إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاقوال في معنى التفسير بالرأي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاقوال في معنى التفسير بالرأي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد ذكر العلماء والمفسرون اراء متباينة حول مفاد روايات التفسير بالرأي وسنعرض لاهمها :
    1. العلامة الطباطبائي:
    قال في هذا المورد: ((والحاصل ان المنهي عنه انما هو الاستقلال في تفسير القران واعتماد المفسر على نفسه من غير رجوع الى غيره ولازمه وجوب الاستمداد من الغير بالرجوع اليه))(1)
    ثم خلص الى القول: ((بانه لابد من الاستعانه بنفس القران في مجال التفسير لان هذا الغير لامحالة اما هو الكتاب او السنة وكونه السنة ينافي القران ونفس السنة الامرة بالرجوع اليه وعرض الاخبار عليه فلا يبقى للرجوع اليه والاستمداد منه في تفسير القران الا نفس القران.))(2)
    وذكر في مكان اخر ان المقصود من روايات المنع من التفسير بالراي هو النهي عن المنهج والطريق وليس المنع عن المكشوف وبعبارة أخرى انه نهى عليه السلام عن تفهم كلامه على نحو ما يُتفهم به كلام غيره.(3)
    ورغم ان الفاظ القران عربية رُعي فيها جميع ما يُراعى في الكلام العربي ولكن الاختلاف جاء من جهة المراد والمصداق الذي ينطبق عليه مفهوم الكلام ثم ضرب مثلا لذلك بصفات وأسماء الله تعالى التي تحتلف مصاديقها مع المصاديق العادية.(4)

    2.الامام الخميني والسيد الخوئي:
    فسر السيد الخوئي (قده) احاديث التفسير بالراي فقال: ((ويحتمل ان معنى التفسير بالراي الاستقلال بالفتوى من غير مراجعة الائمة عليهم السلام مع انهم قرناء الكتاب في وجوب التمسك ولزوم الانتهاء اليهم فاذا عمل الانسان بالعموم والاطلاق الوارد في الكتاب ولم ياخذ التخصيص او التقييد الوارد عن الائمة عليهم السلام كان هذا من التفسير بالراي وعلى الجملة حمل اللفظ على ظاهره بعد الفحص على القرائن المتصلة والمنفصلة من الكتاب والسنة او الدليل العقلي لا يعد من التفسير بالراي .(5)
    وكذلك نقل عن الامام الخميني (قده) انه قال:
    فان من المحتمل بل من المظنون ان التفسير بالراي يتعلق بايات الاحكام التي لا تصلها الآراء والعقول والتي يجب اخذها بحالة التعبد الصرف والانقياد التام من خزان الوحي ومهابط ملائكة الله كما هو الحال مع اكثر الروايات الشريفة الواردة في هذا الباب والتي وردت لمواجهة فقهاء العامة الذين أرادوا ان يفهموا دين الله بعقولهم وبالقياس.))

    3.الشيخ الانصاري:
    قال في مورد التفسير بالرأي:
    ان من المعلوم ان هذا لا يسمى تفسيرا اذ التفسير هو كشف القناع ولو سلمنا كون مطلق حمل اللفظ على معناه تفسيرا ولكن الظاهر ان المراد بالرأي هو الاعتبار العقلي الظني الراجع الى الاستحسان فلا يشمل حمل ظواهر الكتاب على معانيها اللغوية والعرفية وعلى هذا فالمراد بالتفسير بالرأي: اما حمل اللفظ على خلاف ظاهره او احد احتمالين (اذا كان هناك احتمالان او اكثر) من دون دليل لرجحان ذلك في نظره او حمل اللفظ على المعنى اللغوي والعرفي في بادئ الرأي دون الاخذ بنظر الاعتبار القرائن النقلية والعقلية.(6)

    4.اية الله معرفة:
    قسم مفاد احاديث التفسير بالرأي الى نوعين هما:
    أ‌- ان يعمد قوم الى اية قرانية فيحاولوا تطبيقها على ما قصدوه من رأي او عقيدة او مذهب او مسلك تبريرا لما اختاروه في هذا السبيل ولم يقصدوا تفسير القران وهذا هو المراد بقوله (ص) : ((فقد خر بوجهه ابعد من السماء)) او ((فليتبؤا مقعده من النار)).

    ب‌- الاستبداد بالرأي في تفسير القران مجانبا طريقة العقلاء في فهم معاني الكلام و لا سيما كلامه تعالى فان للوصول الى مراده على الاثار الواردة حول الايات وملاحظة أسباب النزول الى غير ذلك من الشروط التي يجب توفرها في المفسر فالغفلة عن هذه الأمور والاعتماد على الفهم الخاص مخالفان لطريقة السلف والخلف في التفسير ومن استبد برأيه هلك ومن قال على الله بغير علم فقد ضل سواء السبيل ولهذا فانه قد اخطأ وان أصاب الواقع لانه اخطأ الطريق.(7)

    5.القرطبي:
    ان احاديث المنع من التفسير بالرأي يمكن ان تكون على معنيين:
    أ‌- ان يكون له (المفسر) في الشئ رأي واليه ميل من طبعه وهواه ويفسر القران طبقا لهواه ويستدل على رأيه بهذه الوسيلة بحيث لو لم يكن عنده ذلك الرأي لما لاح له ذلك المعنى من القران.
    ويمكن تصور هذا المعنى على صورتين: فتارة يكون مع العلم وذلك عندما يحتج على تصحيح بدعته ببعض ايات القران وأخرى يكون مع الجهل في ما اذا كانت الاية محتملة لاحتمالين فيميل برأيه الى الوجه الذي يوافق غرضه.

    ب‌- ان يسارع الى تفسير القران بظاهر العربية دون الاخذ بنظر الاعتبار القرائن النقلية والأدبية.(8)

    6. الشيخ ناصر مكارم الشيرازي:
    قال في شأن التفسير بالرأي:
    ففي كل مورد يتخذ الانسان عقيدة من العقائد ويسعى الى تلفيق الشواهد من القران واحاديث النبي (ص) واهل البيت (ع) وعندما لا يجد فيهما ما يؤيد عقيدته يقوم بانتخاب بعض الايات والروايات ويفسرها خلاف ظاهرها دون وجود أي قرينة على ذلك لكي توافق عقيدته ورأيه الشخصي.(9)
    وقال في مكان اخر: ان احد معاني التفسير بالرأي هو التسليم والقبول بالقواعد اللغوية والأدبية في فهم الجمل والكلمات القرانية ولكن يقع التحريف عند تطبيق الاية على مصاديقها فيقوم باختيار بعض الموارد التي ليست من مصاديق الاية على أساس الذوق والرأي الشخصي.(10)

    7.الاستاذ عميد الزنجاني:
    قال في معنى التفسير بالراي:
    ان التفسير بالراي هو ان يكون محور الاستنباط فيه هو نظر وراي المفسر حيث يكون حرا في فهم معاني الايات ومقاصدها وليس مقيدا في حدود معينه وهذه النظرية تقع مقابل التفسير النقلي تماما.(11)
    ثم ذكر روايات التفسير بالراي والمعاني الثلاثة للباء في ((برأيه)) واختار معنى الاستعانة فقال:
    ان المفسر بالراي يستعين برايه الشخصي فقط في استخراج مقاصد القران دون الالتفات الى الطريق الطبيعي والجهات اللازمة والاستمداد من المبادئ والمقدمات المقررة في التفسير.(12)

    8.عبد الرحمن العك:
    بدأ البحث تحت عنوان (المنهج العقلي) ثم قال: وللعلماء تسمية للتفسير العقلي هي: (التفسير بالراي).
    ويطلق الراي في اللغة على : الاعتقاد العقل التدبير كما يطلق في الاصطلاح على الاجتهاد ومنه اطلق على اهل الفقه أصحاب الراي وعلى ما تقدم فان التفسير بالراي: هو التفسير بالعقل والاجتهاد .(13)

    (1) الميزان ج3 ص77.
    (2) المصدر نفسه.
    (3) الميزان ج3 ص76.
    (4) الميزان ج3 ص78.
    (5) البيان ص287-288.
    (6) فرائد الأصول ج1 ص142_143.
    (7) التفسير والمفسرون في ثوبه القشيب ج1 ص69-70.
    (8) تفسير القرطبي ج1 ص32-34.
    (9) التفسير بالرأي ص 23.
    (10) نفس المصدر ص27.
    (11) مباني وروشهاني تفسيري ص249.
    (12) نفس المصدر ص 257.
    (13) أصول التفسير وقواعد ص 167.

  • #2
    احسنت استاذنا الكريم
    بارك الله فيك وجزيت خيرا
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خير الجزاء استاذنا

      sigpic




      تعليق


      • #4


        تعليق

        يعمل...
        X