إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عزيزتي الأم علمي طفلكـ تقدير الذات !!!!!!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عزيزتي الأم علمي طفلكـ تقدير الذات !!!!!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم



    يحتاج النجاح في الحياة الي تقدير كل واتحد منا قيمة ذاته‏.‏

    تقول د‏.‏ نانسي ويلوت استاذ علم النفس بجامعة كولومبيا ان صورتنا عن انفسنا تسهم بشكل فعال في نجاحنا‏,‏ لأن اي خلل يحدث في هذه الصورة يدفعنا لسوء تقدير امكاناتنا ومستقبلنا وطموحاتنا مما يعرقل قدرتنا علي تحقيق الافضل‏,‏ وتقدم بعض النصائح التي تساعد علي تحقيق هذا‏.‏
    عدم عقد المقارنات بينك وبين الآخرين‏,‏ لأن المقارنات كثيرا ما تكون مضللة وقد تؤدي الي الشعور بالاحباط وشل القدرة‏.

    اقناع الذات بتميزها‏:‏ فكل انسان يتمتع بشئ يميزه عن غيره ويكون مصدرا لإعجاب الاخرين‏,‏ واداة لتحقيق اهدافه الخاصة والعامة والاقتناع التام بهذا هو اول مقومات النجاح‏,‏ والمطلوب اذن اكتشاف هذه الصفات والتمسك بها‏.‏

    تقدير كل الصفات الخاصة والعيوب البسيطة ايضا مثل شكل الانف او حجم الجسم او نوع الشعر لأن التفكير بين الكثير فيها يمكن ان يصيب بالاحباط والافضل ان تحب كل امرأة نفهسا وتقدر كل ما تمتلكه من صفات‏.‏
    التركيز علي ابراز معالم التميز الخاصة‏.‏ فذلك كفيل بأن يمنحك شعورا بالثقة ويخرجك من دائرة الإحباط‏.‏

    التمسك بالقرارات كوني صارمة في تحديد اهدافك وقراراتك فذلك يدعم قدرتك اللاحقة علي القبول والرفض ويكسبك احترام الذات‏.‏
    عدم كبت الانفعالات فالتعبير عن الانفعالات الايجابية والسلبية يكسبك قدرة علي المواجهة وهو أمر مدعم للشخصية وللثقة بالنفس‏.‏ كما ان كبت المشاعر خاصة السلبية يتسبب في الاحساس بالتعاسة‏.‏

    عدم لوم النفس‏:‏ فأحيانا لا تسير الامور كما نتمني‏,‏ فلا تلومي نفسك علي ذلك‏,‏ لأن كل انسان معرض لأن يخطئ في تقدير المواقف فتعلمي من اخطائك واكتفي بالاعتذار عنها دون تعديب نغسك‏.‏

    لاتتركي نفسك فريسة للشعوربالأسي علي ذاتك فالاشخاص الذين يهتمون بالنجاح في حياتهم لا يضيعون وقتهم في الاسي‏.‏
    تعلمي الاستقلال التام‏:‏ فالاستقلال في الانجاز يكسب الشخصية القوة‏.

    ‏تحلي بالابتسامة الدائمة اذ ترتبط القدرة علي التغلب علي الصعاب بقدرتك علي الابتسام الذي يدعم الاستجابات الجيدة‏.‏
    وفي النهاية حاولي انعلمي اطفالك هذه الخصال منذ الصغر حتي ينشأوا معتزين بانفسهم ومقدرين لذواتهم ناجحين في حياتهم‏.‏


  • #2

    انتقاء جميل جداً ومميز
    رائعة وأكثر
    ننتظر جديدك بشوق
    احترامي وتقديري

    تعليق


    • #3
      سلام من السلام عليك موفقة بحق آل محمد
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعدائهم
        السلام عليكـــــــــــــــــــــــــــم ورحمة الله وبركاته
        احسنت بارك الله فيــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
        جزيت خيرا .........في ميزان حسناتك
        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سهاد مشاهدة المشاركة

          انتقاء جميل جداً ومميز
          رائعة وأكثر
          ننتظر جديدك بشوق
          احترامي وتقديري

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
            سلام من السلام عليك موفقة بحق آل محمد

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
              اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعدائهم
              السلام عليكـــــــــــــــــــــــــــم ورحمة الله وبركاته
              احسنت بارك الله فيــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
              جزيت خيرا .........في ميزان حسناتك

              تعليق


              • #8


                بسم الله الرحمن الرحيم

                جميل ما نشرت وماخطت يداك بهذا الموضوع المهم والواعي في نفس الوقت

                وبودي ان انقل لك هذه القصه عن الصلاة لكنها بنفس الوقت تعلمنا

                كيف نعزز ذوات اطفالنا ونزرع في نفوسهم الشعور بالاهميه

                وبالتكليف الالهي لانهم قد كبروا

                (يُحكي أن رجلاً كان له ابنٌ عمره ست سنوات ، وحينما قرب ذكرى يوم ميلاده السابع دعا

                اﻻب زملاء ابنه لبيته من دون أن يخبر اﻻبن بأي شي .. فلما حضروا عنده وكل

                واحد معه هدية ﻻبنـــــــه ،،

                رأهم اﻻبن فتعجب كثيرا ولم يكن يعلم أن اليوم هو يوم ميلاده ،

                فسأل والده وقال .. يا أبي لماذا البيت ممتلئ بزملائي ومعهم كل

                هذه الهدايـــــــــــا ؟

                فأجابه اﻻب ..... وقال : ياولدي اليوم هو يوم بلوغك السنة السابعة

                من عمرك وهو العمر الذي ستبدأ فيه بالصلاة لرب العالمين مستنداً على قول

                الرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم «مُرُوا أَوْلاَدَكُمْ بِالصَّلاَةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ

                سَبْعِ سِنِينَ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ »..

                فاليوم هو أول يوم ستصلي فيه ولذلك جاء أصدقائك يهنونك بهذا الخير

                الكبير الذي ستقدم عليه ،، فتأثر اﻻبن تأثرا شديدا ووقع في نفسه

                تعظيم ومحبة الصـــــــــــلاة )

                اذن فعلى على عاتق كل منا تقع مسؤؤليه تعزيز الذات وتربيه الابناء ليكونوا جند ممهدين

                لامامنا المهدي المنتظر عج















                تعليق


                • #9
                  مشرفتنا الغالية واختنا العزيزة شكراً لكِ على مروركِ
                  قصة جداً جميلة جزاك الله خير على كل ما تقدميه لتعزيز المرأة
                  وزيادة من قدراتها ومهاراتها

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X