إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نموذج من أخلاق النبي صلى الله عليه وآله!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نموذج من أخلاق النبي صلى الله عليه وآله!!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    روي عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) قوله:

    «إنّ المؤمن ليدرك بحسن خُلُقه درجة قائم الليل وصائم النهار»
    وورد عنه أيضاً (صلى الله عليه وآله وسلم):

    «ما من شيء أثقل في الميزان من خُلُق حسن»
    ونقرأ في حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)قوله:
    «أكثر ما يدخل الناس الجنّة تقوى الله وحسن الخُلُق»
    إنّ ما يستفاد من مجموع الأخبار ـ أعلاه ـ بشكل واضح وجليّ، أنّ حسن الخُلُق مفتاح الجنّة، ووسيلة لتحقيق مرضاة الله عزّوجلّ، ومؤشّر على عمق الإيمان، ومرآة للتقوى والعبادة .. والحديث في هذا المجال كثير جدّاً
    ورد في تفسير الميزان عن قوله تعالى: { وإنك لعلى خلق عظيم }
    الخلق :هو الملكة النفسانية التي تصدر عنها الأفعال بسهولة وينقسم إلىالفضيلة وهي الممدوحة كالعفة والشجاعة، والرذيلة وهي المذمومة كالشره والجبن لكنه إذا أُطلق فهم منه الخلق الحسن
    والآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والإغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك، وقد أوردنا في آخر الجزء السادس من الكتاب ما روي في جوامع أخلاقه صلى الله عليه وآله وسلم. 00 انتهى
    قال - صلى الله عليه وآله - :
    " لقد أدبني الله فاحسن تأديبي "
    و قال الامام الصادق - عليه السلام - :
    " ان الله عز وجل أدب نبيه فاحسن أدبه ، فلما أكمل له الأدب قال : " و انك لعلى خلق عظيم "
    ومن تأكيد الله ان الرسول " على " خلق عظيم يتبين انه - صلى الله عليه وآله - ما كان يتكلف الاخلاق ، و لا كانت عرضية تأتي و تزول ، بل هي سجايا و ملكات اختلطت بكيانه فلا تفارقه و لا يفارقها ، و ذلك من أفضل ما يصير اليه بشر في الاخلاق . وإنمابلغ النبي تلك العظمة و المكانة الرفيعة لانه جسد الدين في حياته ، قال الامام الباقر - عليه السلام - في قول الله : " الآية " : " هو الاسلام "، و قال : " على دين عظيم " ، إذن فالطريق الى العظمة موجود في القرآن ، ومن أرادها فانها ثمرة تطبيقه .

    و روى البرقي عن احد الائمة - عليه السلام - :
    " ان الله تبارك و تعالى أدب نبيه فأحسن تأديبه ، فقال : " خذ العفو و أمر بالعرف و أعرض عن الجاهلين " فلما كان ذلك أنزل الله " إنك لعلى خلق عظيم "
    ، و هذه بعض اخلاقه - صلى الله عليه وآله - :
    ( كان رسول الله حييا لا يسأل شيئا إلا أعطاه )، و كان يقول لاصحابه :
    ( لا يبلغني أحد منكم عن اصحابي شيئا ، فاني أحب ان أخرج اليكم و أنا سليم الصدر ) ، و " كان أجود الناس كفا ، و أكرمهم عشرة ، من خالطه فعرفه احبه " ، " ، و ليس من خلق حسن إلا وكان الاسوة فيه - صلى الله عليه وآله - " بحيث اعترف له بذلك العدو و الصديق ، و المسلم و غيره.

    و حيث ندرس حياة حبيب الله - صلى الله عليه وآله - فاننا نهتدي الى ان من أعظم أخلاقه وما يمكن لانسان ان يبلغه هو سعة الصدر ، التي كانت آلته للرئاسة بعد الاسلام ، و وسيلته التي استوعب بها الناس في الدين ، و ملك قلوبهم .. و فيهم العدو الحاقد ، و الجلف الصلف ، و الكافر الجاهل ، و المشرك الضال و .. و .. ، و إنها لأهم ما يحتاجه المصلحون من الاخلاق ، و لذلك مدحه رب العالمين بها و ثبت ذكرها بالذات في كتابه من دون سائر الاخلاق فقال : (ولو كنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك)


    نموذج من أخلاق الرّسول
    بالرغم من أنّ الإنتصارات التي تمّت على يد الرّسول محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت برعاية الله سبحانه وإمداده، إلاّ أنّ ذلك كان اقتراناً بعوامل عديدة أيضاً، ولعلّ أحد أهمّ هذه العوامل هو: سمو الأخلاق عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وجاذبيته الشخصية، إنّ أخلاقيته (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت من العلو والصفات الإنسانية السامية لدرجة أنّ ألدّ أعدائه كان يقع تحت تأثيرها كما أنّ مكارم الأخلاق التي أودعت فيه كانت تجذب وتشدّ المحبّين والمريدين إليه بصورة عجيبة.
    وإذا ما ذهبنا إلى القول بأنّ السمو الأخلاقي لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان معجزة أخلاقية، فإنّنا لا نبالغ في ذلك، كما سنوضّح لذلك نموذجاً من هذا الإعجاز الأخلاقي .. ففي فتح مكّة وعندما إستسلم المشركون أمام الإرادة الإسلامية، ورغم كلّ حربهم للإسلام والمسلمين وشخص الرّسول الكريم بالذات، وبعد تماديهم اللئيم وكلّ ممارساتهم الإجرامية ضدّ الدعوة الإلهية .. بعد كلّ هذا الذي فعلوه، فإنّ رسول الإنسانية أصدر أمراً بالعفو العامّ عنهم جميعاً، وغضّ الطرف عن جميع الجرائم التي صدرت منهم، وكان هذا مفاجأة للمقرّبين والبعيدين، الأصدقاء والأعداء، وكان سبباً في دخولهم في دين الله أفواجاً، بمصداق قوله تعالى: ( ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً).
    لقد وردت في كتب التّفسير والتاريخ قصص كثيرة حول حسن خُلُق الرّسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) في عفوه وتجاوزه وعطفه ورأفته، وتضحيته وإيثاره وتقواه ... بحيث أنّ ذكرها جميعاً يخرجنا عن البحث التّفسيري .. إلاّ أنّنا سنكتفي بما يلي:
    وجاء في حديث عن الحسين بن علي (عليه السلام) أنّه قال: سألت أبي أمير المؤمنين عن رسول الله كيف كان سيرته في جلسائه؟ فقال: كان دائم البِشر، سهل الخُلُق، ليّن الجانب، ليس بفظّ، ولا غليظ ولا صخّاب، ولا فحّاش، ولاعيّاب، ولا مدّاح، يتغافل عمّا لا يشتهي، فلا يؤيّس منه ولا يخيب فيه مؤمّليه، قد ترك نفسه من ثلاث: المراء والإكثار وما لا يعنيه، وترك الناس من ثلاث كان لا يذمّ أحداً ولا يعيّره، ولا يطلب عثراته ولا عورته ولا يتكلّم إلاّ في ما رجا ثوابه، إذا تكلّم أطرق جلساؤه كإنّما على رؤوسهم الطير، فإذا سكت تكلّموا، ولا يتنازعون عنده الحديث ...»
    نعم لو لم تكن هذه الأخلاق الكريمة وهذه الملكات الفاضلة، لما أمكن تطويع تلك الطباع الخشنة والقلوب القاسية، ولما أمكن تليين اُولئك القوم الذين كان يلفّهم الجهل والتخلّف والعناد، ويحدث فيهم إنعطافاً هائلا لقبول الإسلام .. ولتفرّق الجميع من حوله بمصداق قوله تعالى:

    ( لانفضّوا من حولك).
    وكم كان رائعاً لو أحيينا والتزمنا بهذه الأخلاق الإسلامية القدوة، وكان كلّ منّا يحمل قبساً من إشعاع خلق وأخلاق رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين الذين جسدوا أخلاقه وكانوا حملة للقرآن الكريم وجسدوا تعاليمه 000
    ************************************************** *************
    تفسيرالميزان
    تفسيرالامثل
    تفسيرمن هدي القرآن
    التعديل الأخير تم بواسطة الراصد الجديد; الساعة 03-10-2013, 06:46 AM. سبب آخر: حذف روابط
    من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
    سجاد=سجاد14=سجادكم

  • #2
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته أحسنتم أنالكم الله أجرماتكتبونه
    "نادِ علياً مظهر العجائب تجده عوناً لك في النوائب، كل هم وغم سينجلي بعظمتك يا الله، بنبوتك يا محمد، بولايتك يا علي يا علي يا علي""""

    تعليق


    • #3
      الاخ الفاضل
      بار الله فيك وجعلك من أنصار الامام الحجة
      (عجل الله فرجه الشريف )
      تقبل مرووووري المتواضع

      تعليق


      • #4
        احسنت اخي الكريم
        بارك الله فيك
        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #5
          بورك
          حضوركم
          أعزائي
          منورين
          أهدي لكم
          ثواب ماطرح هنا
          قضى الله حوائجكم
          ببركة النبي وآله الأطهار
          صلوات ربي عليهم
          من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
          سجاد=سجاد14=سجادكم

          تعليق


          • #6
            حماك الله شكرا على الهدية الثمينة نلتمسك الدعاء
            "نادِ علياً مظهر العجائب تجده عوناً لك في النوائب، كل هم وغم سينجلي بعظمتك يا الله، بنبوتك يا محمد، بولايتك يا علي يا علي يا علي""""

            تعليق


            • #7

              بسم
              الله الرحمن الرحيم

              اللَهٌمَ صَل ِعَلى مُحَمْدٍ وَآل ِ مُحَمْدٍ الْطَيّبْينَ الْطَاهِرّيْنَ

              السلام عليكم ورحمة
              الله وبركاته


              بارك
              الله فيك
              وكتب
              الله لك بكل حرف حسنة
              رحم
              الله والديك على هذا الطرح المبارك

              صلى الله عليك وعلى آلك يارســول الله

              تعليق


              • #8
                بورك
                حضوركم
                أعزائي
                وفقكم المولى
                ببركة النبي
                وآله الأطهار
                صلوات من
                الله عليهم ورحمة
                من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
                سجاد=سجاد14=سجادكم

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


                  انّ كلّ مسألة أخلاقية يدعو إليها الله سبحانه وتعالى ورسوله الأكرم (صلّى الله عليه وآله) لتجد الرسول الأعظم القمة فيها، ليكون بحق الأسوة الحسنة التي يُقتدى بها من جهة وليعلّمنا بأنّ من يدعو لشئ عليه أن يكون هو العامل الأول به من جهة أخرى..
                  نحن نعلم بأنّ من تربّى تربية صالحة وتأدّب وأحسن التأديب ليُشار الى من ربّاه بأنّ هذا عائد اليه، هذا إذا كان إنساناً إعتيادياً هو من أدّب وربّى، فكيف إذا كان المؤدّب والمربي هو الله سبحانه وتعالى وكان المترّبي في هذه المدرسة الالهية هو خاتم الأنبياء وسيد الرسل (صلّى الله عليه وآله)، بقوله ((أدبني ربّي فأحسن تأديبي))..
                  فكانت الاشادة من المربّي بأن قال له ((وإنّك لعلى خُلق عظيم))، فهذه شهادة من ربّ العزّة بعظم خلق النبي، فأيّ شئ بعد هذه الشهادة العظيمة وأيّ وسام بعد هذا..
                  ولهذا نرى التاريخ يسطّر لنا إشادة العدو قبل الصديق بأخلاق النبي (صلّى الله عليه وآله)..


                  الأخ القدير سجّاد..
                  ما ألّذ الكلمات والعبارات حينما تكون في أحد من أحباب الله سبحانه وتعالى وأولياءه، وتكون أشدّ حينما يتعلّق الأمر بالرسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله)..
                  أسأل الله تعالى أن تكون من السائرين على نهجه والمتنوّرين بنوره فتشملكم شفاعته التي لا غنى للعباد عنها...



                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


                    انّ كلّ مسألة أخلاقية يدعو إليها الله سبحانه وتعالى ورسوله الأكرم (صلّى الله عليه وآله) لتجد الرسول الأعظم القمة فيها، ليكون بحق الأسوة الحسنة التي يُقتدى بها من جهة وليعلّمنا بأنّ من يدعو لشئ عليه أن يكون هو العامل الأول به من جهة أخرى..
                    نحن نعلم بأنّ من تربّى تربية صالحة وتأدّب وأحسن التأديب ليُشار الى من ربّاه بأنّ هذا عائد اليه، هذا إذا كان إنساناً إعتيادياً هو من أدّب وربّى، فكيف إذا كان المؤدّب والمربي هو الله سبحانه وتعالى وكان المترّبي في هذه المدرسة الالهية هو خاتم الأنبياء وسيد الرسل (صلّى الله عليه وآله)، بقوله ((أدبني ربّي فأحسن تأديبي))..
                    فكانت الاشادة من المربّي بأن قال له ((وإنّك لعلى خُلق عظيم))، فهذه شهادة من ربّ العزّة بعظم خلق النبي، فأيّ شئ بعد هذه الشهادة العظيمة وأيّ وسام بعد هذا..
                    ولهذا نرى التاريخ يسطّر لنا إشادة العدو قبل الصديق بأخلاق النبي (صلّى الله عليه وآله)..


                    الأخ القدير سجّاد..
                    ما ألّذ الكلمات والعبارات حينما تكون في أحد من أحباب الله سبحانه وتعالى وأولياءه، وتكون أشدّ حينما يتعلّق الأمر بالرسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله)..
                    أسأل الله تعالى أن تكون من السائرين على نهجه والمتنوّرين بنوره فتشملكم شفاعته التي لا غنى للعباد عنها...


                    بوركت
                    عزيزي
                    المفيد
                    جمعنا الله واياك
                    مع النبي وأهل بيته
                    الأطهار
                    صلوات ربي عليهم
                    من فضلك اذا أحببت/ي نقل الموضوع لمنتدى آخر أكتب/ي تحته منقول ولك الأجر والثواب
                    سجاد=سجاد14=سجادكم

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X