إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مقتل العباس عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مقتل العباس عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم يا كريم

    اليكم مقتل العباس عليه السلام ومادار بينه وبين سيد الشهداء عليه السلام ومن منا لم يسمع عنه

    عن الطريحي : روي أن العباس بن علي عليه السلام كان حامل لواء أخيه الحسين عليه السلام ، فلما رآى جميع عسكر الحسين عليه السلام قتلوا وإخوانه وبني عمه ، بكى وأن إلى لقاء ربه ، إشتاق وحن ، فحمل الراية وجاء نحو أخيه الحسين عليه السلام، وقال : يا أخي ! هل رخصة ؟ فبكى الحسين عليه السلام بكاء شديدا حتى ابتلت لحيته المباركة بالدموع ، ثم قال : يا أخي ! كنت العلامة من عسكري ، ومجمع عددنا ، فإذا أنت غدوت يؤول جمعنا إلى الشتات ، وعمارتنا تنبعث إلى الخراب .
    فقال العباس : فداك روح أخيك يا سيدي ! قد ضاق صدري من الحياة الدنيا ، وأريد أخذ الثأر من هؤلاء المنافقين .
    فقال الحسين عليه السلام : إذا غدوت إلى الجهاد فاطلب لهؤلاء الأطفال قليلا من الماء .

    عن المجلسي : إن العباس لما رأى وحدته [ أي أخاه الحسين عليه السلام ] أتى أخاه ، وقال : يا أخي ! هل من رخصة ؟ فبكى الحسين عليه السلام بكاء شديدا ، ثم قال : يا أخي ! أنت صاحب لوائي ، وإذا مضيت تفرق عسكري .
    فقال العباس : قد ضاق صدري ، وسئمت من الحياة ، وأريد أن أطلب ثأري من هؤلاء المنافقين . فقال الحسين عليه السلام : فاطلب لهؤلاء الأطفال قليلا من الماء .
    فذهب العباس ووعظهم وحذرهم ، فلم ينفعهم ، فرجع إلى أخيه فأخبره ، فسمع الأطفال ينادون : العطش العطش ، فركب فرسه وأخذ رمحه والقربة ، وقصد نحو الفرات ، فأحاط به أربعة آلاف ممن كانوا موكلين بالفرات ، ورموه بالنبال فكشفهم ، وقتل منهم على ما روي ثمانين رجلا حتى دخل الماء .
    فلما أراد أن يشرب غرفة من الماء ، ذكر عطش الحسين وأهل بيته ، فرمى الماء وملأ القربة وحملها على كتفه الأيمن ، وتوجه نحو الخيمة ، فقطعوا عليه الطريق وأحاطوا به من كل جانب ، فحاربهم حتى ضربه نوفل الأزرق على يده اليمنى فقطعها ، فحمل القربة على كتفه الأيسر ، فضربه نوفل فقطع يده اليسرى من الزند ، فحمل القربة بأسنانه ، فجاءه سهم فأصاب القربة وأريق ماؤها ، ثم جاءه سهم آخر فأصاب صدره ، فانقلب عن فرسه وصاح إلى أخيه الحسين : أدركني . فلما أتاه رآه صريعا فبكى ، وحمله إلى الخيمة

    وعن محمد مهدي الحائري : وفي خبر : جاءه سهم وأصاب صدره الشريف ، وانصرع عفيرا على الأرض يخور في دمه ، ونادى : وا أخاه ! وا حسيناه ! وا أبتاه ! وا علياه ! ونادى : يا أبا عبد الله ! عليك مني السلام .
    فلما سمع الإمام عليه السلام نداءه قال : وا أخاه ! وا عباساه ! وا مهجة قلباه ! فأتاه كالصقر إذا انحدر على فريسته ، ففرقهم يمينا وشمالا بعد أن قتل سبعين رجلا منهم ، ونزل إليه .
    قال أبو مخنف : وحمله على ظهر جواده وأقبل به إلى الخيمة ، وطرحه فيها وبكى بكاء شديدا ، حتى بكى جميع من كان حاضرا ،
    وقال عليه السلام : جزاك الله من أخ خيرا ، لقد جاهدت في الله حق جهاده
    وصرخت زينب وقالت : وا أخاه ! وا عباساه ! وا قلة ناصراه ! وا ضيعتاه من بعدك ! فقال الحسين عليه السلام : إي ، والله ! من بعده وا ضيعتاه ! وا انقطاع ظهراه ! فجعل النساء يبكين ويندبن عليه

    وبكى الحسين عليه السلام ، وأنشأ يقول :
    أخي يا نور عيني يا شقيقي فلي قد كنت كالركن الوثيق أيا ابن أبي نصحت أخاك حتىسقاك الله كأسا من رحيق أيا قمرا منيرا كنت عونيعلى كل النوائب في المضيق فبعدك لا تطيب لنا حياةسنجمع في الغداة على الحقيق ألا لله شكوائي وصبريوما ألقاه من ظمأ وضيق

    ثم صاح الحسين عليه السلام : وا أخاه ! وا عباساه ! وا مهجة قلباه ! وا قرة عيناه ! وا قلة ناصراه ! يعز والله ! علي فراقك ! ثم بكى بكاء شديدا ، فحمله على ظهر جواده ، وأقبل به إلى الخيمة ، وهو يبكي حتى أغمي عليه

    عن محمد مهدي الحائري : في رواية : لما جاء الحسين عليه السلام إلى أخيه العباس انتحى عليه ليحتمله ففتح العباس عينيه فرأى أخاه الحسين يريد أن يحمله ، فقال له : إلى أين تريد بي يا أخي ؟ ! فقال عليه السلام : إلى الخيمة ! فقال : أخي ، بحق جدك رسول الله عليه السلام عليك أن لا تحملني ، دعني في مكاني هذا ! فقال الحسين عليه السلام : لما ذا ؟ قال : إني مستح من ابنتك سكينة ، وقد وعدتها بالماء ولم آتها به ! والثاني : أنا كبش كتيبتك ومجمع عددك ، فإذا رآني أصحابك وأنا مقتول فلربما يقل عزمهم ، ويذل صبرهم
    فقال عليه السلام : جزيت عن أخيك خيرا حيث نصرتني حيا وميتا

    وفي بعض الكتب : أخذ الحسين عليه السلام رأسه ووضعه في حجره ، وجعل يمسح الدم عن عينيه ، فرآه وهو يبكي ، فقال الحسين عليه السلام : ما يبكيك ، يا أبا الفضل ؟ ! قال : أخي ، يا نور عيني ! وكيف لا أبكي ومثلك الآن جئتني وأخذت رأسي عن التراب ، فبعد ساعة من يرفع رأسك عن التراب ؟ ومن يمسح التراب عن وجهك ؟ وكان الحسين عليه السلام جالسا إذ شهق العباس شهقة وفارقت روحه الطيبة .
    وصاح الحسين عليه السلام :وا أخاه ! وا عباساه ! ولما قتل العباس ، قال الحسين عليه السلام : ألان انكسر ظهري ، وقلت حيلتي .
    عن المفيد : وحملت الجماعة على الحسين عليه السلام، فغلبوه على عسكره ، واشتد به العطش فركب المسناة يريد الفرات ، وبين يديه العباس أخوه فاعترضه خيل ابن سعد - لعنه الله - وفيهم رجل من بني دارم ، فقال لهم : ويلكم ، حولوا بينه وبين الفرات ، ولا تمكنوه من الماء .
    فقال الحسين عليه السلام: أللهم اظمأه ! فغضب الدارمي ورماه بسهم فأثبته في حنكه ، فانتزع الحسين عليه السلام السهم ، وبسط يده تحت حنكه فامتلأت راحتاه من الدم فرمى به ، ثم قال : اللهم إني أشكو إليك ما يفعل بابن بنت نبيك .
    ثم رجع إلى مكانه وقد اشتد به العطش ، وأحاط القوم بالعباس فاقتطعوه عنه ، فجعل يقاتلهم وحده حتى قتل رحمة الله عليه ، وكان المتولي لقتله زيد بن ورقاء الحنفي وحكيم بن الطفيل السنبسي ، بعد أن أثخن بالجراح ، فلم يستطع حراكا

    عن الدربندي : فوضعه في مكانه ورجع إلى الخيمة ، وهو يكفكف دموعه بكمه ، فلما رأوه مقبلا أتت إليه سكينة ولزمت عنان جواده وقالت : يا أبتاه ! هل لك علم بعمي العباس . . . ، فعندها بكى الحسين عليه السلام وقال : يا بنتاه ! إن عمك العباس قتل وبلغت روحه الجنان .

    واعباساه
    واعباساه
    واعباساه




    أعظم الله أجورنا بمصابنا بالحسين (عليه السلام) و جعلنا و إياكم من الطالبين بثاره مع وليه الإمام المهدي من آل محمد عجل الله فرجه الشريف

    نسالكم الدعاء
    التعديل الأخير تم بواسطة عاشقة الانوار; الساعة 23-12-2009, 11:09 PM.

  • #2
    السلام عليك يا حامل لواء الحسين ويا كافل اليتامى
    جمعك الله مع الشهداء والصديقين وحسن اولئك رفيقا
    اللهم ارزقنا في الدنيا زيارته والتخلق باخلاقه وفي الاخرة شفاعته برحمتك ياارحم الراحمين
    مشكورة اختي على الموضوع
    وفقك الله لمرضاته

    تعليق


    • #3
      السلام عليك يساقي عطاشا كربلاء يا ابا الفضل

      اشكرك حيتو على الموضوع وجزاك الله الف خير

      تقبلي تحياتي

      ام سيد عقيل

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

        السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين


        وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

        وعلى الارواح التي حلت بفناء الحسين

        احسن الله عزاكم وجعله بميزان حسناتكم

        تعليق


        • #5
          جزاك اللة خير الجزاء وبارك اللة بك

          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

            السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين

            وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

            وعلى الارواح التي حلت بفناء الحسين

            السلام عليك يا ساقي عطاشى كربلاء

            تعليق


            • #7
              اللهم صل على محمد وال محمد
              السلام عليك يا سيدي ومولاي أبا الفضل العباس (يا ساقي عطاشا كربلاء )
              شكرا لك اختي العزيزة وفقت لكل خير في ميزان اعمالك

              تعليق


              • #8
                السلام عليك يابا الفضل العباس يا قطيع الكفين

                تعليق


                • #9
                  لأخت الكريمة
                  ( يا ولي نعمتي )
                  بوركت أخي على هذا الأختيار
                  وشكرا لـــــكم الإبداع والتميز راجين
                  منكم المزيد من المشاركات
                  وجعله الله تعالى في ميزان حسناتكم









                  ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                  فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                  فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                  وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                  كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X