إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

امثلة وتطبيقات لقانون الجري التفسيري ( في تفسير الميزان )

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • امثلة وتطبيقات لقانون الجري التفسيري ( في تفسير الميزان )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا هو القسم الرابع والاخير من مقالة الجري في تفسير الميزان وهو القسم المختص ببحث الامثلة والتطبيقات من داخل تفسير الميزان للسيد الطباطبائي رحمه الله .


    (4) : امثلة الجري تطبيقاته في الميزان :




    1ـ الميزان : في المعاني، عن الصادق (عليه السلام): في قوله تعالى: الذين يؤمنون بالغيب، قال: من آمن بقيام القائم (عليه السلام) أنه حق.

    أقول: وهذا المعنى مروي في غير هذه الرواية وهو من
    الجري.






    2ــ الميزان : وفي الكافي، أيضا: عنه (عليه السلام): في الآية، قال: الصبر الصيام، وقال: إذا نزلت بالرجل النازلة الشديدة فليصم. إن الله عز وجل يقول: واستعينوا بالصبر يعني الصيام.

    أقول: وروى مضمون الحديثين العياشي في تفسيره. وتفسير الصبر بالصيام من باب المصداق و
    الجري.






    3ـ الميزان : وفي الكافي، عن أحدهما (عليهما السلام): في قوله تعالى: بلى من كسب سيئة، قال: إذا جحدوا ولاية أمير المؤمنين فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون .

    أقول: وروى قريبا من هذا المعنى الشيخ في أماليه عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، والروايتان من الجري والتطبيق على المصداق، وقد عد سبحانه الولاية حسنة في قوله: "قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا": الشورى - 23


    :: تابع تتمة الامثلة والتطبيقات ::

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    سيدنا الفاضل
    جزاك الله خيرا وبوركت جهودك الكبيرة اسال الله تعالى ان يعطيك الصحة بحق شهيد كربلاء عليه السلام
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      شكراا لك اخي ~
      بارك الله فيك على الطرح القيم
      ~
      دمت ودام لنا عذب عطائك
      ~
      يعطيك ربي كل العوافي
      ~
      ننتظر المزيد من أبداعاتك


      تعليق


      • #4
        4ــ الميزان :
        وفي تفسير العياشي، عن الصادق (عليه السلام): في قول الله عز وجل: يتلونه حق تلاوته قال (عليه السلام): الوقوف عند الجنة والنار.
        أقول: والمراد به التدبر. وفي الكافي، عنه (عليه السلام): في الآية قال (عليه السلام): هم الأئمة.
        أقول: وهو من باب الجري والانطباق على المصداق الكامل.
        ***

        5ــ الميزان :
        في تفسير العياشي، عن بعض أصحابنا عن الصادق (عليه السلام) قال: قلت له: أخبرني عن قول الله عز وجل: إن الذين يكتمون الآية، قال: نحن نعنى بها والله المستعان إن الواحد منا إذا صارت إليه لم يكن له أو لم يسعه إلا أن يبين للناس من يكون بعده.وعن الباقر (عليه السلام)،: في الآية، قال: يعني بذلك نحن، والله المستعان.وعن محمد بن مسلم قال (عليه السلام): هم أهل الكتاب.
        أقول: كل ذلك من قبيل الجري والانطباق، وإلا فالآية مطلقة.
        ***

        6ـ الميزان :
        وفي محاسن البرقي، عن بعض أصحابنا رفعه: في قوله: ولتكبروا الله على ما هديكم قال: التكبير التعظيم، والهداية الولاية.أقول: وقوله: والهداية الولاية من باب الجري وبيان المصداق .
        ***
        7ـ الميزان :
        وفي محاسن البرقي، عن الباقر (عليه السلام) في قوله تعالى: وأتوا البيوت من أبوابها قال يعني أن يأتي الأمر من وجهه أي الأمور كان. وفي الكافي، عن الصادق (عليه السلام): الأوصياء هم أبواب الله التي منها يؤتى ولو لا هم ما عرف الله عز وجل وبهم احتج الله تبارك وتعالى على خلقه.
        أقول: الرواية من الجري وبيان لمصداق من مصاديق الآية بالمعنى الذي فسرت به في الرواية الأولى، ولا شك أن الآية بحسب المعنى عامة وإن كانت بحسب مورد النزول خاصة .
        ***


        :: الى التتمة ::
        التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 06-11-2013, 06:04 AM.

        [
        الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
        ]

        { نهج البلاغة }



        تعليق

        يعمل...
        X