إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دحو الارض

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دحو الارض

    في التقويم الإسلاميّ يحمل اليوم الخامس والعشرون من ذي القعدة الحرام عنوان: يوم دَحْو الأرض، لمشهد من مشاهد الخَلْق العظيمة، وواقعة جليلة في بديق الخلق الإلهيّ، وهي مذكورة في الكتاب العزيز في آيتين:
    الاُولى: والأرضَ بعدَ ذلك دَحاها .
    الثانية: والأرضِ وما طَحاها .

    و الآن.. مع هذا العنوان القرآنيّ ( دَحْو الأرض ) من خلال أربع نوافذ:
    النافذة الأولى: تُطلّ على حقل اللغة، نقرأ في هذا الحقل:
    دَحَوتُ الشيءَ دحْواً: بَسَطتُه.
    وقيل: دحاه بمعنى أزاله عن مقرّه، أو جرَفه، أو رمى به بقهر.
    أمّا طحا فبمعنى: بسط فوسع، والطحا: المنبسط من الأرض، والطاحي الممتدّ، وقيل أيضاً: الطَّحْو كالدَّحْو، وهو بسط الشيء والذَّهاب به.

    النافذة الثانية: تُشرف على آفاق التفسير، يقول المفسّرون: «والأرض بعدَ ذلك دحاها أي بَسَطها ومَدَّها بعد ما بنى السماء ورفع سَمْكها وسوّاها، وأغطَشَ ليلَها وأخرَج ضُحاها. وقيل: المعنى يكون هكذا: والأرضَ ـ مع ذلك ـ دحاها، وذكرَ بعضهم أنّ الدحو بمعنى الدَّحرَجة.
    أمّا الطَّحْو في قوله تعالى: والأرضِ وما طحاها فهو الدَّحو، وهو البَسط، و «ما» وصولة، فيكون المعنى والذي «طحاها». أي الذي طحا الأرض هو الله جلّت قدرته. وقد استخدمت الآيتان «ما» بدل «مَن» لإيثار الإبهام المفيد للتفخيم والتعجيب فيكون المعنى: واُقسم بالأرض والقويّ العجيب الذي بَسَطها.

    آية الدحو
    قال الله تعالى: (
    أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السّمَاء بَنَاها رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوّاهَا وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا)
    معنى الدحو
    دحاها: أي بسطها، ومدّها، وأوسعها، وجعلها صالحة للسكن.
    والمراد من دحو الأرض هو تسويتها والذي هو تعبير آخر عن إنشائها وخلقها، وبناء على ذلك يكون معنى قوله تعالى: ﴿
    وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ د َحَاهَا﴾ هو أنشأها وخلقها وثمَّة تفسير آخر لدحو الأرض وهو مدُّها . وبسطها وتهيئتها لكي وبسطها وتهيئتها لكي يحيا عليها الإنسان وبقية المخلوقات، وهذا المعنى يتناسب مع المدلول اللغوي لكلمة الدحو، يقال: مدحى النعامة، أي موضع بيضها، فهي تدحو الأرض برجلها أي تبسطها وتهيئها لتضع عليه بيضها، وقفة مع قوله تعالى (والأرض مددناها).
    «المد»، في الأصل بمعنى: التوسعة والبسط، ومن المحتمل أن يراد به إِخراج القسم اليابس من الأرض من تحت الماء ، لأنّ سطح الأرض (كماهو معلوم) كان مغطىً بالمياه بشكل كامل نتيجة للأمطار الغزيرة، واستقرت المياه على سطح الأرض بعد أن مرّت السنين الطويلة علىانقطاع الأمطار، وبشكل تدريجي ظهرت اليابسة من تحت الماء، وهو ما تسميه الرّوايات بـ «دحو الأرض».(الامثل :مكارم شيرازي ج8 ص49)
    قال الإمام الباقر(ع): «لمّا أراد الله أن يخلق الأرض، أمر الرياح الأربع فضربن متن الماء حتّى صار موجاً، ثمّ أزبد فصار زبداً واحداً، فجمعه في موضع البيت، ثمّ جعله جبلاً من زبد، ثمّ دحا الأرض من تحته، وهو قول الله عزّ وجلّ: (إِنّ أَوّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنّاسِ لَلّذِي بِبَكّةَ مُبَارَكًا)،فأوّل بقعة خُلقت من الأرض الكعبة، ثمّ مُدّت الأرض منها)
    النافذة الثالثة: نتعرّف من خلالها على ما ورد في روايات أهل البيت النبوّة، وهي جملة وافرة جاءت في ظلّ آية دَحو الأرض، منها:
    • في خطبة للإمام عليّ عليه السلام قال فيها:«
    كبَسَ الأرضَ على مَوْر أمواجٍ مُستَفحِلة، ولُججِ بحارٍ زاخرة، تَلتطمُ أواذِيُّ أمواجِها، وتَصطفِقُ مُتَقاذِفاتُ أثباجِها، وتَرغو زبَداً كالفُحول عند هِياجها، فخَضعَ جِماحُ الماء المتلاطم لثِقَل حملها، وسكنَ هَيْجُ ارتمائه إذا وطِئتْه بكَلْكَلِها، وذلّ مُسْتخذِياً إذ تمعّكت عليه بكواهلِها، فأصبح بعد اصطخاب أمواجه، ساجياً مقهوراً، وفي حَكَمة الذُّلّ منقاداً أسيراً، وسكنت الأرض مَدْحُوّةً في لُجّة تيارِه...»
    • وروي عن الإمام الباقر عليه السلام قوله:
    لمّا أراد الله تعالى أن يخلق الأرض، أمرَ الرياح فضرَبنَ وجهَ الماء حتّى صار موجاً، ثمّ أزبَد فصار زبداً واحداً، فجمعَه في موضعِ البيت ثمّ جعله جبلاً عن زبَد، ثمّ دحا الأرض مِن تحته، وهو قول الله تعالى: إنّ أوّل بيتٍ وُضِعَ للناسِ لَلّذي ببكّةَ مُباركاً .
    وفي رواية أخرى ذكر البيت العتيق قائلاً:
    إنّ الله خلقه قبل الأرض، ثمّ خلق الأرضَ مِن بعده فدحاها مِن تحته.
    • وجاء عن الإمام جعفر الصادق عليه السلام قوله:
    إنّ الله تعالى دحا الأرض مِن تحت الكعبة إلى مِنى، ثمّ دحاها مِن مِنى إلى عَرَفات، ثمّ دحاها من عَرَفات إلى مِنى. فالأرض من عرفات، وعرفات من منى، ومنى من الكعبة.
    • وضمن بيانه لعلل الأحكام والشرائع وبعض أسرار الحجّ وفضائله.. قال الإمام عليّ بن موسى الرضا صلوات الله عليه:
    وعلّة وضع البيت (أي الكعبة المشرّفة) وسطَ الأرض؛ أنّه الموضع الذي مِن تحته دُحيت الأرض... وهي أوّل بقعةٍ وُضعت في الأرض؛ لأنّها الوسط، ليكون الغرض لأهل الشرق والغرب في ذلك سواء.
    النافذة الرابعة: تُفتح على آفاق من العمل الصالح، نقرأ منها:
    1
    . الليلة الخامسة والعشرون من ذي القعدة ليلة دَحو الأرض، وهي ليلة شريفة تنزل فيها رحمة الله تعالى. وللقيام بالعبادة فيها أجر جزيل. روي عن الأمام الرضا ع قوله: ليلة خمس وعشرين من ذي القعدة
    وُلد فيها إبراهيم ع، وولد فيها عيسى بن مريم ع، وفيها دُحيت الارض من تحت الكعبة. فمَن صام ذلك اليوم كان كمن صام ستّين شهراً.
    2. اليوم الخامس والعشرون ـ يوم دحو الأرض، وهو أحد الأيّام الأربعة التي خُصّت بالصيام بين أيّام السنة. وفي بعض الروايات يُذكر أنّ صيامه يعدل صيام سبعين سنة .
    الثاني: و توجد ادعيه يستحب قراءتها في مفاتيح الجنان
    6. ذكرت بعض كتب أعمال الشهور في بيانيوم دحو الأرض وأعماله، أنّ زيارة الإمام الرضا عليه السلام في هذا اليوم من أفضل الأعمال المستحبّة، ومن آكدِ الآداب المسنونة.


    منقووووووووووووول


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	k.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	12.3 كيلوبايت 
الهوية:	852246
    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب



  • #2
    بارك الله فيك وجزيت خيرا على هذا الجهد الرائع
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      احسنتم بارك الله فيك

      تعليق


      • #4
        احسنتم بارك الله بكم موضوع مهم للغاية شكرا لكم على جهودكم المبذولة بوركتم


        (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك على هذا الجهد الرائع

          تعليق


          • #6
            الاخت الفاضلة
            بارك الله فيك
            وجعله في ميزان حسناتك

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
              بارك الله فيك وجزيت خيرا على هذا الجهد الرائع
              البركة بوجودكم الكريم و تعليقكم الرائع
              شاكرة لكم هذا المرور المستمر
              دمت بخير
              الهي كفى بي عزاً
              ان اكون لك عبداً
              و كفى بي فخرا ً
              ان تكون لي رباً
              انت كما احب فاجعلني كما تحب


              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة نورالحسن مشاهدة المشاركة
                احسنتم بارك الله فيك
                احسن الله اليكم
                اسعدني تواجدكِ غاليتي
                دمتِ بخير
                الهي كفى بي عزاً
                ان اكون لك عبداً
                و كفى بي فخرا ً
                ان تكون لي رباً
                انت كما احب فاجعلني كما تحب


                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة سجاد القزويني مشاهدة المشاركة
                  احسنتم بارك الله بكم موضوع مهم للغاية شكرا لكم على جهودكم المبذولة بوركتم
                  احسن الله اليكم
                  بارك الله بكم و فقكم لكل خير
                  دمت بخير
                  الهي كفى بي عزاً
                  ان اكون لك عبداً
                  و كفى بي فخرا ً
                  ان تكون لي رباً
                  انت كما احب فاجعلني كما تحب


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة أم طاهر مشاهدة المشاركة
                    بارك الله فيك على هذا الجهد الرائع
                    البركة بوجودكِ غاليتي
                    اسعدني مروركِ الكريم في صفحتي المتواضعة
                    دمتِ بخير
                    الهي كفى بي عزاً
                    ان اكون لك عبداً
                    و كفى بي فخرا ً
                    ان تكون لي رباً
                    انت كما احب فاجعلني كما تحب


                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X