إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

[تصوير الطفل في رحم الام دليل عظمة الله].

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [تصوير الطفل في رحم الام دليل عظمة الله].

    تصوير الطفل في رحم الام دليل عظمة الله
    ------------------------------
    قال تعالى {هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الْأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [آل عمران : 6]
    التصوير جعل الشيء على صورة لم يكن عليها و الصورة هيئة يكون عليها الشيء في التأليف و أصلها من صاره يصوره إذا أماله لأنها مائلة إلى هيئة بالشبه لها و الفرق بين الصورة و الصيغة أن الصيغة عبارة عما وضع في اللغة ليدل على أمر من الأمور و ليس كذلك الصورة لأن دلالتها على جعل جاعل شيئا على بنية و الأرحام جمع رحم و أصله الرحمة و ذلك لأنها مما يتراحم به و يتعاطف يقولون وصلتك رحم.[ فقوله تعالى ]« هو الذي يصوركم » أي يخلق صوركم « في الأرحام كيف يشاء » على أي صورة شاء و على أي صفة شاء من ذكر أو أنثى أو صبيح أو دميم أو طويل أو قصير[دليل] على وحدانية الله و كمال قدرته و تمام حكمته حيث صور الولد في رحم الأم على هذه الصفة و ركب فيه من أنواع البدائع من غير آلة و لا كلفة و قد تقرر في عقل كل عاقل إن العالم لو اجتمعوا على أن يخلقوا من الماء بعوضة و يصوروا منه صورة في حال ما يشاهدونه و يصرفونه لم يقدروا على ذلك و لا وجدوا إليه سبيلا فكيف يقدرون على الخلق في الأرحام فتبارك الله أحسن الخالقين و هذا الاستدلال مروي عن جعفر بن محمد (عليهما السلام)
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 20-10-2013, 07:39 PM. سبب آخر: تعديل كلمة " عضمة " الى " عظمة " .

  • #2
    موضوع جميل بارك الله فيكم
    محمد الحويمدي

    تعليق


    • #3
      احسنت اخي الفاضل
      موضوع جميل بارك الله فيك وجزيت خيرا
      بانتظار جديدك
      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        بسمه تعالى
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        ان ابداعات الخالق عز وجل لا يمكن ان تعد وتحصى و لايمكن ان يأتي بها بشر مهما بلغت امكاناته العلمية , عندما ننظر الى جسم الانسان كمظهر خارجي نراه اعجاز بحد ذاته ويزداد الابداع في الخلق عندما نرى ما في داخل الجسد , منظومة عبقرية تدل على عظمة صانعها...
        ان الله سبحانه و تعالى تجلت قدرته و عظمته في مخلوقاته في الانسان و الكون باجمعه, نرى نظام تعجز العقول عن استيعابه و تحديد قدرة صانعه , قدرة غير متناهية في التركيب و التنظيم.
        وعندما نتكلم عن الطفل وهو في رحم امه , نرى اعجاز لا يمكن تخيله في توفير بيئة للطفل ترعاه لمدة تسعة اشهر وهو في داخل كيس لا يمكن ان يأتي الانسان بمثله .

        علينا اخوتي و اخواتي ان نعيد النظر في كيفية شكر الباري عز وجل في النعم التي انعمها علينا وان نعيش انسانيتنا الحقيقية التى فطرنا الله عليها لتكون طريقا قويما يهدينا الى الرشاد و الصراط المستقيم

        تعليق


        • #5
          شكرا لمرورك الكريم وبارك الله فيك

          تعليق


          • #6
            موضوع قيم أهلا وسهلا بك بداية موفقة
            sigpic
            إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
            ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
            ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
            لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

            تعليق


            • #7
              نعم اخي الفاضل: فالذي اوجد الانسان من العدم وافاض عليه جميل فيوضاته وهو في ضلمات ثلاث ورعاه واخرجه لنور الدنيا لكي يحمد الله ويعضمه ويعبده على اتقان صنعه وجميل لطفه فيه فكيف وللانسان من انكار وجحود مقابل كل تلك الفيوضات الالهية العضيمة ...جعلنا الله وايا كم من العالمين العاملين لكي نؤدي عشر عشير معشار انعمه علينه

              تعليق


              • #8
                حياكم الله اخي الفاضل ومرورك شرف لي وحث على طرح الافضل ان شاء الله

                تعليق


                • #9
                  السلام عليكم اخونة اسلام
                  ونشكركم على الموضوع
                  نسألكم موضوع نوعا ما مرتبط بموضوعكم

                  هل تجدون جانبا معنويا في اصل خلق الطفل في بطن الام وجعله يقضي هذه الفترة الطويلة في بطنها؟؟؟
                  و اذا كانت هناك جوانب معنوية ماهي ؟؟؟
                  و هل هناك سبل تتبعها الام الحامل من الناحية الدينية تؤثر على نشئة الطفل قبل الولادة من الناحية الدينية ام ليس هناك هكذا فكرة !!!!

                  تعليق


                  • #10
                    وعليكم السلام ورحمة الله
                    اخي الفاضل :تحية طيبة لك.
                    نعم هنالك ارتباط وثيق من الناحية المعنوية بل المادية ايضا فمن الناحية المادية كل خلل في الجسم تتاثر به سائر الاعضاء .اما من الناحية المعنوية وبلا شك هنالك ارتباط فقد اثبت العلم الحديث ان كل مردود سلبي او ايجابي له تاثير على جسم الانسان وبما ان الطفل ما زال قطعة من جسد الام فقطعا يتاثر سلبا او ايجابا .
                    بلا شك هنالك سبل :واهمها هي قرأة القران والوضوء عند ارضاع الطفل وتكلم الام مع الاخرين بالكلام الحسن ...الى غيرها من الامور التي يكون لها ذلك التاثير على تكوين الطفل وهو في رحم الام
                    .
                    التعديل الأخير تم بواسطة اسلام سعدون النصراوي; الساعة 21-10-2013, 11:46 AM.

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X