إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لنتخذ من هذا الشاب قدوة لنا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لنتخذ من هذا الشاب قدوة لنا

    لنتخذ من هذا الشاب قدوة لنا:

    في يوم العاشر من المحرم سنة 61 هـ و في أثناء معركة الطف جاء شاب الى الإمام الحسين وهو يطلب منه الإذن في أن يبرز للقتال بعد مقتل أبيه في الحملة الأولى من المعركة , وكانت أمه هي التي أمرته بذلك , وكان هذا الشاب ذا قلب مملوء بالحب والإخلاص لأهل البيت (عليهم السلام) فضلا عن الإيمان والشجاعة وقد ظهر ذلك من خلال أرجوزته والتي ابتدأها بقوله : ( أميري حسين ) حيث انه لم يذكر اسمه ولم يشر الى نفسه كما فعل الكثير من أصحاب الحسين (ع) ( ولا يُفسّر كلامي على ان باقي الأصحاب اقل إخلاصا لأنهم ذكروا أسماءهم او أنسابهم في أراجيزهم فقد كان ذلك متعارفا في الحروب وهو تعريف المحارب نفسه قبل او أثناء الحرب, بل أردت الإشارة الى أن هذا الشاب كان ذو نفس مملوءة حبّا وولاءاً لأهل بيت النبوة منذ نعومة أظفاره , واظهر ذلك الحب عمليا) وهذا الفعل يكشف عن مستوى عالٍ من التربية كان قد تلقاها هذا الشاب من قبل أسرته , أسرة ذابت في حب الحسين وأهل بيته من أبٍ ضحى بنفسه , ومن أمٍّ تفتخر لا بل تفرح وتُسرّ بأن يقتل ولدها أمام الحسين لأجل نصرة الدين , ولاتكتفي بذلك بل تخرج للقتال مع أنها غير مكلّفة به , ومن ولد بارٍّ مطيع لأمر والديه نراه يسرع الى تلبية طلب والدته دون أن يناقش ولو كان في ذلك زهوق روحه , فطوبى لتلك العائلة الطيبة المباركة ((ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا (ابراهيم/24-25) ))
    واليكم قصة هذا الشاب مع الامام الحسين (عليه السلام) :

    ( ... ثم خرج شاب قتل أبوه في المعركة وكانت أمه معه، فقالت له أمه: اخرج يا بني وقاتل بين يدي ابن رسول الله ! فخرج فقال الحسين: هذا شاب قتل أبوه ولعل أمه تكره خروجه فقال الشاب: أمي أمرتني بذلك، فبرز وهو يقول:
    أميري حسين ونعم الأمـــــــير * سرور فؤاد البشير النذير
    عــلـــي وفــــاطـمـــة والــــــــــــداه * فهل تعلمون له من نظــير ؟
    له طلعة مثل شمس الضحى * له غرة مثل بدر منــــــــــــــــير

    وقاتل حتى قتل وجز رأسه ورمي به إلى عسكر الحسين عليه السلام فحملت أمه رأسه، وقالت: أحسنت يا بني يا سرور قلبي ويا قرة عيني، ثم رمت برأس ابنها رجلا فقتلته وأخذت عمود خيمته، وحملت عليهم وهي تقول:
    أنا عجوز سيدي ضعيفة
    خاويـــــــــة باليـــــــة نحيــــــــــفة
    أضربـــكم بضربة عنيـــــفة
    دون بني فاطمة الشريفة
    وضربت رجلين فقتلتهما فأمر الحسين عليه السلام بصرفها ودعا لها ... )
    (بحار الانوار ج45 ص27 )


    ولم تذكرقسم من كتبنا اسم هذا الشاب , لكن السيد محمد كاظم القزويني ذكرفي كتابه (فاجعة الطف) انه ( ابن لمسلم بن عوسجة ) .
    وقال الشيخ جواد محدثي في كتابه ( موسوعة عاشوراء ) أن اسمه ( عمرو بن جنادة ).


    فلنتخذ من هذا الشاب المجاهد قدوة لنا في التفاني في حبّ الحسين
    وأهل بيته عليهم السلام

    السلام عليك يا ابن رسول الله إن لم أكن أدركت نصرتك بيدي، فها أنا ذا وافد إليك بنصري، قد أجابك سمعي وبصري، وبدني ورأيي وهواي على التسليم لك، وللخلف الباقي من بعدك، والادلاء على الله من ولدك ، فنصرتي لكم معدة حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين .
    التعديل الأخير تم بواسطة الصدوق; الساعة 25-12-2009, 06:20 PM.




    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)



  • #2
    شكرا على الموضوع المبارك
    وفقكم الله
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

      السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين


      وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

      بارك الله فيكم وبقلمكم النير

      وجعلنا واياكم ممن ينصر ملانا الامام المنتر للاخذ بثار الحسين

      وعلى الارواح التي حلت بفناء الحسين

      تعليق


      • #4
        جزاك اللة خير الجزاء وبارك اللة بك

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X