إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(ام حسبت ان اصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (ام حسبت ان اصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم :
    (ام حسبت ان اصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا)
    يقول قد آتيناك من الآيات ما هو اعجب منه، وهم فتية كانوا في الفترة بين عيسى ابن مريم
    (عليه السلام) ومحمد (صلى الله عليه
    واله وسلم)، واما الرقيم فهما

    لوحان من نحاس مرقوم اي مكتوب فيهما أمر الفتية وأمر إسلامهم وما أراد منهم دقيانوس الملك وكيف كان أمرهم وحالهم، قال علي بن

    ابراهيم فحدثني ابي عن ابن عمير عن ابي بصير عن ابي عبدالله
    (عليه السلام) قال: كان سبب نزولها يعنى سورة الكهف ان قريشا بعثوا

    ثلاثة نفر إلى نجران، النضر بن الحارث بن كلدة وعقبة بن ابي معيط والعاص بن وائل السهمي ليتعلموا من اليهود والنصارى مسائل

    يسألونها رسول الله
    (صلى الله عليه
    واله وسلم)، فخرجوا إلى نجران إلى علماء اليهود فسألوهم فقالوا: سلوه عن ثلاث مسائل فان أجابكم فيها

    على ما عندنا فهو صادق ثم سلوه عن مسألة واحدة فان ادعى علمها فهو كاذب قالوا: وما هذه المسائل؟ قالوا: سلوه عن فتية كانوا في

    الاول فخرجوا وغابوا وناموا وكم بقوا في نومهم حتى انتبهوا؟ وكم كان عددهم؟ واي شئ كان معهم من غيرهم وما كان قصتهم؟ واسألوه عن موسى حين امره الله ان

    يتبع العالم ويتعلم منه من هو وكيف تبعه وما كان قصته معه؟ واسألوه عن طايف طاف من مغرب الشمس ومطلعها حتى بلغ

    سد ياجوج وماجوج من هو وكيف كان قصته؟ ثم أملوا عليهم أخبار هذه الثلاث مسائل وقالوا لهم ان اجابكم بما قد املينا عليكم

    فهو صادق وان اخبركم بخلاف ذلك فلا تصدقوه، قالوا: فما المسألة الرابعة؟ قال: سلوه متى تقوم الساعة؟ فان ادعى علمها فهو كاذب فان قيام الساعة لا يعلمها إلا الله تبارك وتعالى.

    فرجعوا إلى مكة واجتمعوا إلى ابي طالب (عليه السلام) فقالوا: يا ابا طالب إن ابن اخيك يزعم ان خبر السماء يأتيه ونحن نسأله

    عن مسائل فان أجابنا عنها علمنا انه صادق وإن لم يجبنا علمنا انه كاذب، فقال ابوطالب: سلوه عما بدا لكم فسألوه عن الثلاث

    مسائل، فقال رسول الله
    (صلى الله عليه
    واله وسلم): غدا اخبركم ولم يستثن(1) فاحتبس الوحي عليه اربعين يوما حتى اغتم

    النبي صلىالله عليه وآله وشك اصحابه الذين كانوا آمنوا به وفرحت قريش واستهزؤا وآذوا وحزن ابوطالب، فلما كان بعد اربعين

    يوما نزل عليه بسورة الكهف فقال رسول الله
    (صلى الله عليه
    واله وسلم ): يا جبرئيل لقد أبطأت؟ فقال: إنا لا نقدر أن ننزل إلا باذن الله

    فأنزل (ام حسبت) يا محمد (ان اصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا) ثم قص قصتهم فقال: (إذ آوى الفتية إلى الكهف

    فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا) فقال الصادق
    (عليه السلام): إن أصحاب الكهف والرقيم كانوا في زمن ملك جبار عات

    وكان يدعو أهل مملكته إلى عبادة الاصنام فمن لم يجبه قتله وكان هؤلاء قوما مؤمنين يعبدون الله عزوجل ووكل الملك بباب

    المدينة وكلاء ولم يدع أحدا يخرج حتى يسجد للاصنام فخرج هؤلاء بحيلة الصيد وذلك انهم مروا براع في

    طريقهم فدعوه إلى أمرهم فلم يجبهم وكان مع الراعي كلب فأجابهم الكلب وخرج معهم فقال الصادق
    (عليه السلام): فلا يدخل

    الجنة من البهائم إلا ثلاثة، حمار بلعم بن باعوراء وذئب يوسف وكلب اصحاب الكهف، فخرج اصحاب الكهف من المدينة بحيلة

    الصيد هربا من دين ذلك الملك، فلما أمسوا دخلوا ذلك الكهف والكلب معهم فألقى الله عليهم النعاس كما قال الله تعالى فضربنا

    على آذانهم في الكهف سنين عددا، فناموا حتى أهلك الله ذلك الملك وأهل مملكته وذهب ذلك الزمان وجاء زمان آخر وقوم آخرون

    ثم انتبهوا فقال بعضهم لبعض: كم نمنا ها هنا؟ فنظروا إلى الشمس قد ارتفعت فقالوا: نمنا يوما او بعض يوم ثم قالوا لواحد منهم

    خذ هذا الورق وادخل المدينة متنكرا لا يعرفوك فاشتر لنا طعاما فانهم إن علموا بنا وعرفونا يقتلونا او يردونا في دينهم، فجاء ذلك

    الرجل فرأى مدينة بخلاف الذي عهدها ورأى قوما بخلاف اولئك لم يعرفهم ولم يعرفوا لغته ولم يعرف لغتهم، فقالوا له: من انت

    ومن اين جئت؟ فأخبرهم فخرج ملك تلك المدينة مع اصحابه والرجل معهم حتى وقفوا على باب الكهف وأقبلوا يتطلعون فيه فقال

    بعضهم: هؤلاء ثلاثة ورابعهم كلبهم وقال بعضهم: خمسة وسادسهم كلبهم وقال بعضهم: هم سبعة وثامنهم كلبهم وحجبهم الله

    عزوجل بحجاب من الرعب فلم يكن احد يقدم بالدخول عليهم غير صاحبهم فانه لما دخل اليهم وجدهم خائفين ان يكون اصحاب

    دقيانوس شعروا بهم فأخبرهم صاحبهم انهم كانوا نائمين هذا الزمن الطويل وانهم آية للناس فبكوا وسألوا الله تعالى ان يعيدهم إلى

    مضاجعهم نائمين كما كانوا ثم قال الملك، ينبغي ان نبني ههنا مسجدا ونزوره فان هؤلاء قوم مؤمنون، فلهم في كل سنة نقلتان

    ينامون ستة اشهر على جنوبهم اليمنى وستة اشهر على جنوبهم اليسرى والكلب معهم قد بسط ذراعيه بفناء الكهف وذلك قوله:

    (وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد)

    .................................................. .................
    تفسير القمي الجزء الثاني
    صفحة رقم( 31 -33)

    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 02-10-2013, 09:41 AM. سبب آخر: اضافة الهاء للصلاة على محمد..


  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      كلامكم نور
      الملفات المرفقة
      لا يوم كيومك يا ابا عبدالله الحسين
      ابو قاسم الشبكي

      تعليق


      • #4
        أحسنتم على هذا الطرح المبارك مسجل في صحيفة اعمالكم ان شاء الله

        تعليق


        • #5
          شكراً جزيل الشكر على هذا المرور الرااااااااااااااااااااااااااائع
          جزاكم الله خيراً
          شكراً للأخ أبو علاء
          وشكراً للأخ أبو قاسم الشبكي
          وشكراً للأخت الفاضلة يا حسين 1 وأهلاً وسهلاً بك بيننا

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X