ،ارجعي إلى ربّك راضَيةً مَّرضيَّةً فَادخلي في عِبادي ، وَادخُلي جَنّتي ))الفجر27ـ30.
    ((في مقعد صدقٍ عندَ مَليكٍ مُّقتدرٍ ))القمر/55.


    أما الذين تتعلق قلوبهم بزينة الدنيا ورجحت محّبة الآخرين لديهم على محبة الله فلاشوق لهم الى رحمته فسوف يبتلون بعذاب أليم لانهاية له ويحرمون من وصل محبوبهم الفطري (( إنَّ الذين لاَيرْجُونَ لقاءنا وَرَضُوا بالحياة الدُّنيا وَاطْمأنُّوا بها والذين هُمْ عَنْ آياتنا غَافلُونَ، أولئكَ مَأوَاهُمُ النار بِما كانواْ يَكْسِبُونَ )) القيامة /22و23.

    ((كلاّإنّهم عنَ ربّهم يومئذ لمحجوبون )) المطففين/15.

    أخوتي أخواتي جعلنا الله وإياكم من المحبين العاشقين لوله الالهي والذين يبتغون مرضاة الله ..
    أسألكم الدعاء




  • #2
    احسنت بارك الله فيك
    نسال الله تعالى ان يحفظك ويرعاك
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      اللهم امين
      احسنت كثيرا طرح موفق و موضوع قيم
      عودة حميدة استاذنا الفاضل
      نعم هكذا عرفناكم و هكذا هي مواضيعكم عافاكم الله و متعكم بصحة و عافيه و امن و استقرار
      مع خالص تحياتي
      الهي كفى بي عزاً
      ان اكون لك عبداً
      و كفى بي فخرا ً
      ان تكون لي رباً
      انت كما احب فاجعلني كما تحب


      تعليق


      • #4
        جناب الاخ الفاضل ابو علاء العكيلي المحترم
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        من دواعي سروري أخي العزيز التشرف بنور طلعتك على صفحتنا المتواضعة ربي يحفظك من كل مكروه ولك منا وافر التقدير والاحترام

        تعليق


        • #5
          جناب الاخت الفاضلة والطيبة والاخت القديرة نور العترة المحترمة
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          أختي الجليلة شاكراً أطرائكم ودعواتكم وتفقدكم وسؤالكم علينا ربي يحفظكم ويطيل عمركم ويسهل أمركم لصالح الاعمال يابنت الاطياب .

          تعليق


          • #6
            اللهم صلِ على محمد وااااال محمد
            الاخ الفاضل بارك الله فيك
            طرح ولا أروع منه
            بارك الله في مجهودك
            جزيت خيراً

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم

              اللَهٌمَ صَل ِعَلى مُحَمْدٍ وَآل ِ مُحَمْدٍ الْطَيّبْينَ الْطَاهِرّيْنَ

              السلام عليكم ورحمة
              الله وبركاته


              بارك الله فيك
              سلمت لنا وسلمت الايادي التي لاتعطي الا الابداع
              موفق لكل خير واهلاً بعودتك وعودة موآضيعك الرائعه
              لك مني اجمل تحيه وأحترام

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


                انّ من نعم الله سبحانه وتعالى أن جعل طاعته وعبادته لا تتوقف عند الأذكار وفي المساجد فقط، بل جعل كلّ أمر يقوم به العبد فيه الخير والصلاح هو عبادة إذا نوى العبد ذلك قربة لله تعالى..
                ولمّا كان العمل فيه استمرارية الحياة للشخص نفسه ولمجتمعه ولا يمكن أن تستمر الحياة بدونه، كان لزاماً على العبد السعي لكسب قوت رزقه من جهة وللمساهمة في بناء وطنه ومجتمعه من جهة أخرى، فهكذا هي سنة الحياة وعليه دارت الأمم، وخاصة انّ هناك أحاديث كثيرة تشيد بالعمل وكسب الرزق، وفضّل العمل على الانقطاع للعبادة، وهذا ما يتّضح من خلال ما جاء في الرواية التي نقلت في تفسير نور الثقلين باسناده الى عمر بن يزيد قال : قلت لابى عبد الله عليه السلام ((رجل قال : لاقعدن في بيتى ولاصلين ولاصومن ولاعبدن ربى عز وجل فاما رزقى فيأتينى؟ فقال ابوعبد الله عليه السلام : هو أحد الثلاثة الذين لا يستجاب لهم))، فيتّضح من ذلك انّ العبادة وحدها لا تكون مقرّبة بل قد تكون مبعدة كما قال الامام ((لا يستجاب لهم)).. وقد عدّه البعض بأنّ العمل والكد في سبيل العيال هو الجهاد الأكبر..
                ولو تتبعنا سير الأولياء الصالحين لرأينا كيف أنّهم يعملون في سبيل تحصيل الرزق، وما عملهم هذا إلاّ أن يكون مقرّباً لله تعالى..

                فما أعظمها من نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى التي لا تحصى بأن يجعل عملنا الذي نقوم به هو طاعة وعبادة له إذا نوينا ذلك وكان مرضياً له تعالى وكان بعيداً عن حبّ الدنيا وزخارفها..
                فمن كان هكذا (كما أنت يا أستاذنا الدكتور العزيز) فهو قريب من الله سبحانه وتعالى وليس ببعيد أبداً، بل قد يكون العمل هو السبب الرئيسي لمزيد من الفيوضات الالهية على العبد..

                الأخ القدير والأستاذ الكبير الدكتور حسين دامت بركاته..
                زادك الله تعالى علماً وعملاً فيزدان قلبك بنور العلم والمعرفة فتنير لمن حولك كما أنت الآن تنيرنا بمثل هذه المواضيع المباركة...


                تعليق


                • #9
                  جناب الاخت الفاضلة شيعة ونبقى شيعة المحترمة
                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                  من دواعي سروري مروركنم الكريم والطيب يا أختنا الفاضلة والاروع طيبة أخلاقكم النبيلة ربي يحفظكم وينول مرادكم ولكم منا كل التقدير والاحترام .

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    جناب الاخت القديرة الست سهاد الفاضلة
                    أغترف من لذائذ كلمات الشكر والعرفان لجنابكم الكريم يا أختي الطيبة بطباعها والكريمة بنبل أخلاقها العالية لدعائكم والسؤال عنا أختي المحترمة أن شخصيتكم الكريمة تنم من رقي الفضائل التي تحملونها ربي يحفظكم ويسهل مرادكم ويحسن عاقبتكم يابنت الاطياب ولكم منا كل التقدير والاحترام .

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X